کتابخانه:موده اهل البیت علیهم السلام

از پژوهشکده امر به معروف
پرش به: ناوبری، جستجو
مودة أهل البیت علیهم السلام
مشخصات کتاب
Mavadate ahlebeyt-hakim.jpg
نویسنده سید تقی یوسف حکیم
زبان عربی
ناشر مرکز الرسالة
تاریخ نشر ١٤١٩ه.ق
دانلود PDF

مقدمة المرکز

المقدِّمة
الفصل الاَول من هم أهــل البیـــــت ؟
المبحث الاَول أهل البیت فی اللغة والاصطلاح
أولاً: أهل البیت فی اللغة والعرف
ثانیا: أهل البیت فی اصطلاح الکتاب والسُنّة
المبحث الثانی
حدیث الکساء بین الرواة والمصادر
رواة الحدیث من الفریقین:
مصادر حدیث الکساء:
صحة الحدیث:
التشکیک فی مفهوم أهل البیت
الفصل الثانی حبّ أهل البیت علیهم السلام فی الکتاب والسُنّة
المبحث الاَول

1 ـ قوله تعالى: (قل لا أسالکم علیه أجراً إلا المودة فی القربى)(1).
ما روی عن أئمة أهل البیت علیهم السلام فی هذه الآیة:
تأویلات أُخرى فی الآیة:
شبهات وردود
الاُولى: سورة الشورى مکیة:
الثانیة: الآیة لا تتناسب مع مقام النبوة ومنافیة لبعض الآیات:
2 ـ قوله تعالى: (إنَّ الَّذینَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَیَجعلُ لَهُمُ الرَّحمنُ ودَّاً) (1).
3 ـ قوله تعالى: (مَن جَاءَ بِالحَسنَةِ فَلَهُ خَیرٌ مِّنهَا...) (1).
4 ـ قوله تعالى: (الَّذینَ آمنُوا وتَطمئنُّ قُلُوبُهم بِذِکرِ اللهِ ألا بِذِکرِ اللهِ تطمئنُّ القُلُوبُ) (4).
المبحث الثانی
الحثّ على محبتهم علیهم السلام
حبّهم حبّ الله ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم:
حبّهم أساس الاِسلام:
حبّهم عبادة:
حبّهم علامة الایمان:
حبّهم علامة طیب الولادة:
حبهم ممّا یُسأل عنه یوم القیامة:
حبُّ الاِمام علی علیه السلام:
فضل حبه علیه السلام:
لماذا نحبُّ علیاً علیه السلام ؟
أولاً: حبّه علیه السلام أمر إلهی:
ثانیاً: إنّ الله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم یحبان أمیر المؤمنین علیه السلام:
1 ـ حدیث الطائر:
2 ـ حدیث الرایة:
ثالثاً: حبّه حبٌ لله ولرسوله صلى الله علیه وآله وسلم:
رابعاً: حبّه إیمان وبغضه نفاق:
حب فاطمة الزهراء علیها السلام:
حبّ السبطین الحسن والحسین علیهما السلام:
المبحث الثالث
الفصل الثالث فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القرآن والسُنّة
المبحث الاَول
علیٌ علیه السلام فی القرآن
المبحث الثانی
فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام
الفصل الرابع معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام
1 ـ حبّ أهل البیت علیهم السلام حبّ لله وفی الله
2 ـ معرفة الحق والسلامة من الانحراف
3 ـ استکمال الدین
4 ـ طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم
5 ـ التمسّک بالعروة الوثقى
6 ـ اطمئنان القلب وطهارته
7 ـ الحکمة
8 ـ الاغتباط عند الموت
9 ـ الشفاعة یوم القیامة
10 ـ التوبة والمغفرة وقبول الاَعمال
11 ـ نور یوم القیامة
12 ـ الاَمن من أهوال القیامة
13 ـ دخول الجنة والنجاة من النار
14 ـ الحشر مع النبی صلى الله علیه وآله وسلم وآله علیهم السلام
15 ـ خیر الدنیا والآخرة
الفصل الخامس أهل البیت علیهم السلام بین الغلو والبغض
الغلوّ
أسباب نشوء الغلوّ
مقولات الغلاة وفرقهم
موقف أهل البیت علیهم السلام من الغلاة
موقف أعلام الاِمامیة من الغلاة
بغض أهل البیت علیهم السلام
آثار بغضهم علیهم السلام
الاعتدال فی محبّة أهل البیت علیهم السلام

المقدمة

المقدمة الحمد لله رب العالمین وأفضل الصلاة وأتم التسلیم علی محمد المصطفی الأمین وآله الهداة المیامین.
وبعد: إن حب أهل البیت علیهم السلام عترة النبی المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم یعد ضرورة من ضرورات الدین الإسلامی الثابتة بالقطع کتابا وسنة، قال تعالی: (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی).
وتواتر عن النبی المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: " أحبوا الله لما یغذوکم من نعمته، وأحبونی بحب الله، وأحبوا أهل بیتی بحبی ".
وتواتر عنه صلی الله علیه وآله وسلم: " أن حبهم علامة الإیمان، وأن بغضهم علامة النفاق " و " أن من أحبهم أحب الله ورسوله، ومن أبغضهم أبغض الله ورسوله " وعشرات الأحادیث التی تحث علی حبهم وتنهی عن بغضهم.
ومما لا ریب فیه أنه تعالی لم یفرض حبهم ومودتهم إلی جانب وجوب التمسک بهم إلا لأنهم أهل للحب والولاء من حیث قربهم إلیه سبحانه ومنزلتهم عنده وطهارتهم من الشرک والمعاصی ومن کل ما یبعد عن دار کرامته وساحة رضاه.
لذا فإن حب أهل البیت علیهم السلام عقیدة مستمدة من کتاب الله تعالی وسنة نبیه المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم، ولیس هو مجرد هوی عابر أو عاطفة مجردة، إنه مبدأ یتعلق بحب القادة الرسالیین الذین جعلهم الله تعالی هداة للبشر(٧)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، المودة فی القربی (1)، الصّلاة (1)، الوجوب (1)
بعد نبیه الکریم صلی الله علیه وآله وسلم وحباهم أفضل صفات الکمال من شجاعة وعفة وصدق وعلم وحکمة وخلق، وجعلهم أبوابه والسبل إلیه والأدلاء علیه وعیبة علمه وخزان معرفته وتراجمة وحیه وأرکان توحیده.
إنه مبدأ یتعلق بحب أحد الثقلین اللذین أوجب الرسول المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم علی أمته التمسک بهما حتی یردا علیه الحوض، وجعلهم أمانا لأهل الأرض کما أن النجوم أمان لأهل السماء، وکسفینة نوح من رکبها نجا، ومن تخلف عنها غرق وهوی.
وفی هذا البحث حاولنا إلقاء الضوء علی بعض الجوانب المهمة التی تخص مودة أهل البیت علیهم السلام باعتبارها فرضا علینا وواجبا فی أعناقنا، وذلک من خلال خمسة فصول:
الفصل الأول: من هم أهل البیت؟
الفصل الثانی: حبهم علیهم السلام فی الکتاب والسنة والأدب.
الفصل الثالث: بعض فضائلهم علیهم السلام فی الکتاب والسنة.
الفصل الرابع: معطیات حبهم علیهم السلام.
الفصل الخامس: أهل البیت علیهم السلام بین الغلو والبغض.
نرجو من الله تعالی أن ینفع به الأخوة المؤمنین وأن یجعله خیرا لنا فی الدنیا وذخرا فی الآخرة.
والله ولی التوفیق(٨)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، الکرم، الکرامة (1)
الفصل الأول من هم أهل البیت؟
الفصل الأول من هم أهل البیت؟
المبحث الأول أهل البیت فی اللغة والاصطلاح أولا: أهل البیت فی اللغة والعرف:
یحدد المفهوم اللغوی لکلمة أهل بما یضاف إلیها، فأهل القری: سکانها، وأهل الشئ: صاحبه، وأهل الکتاب: أتباعه أو قراؤه، وکذلک أهل التوراة وأهل الإنجیل، وقد ورد بعض هذه الألفاظ فی القرآن الکریم (1).
وأهل الرجل: عشیرته وذوو قرباه (2)، وأخص الناس به (3)، ومن ١) راجع الأنباء بما فی کلمات القرآن من أضواء - محمد جعفر الکرباسی: ٢٤١ - ٢٤٢، منشورات الوفاق - النجف الأشرف.
٢) القاموس المحیط - مجد الدین الفیروزآبادی ١: ٣٣١ - مادة أهل -، مؤسسة الرسالة - بیروت.
3) لسان العرب - ابن منظور 11: 28 - 29 - مادة أهل -، أدب الحوزة - قم.
مفاتیح البحث: القرآن الکریم (2)، أهل الکتاب (1)، مدینة النجف الأشرف (1)، مدینة بیروت (1)
المبحث الأول: أهل البیت فی اللغة والاصطلاح الفصل الأول من هم أهل البیت؟
المبحث الأول أهل البیت فی اللغة والاصطلاح أولا: أهل البیت فی اللغة والعرف:
یحدد المفهوم اللغوی لکلمة أهل بما یضاف إلیها، فأهل القری: سکانها، وأهل الشئ: صاحبه، وأهل الکتاب: أتباعه أو قراؤه، وکذلک أهل التوراة وأهل الإنجیل، وقد ورد بعض هذه الألفاظ فی القرآن الکریم (1).
وأهل الرجل: عشیرته وذوو قرباه (2)، وأخص الناس به (3)، ومن ١) راجع الأنباء بما فی کلمات القرآن من أضواء - محمد جعفر الکرباسی: ٢٤١ - ٢٤٢، منشورات الوفاق - النجف الأشرف.
٢) القاموس المحیط - مجد الدین الفیروزآبادی ١: ٣٣١ - مادة أهل -، مؤسسة الرسالة - بیروت.
3) لسان العرب - ابن منظور 11: 28 - 29 - مادة أهل -، أدب الحوزة - قم.
(٩)
صفحهمفاتیح البحث: القرآن الکریم (2)، أهل الکتاب (1)، مدینة النجف الأشرف (1)، مدینة بیروت (1)
أولا: أهل البیت فی اللغة والعرف الفصل الأول من هم أهل البیت؟
المبحث الأول أهل البیت فی اللغة والاصطلاح أولا: أهل البیت فی اللغة والعرف:
یحدد المفهوم اللغوی لکلمة أهل بما یضاف إلیها، فأهل القری: سکانها، وأهل الشئ: صاحبه، وأهل الکتاب: أتباعه أو قراؤه، وکذلک أهل التوراة وأهل الإنجیل، وقد ورد بعض هذه الألفاظ فی القرآن الکریم (1).
وأهل الرجل: عشیرته وذوو قرباه (2)، وأخص الناس به (3)، ومن ١) راجع الأنباء بما فی کلمات القرآن من أضواء - محمد جعفر الکرباسی: ٢٤١ - ٢٤٢، منشورات الوفاق - النجف الأشرف.
٢) القاموس المحیط - مجد الدین الفیروزآبادی ١: ٣٣١ - مادة أهل -، مؤسسة الرسالة - بیروت.
3) لسان العرب - ابن منظور 11: 28 - 29 - مادة أهل -، أدب الحوزة - قم.
(٩)
صفحهمفاتیح البحث: القرآن الکریم (2)، أهل الکتاب (1)، مدینة النجف الأشرف (1)، مدینة بیروت (1)
یجمعه وإیاهم نسب أو دین (١).
قال تعالی ﴿وأمر أهلک بالصلاة﴾ (٢) أی ذوی قرباک ومن یرتبط بک فی النسب.
وقال تعالی ﴿یا نوح إنه لیس من أهلک﴾ (٣) مشیرا إلی ابنه، وهو من أهله من حیث النسب، لکنه تعالی أراد أنه لیس من أهل دینک وملتک والسائرین علی منهجک.
وأهل بیت الرجل: ذوو قرباه ومن یجمعه وإیاهم نسب (٤)، وأطلقت فی الکتاب الکریم علی أولاد إبراهیم علیه السلام وأولاد أولاده، قال تعالی: ﴿رحمة الله وبرکاته علیکم أهل البیت إنه حمید مجید﴾ (٥).
وصار " أهل البیت " متعارفا بین المسلمین فی آل النبی صلی الله علیه وآله وسلم (٦)، تبعا للنصوص، وهم کما فی حدیث الکساء وغیره: محمد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والإمام علی والزهراء والحسن والحسین علیهم السلام، والذین نزلت فیهم آیة التطهیر ﴿إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا﴾ (7)..
١) مفردات الراغب: ٢٩ - أهل -، المکتبة المرتضویة.
٢) سورة طه: ٢٠ - ١٣٢.
٣) سورة هود: ١١ - ٤٦.
٤) مفردات الراغب: ٢٩ - أهل -.
٥) سورة هود: ١١ - ٧٣.
٦) مفردات الراغب: ٦٤ - بیت -.
٧) سورة الأحزاب: ٣٣ - ٣٣، راجع: صحیح مسلم - کتاب فضائل الصحابة 4: 1883 - 2424.
وسنن الترمذی - کتاب التفسیر 5: 351 - 3205. ومصابیح السنة - البغوی 4: 183 - 4796. وجامع الأصول 9: 155 - 6702 و 6703 و 6705. ومسند أحمد 4: 107. ومستدرک الحاکم 2: 416 و 3: 147 - 148.
(١٠)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، النبی إبراهیم (ع) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، حدیث الکساء (1)، آیة التطهیر (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، سورة الأحزاب (1)، سورة هود (2)، سورة طه (1)
ویطلق علیهم آل النبی صلی الله علیه وآله وسلم أو عترته أیضا، والآل مقلوب عن الأهل (1)، فیقال: آل الله وآل رسوله، أی أولیاؤه، أصلها أهل، ثم أبدلت الهاء همزة، فصارت فی التقدیر أأل، فلما توالت الهمزتان أبدلوا الثانیة ألفا (2).
والعترة هم أهل البیت علیهم السلام، صرح به ابن منظور، مستدلا بقوله صلی الله علیه وآله وسلم " إنی تارک فیکم الثقلین: کتاب الله، وعترتی أهل بیتی " قال: فجعل العترة أهل البیت علیهم السلام (3).
وثمة فرق بین أهل الرجل وأهل بیت الرجل، فقد عبر فی اللغة مجازا بأهل الرجل عن امرأته، قال الزبیدی فی تاج العروس: (ومن المجاز: الأهل للرجل زوجته) (4).
أما أهل بیت الرجل: فهم من یجمعه وإیاهم نسب، وتعورف فی أسرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم (5).
١) مفردات الراغب: ٣٠ - آل -.
٢) لسان العرب ١١: ٢٨ - ٢٩ - أهل -.
٣) لسان العرب ٩: ٣٤ - عتر -.
4) تاج العروس من جواهر القاموس - محمد مرتضی الزبیدی 7: 217 - أهل -، المطبعة الخیریة - مصر ط 1.
5) مفردات الراغب: 29 - أهل -.
(١١)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (3)، حدیث الثقلین (1)، الزوجة (1)
ثانیا: أهل البیت فی اصطلاح الکتاب والسنة ثانیا: أهل البیت فی اصطلاح الکتاب والسنة:
ول " أهل البیت " فی لسان الکتاب والسنة معنی خاص، فالمراد من أهل البیت هم:
رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، والإمام علی، وفاطمة الزهراء، وسیدا شباب أهل الجنة الحسن والحسین علیهم السلام، ویلحق بهم الذریة الطاهرة، وهم الأئمة التسعة المعصومون من ولد الإمام الحسین علیهم السلام، وهؤلاء هم أقرب الناس إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأخصهم به من حیث العلم، وأعرفهم بدینه، وأعلمهم بسنته ونهجه.
وهناک جملة وافرة من الروایات الصحیحة عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم من الطرفین المصرحة بأسمائهم (1)، زیادة علی تواتر نصوص سابقهم علی إمامة لاحقهم عند الإمامیة، وهذا ما ینطبق تمام الانطباق علی ما جاء فی الصحیحین، عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم من أن الأئمة اثنا عشر وکلهم من قریش (2). وقد اختص عنوان أهل البیت بهم دون غیرهم، مهما کان قربه من النبی صلی الله علیه وآله وسلم، سواء بذلک نساؤه أو أتباعه أو ذوو قرباه، وهذا ما نطق به القرآن الکریم، وما ذکرته السنة النبویة المطهرة، وما نقله الصحابة والتابعون ورواة الحدیث.
جاء عن أم سلمة أنه عندما نزلت (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا) قالت: فأرسل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی علی ١) أنظر ینابیع المودة - القندوزی الحنفی ٣: ٢٨١ - ١، دار الأسوة ط ١.
٢) صحیح البخاری ٩: ١٤٧ - ٧٩ باب الاستخلاف، عالم الکتب - بیروت ط ٥. وصحیح مسلم ٤: ١٨٨٣.
(١٢)
صفحهمفاتیح البحث: مولد الإمام الحسین (ع) (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (1)، القرآن الکریم (1)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الطهارة (1)، الشیخ سلمان البلخی القندوزی (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، مدینة بیروت (1)
وفاطمة والحسن والحسین، فقال: " هؤلاء أهل بیتی " (1).
وعن عائشة قالت: کان أحب الرجال إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم - تعنی الإمام علیا علیه السلام - لقد رأیته وقد أدخله تحت ثوبه، وفاطمة وحسنا وحسینا، ثم قال: " اللهم هؤلاء أهل بیتی " (2).
وعن الإمام علی علیه السلام أنه عندما نزلت آیة التطهیر قال: " فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: یا علی هذه الآیة نزلت فیک وفی سبطی والأئمة من ولدک " (3).
هذا بالإضافة إلی أن المراد من البیت فی لفظة (أهل البیت) لیس المسکن، وإنما المراد هو بیت الرسالة أی البیت النبوی، وأهل البیت علیهم السلام هم الذین تربوا ودرجوا فی أحضان الرسالة، ونشأوا فی بیت الطهارة والعلم، وعرفوا کل صغیرة وکبیرة، وأحاطوا بکل شاردة وواردة، لذلک تجد أنهم قد أجابوا علی کل مسألة ومعضلة وجهت إلیهم وفی کل مجالات الدین وعلومه، ولا تجد ذلک عند غیرهم مهما بلغ فی العلم والمعرفة.
روی أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، عندما قرأ قوله تعالی: (فی بیوت أذن الله أن ١) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٥٨ - ٤٧٠٥. والسنن الکبری - البیهقی ٧: ٦٣.
٢) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ١٦٣ - ١٦٤ - ٦٤٢.
وشواهد التنزیل لقواعد التفضیل - الحاکم الحسکانی ٢: ٦١ - ٦٨٢ - ٦٨٤، مجمع إحیاء الثقافة الإسلامیة ط ١. وعمدة عیون صحاح الأخبار فی مناقب إمام الأبرار - ابن البطریق: ٤٠ - ٢٣، مؤسسة النشر الإسلامی - قم.
٣) کفایة الأثر فی النص علی الأئمة الاثنی عشر - أبو القاسم الخزاز الرازی: 156، مؤسسة النشر الإسلامی - قم.
(١٣)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، آیة التطهیر (1)، الطهارة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب کفایة الأثر للخزار (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، القاسم الخزاز (1)
المبحث الثانی: أهل البیت فی آیة التطهیر ترفع ویذکر فیها اسمه) (١) سئل: أی بیوت هذه؟ فقال صلی الله علیه وآله وسلم: " بیوت الأنبیاء "، قال أبو بکر: یا رسول الله، هذا البیت منها؟ - یعنی بیت علی وفاطمة - قال صلی الله علیه وآله وسلم: " نعم، من أفاضلها " (٢).
وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: " نحن بیت النبوة، ومعدن الحکمة، أمان لأهل الأرض، ونجاة لمن طلب " (٣).
وقال الإمام الحسین علیه السلام: " إنا أهل بیت النبوة " (٤).
المبحث الثانی أهل البیت فی آیة التطهیر المراد بآیة التطهیر قوله تعالی: ﴿ … إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا﴾ (5).
ولقد أکدت مصادر الحدیث والتفسیر علی أن المراد من أهل البیت الذین نزلت فیهم هذه الآیة هم: محمد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وعلی بن أبی طالب، وفاطمة الزهراء، والسبطان الحسن والحسین (صلوات الله علیهم أجمعین).
١) سورة النور: ٢٤ - ٣٦.
٢) الدر المنثور ٥: ٥٠. وروح المعانی - الآلوسی ١٨: ١٧٤. وشواهد التنزیل ١:
٥٦٧ - ٥٦٨.
٣) نثر الدرر ١: ٣١٠.
٤) مقتل الإمام الحسین - الخوارزمی ١: ١٨٤، مکتبة المفید - قم. واللهوف فی قتلی الطفوف - ابن طاووس: ١٠، مکتبة الداوری - قم.
٥) سورة الأحزاب: ٣٣ - 33.
(١٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، آیة التطهیر (2)، علی بن أبی طالب (1)، کتاب مقتل الحسین علیه السلام للخوارزمی (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، سورة الأحزاب (1)، سورة النور (1)
فقد أخرج مسلم فی الصحیح بالإسناد إلی عائشة، قالت: خرج النبی صلی الله علیه وآله وسلم غداة وعلیه مرط مرجل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علی فأدخله، ثم جاء الحسین فدخل معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علی فأدخله، ثم قال: (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا) (1).
وذکر الفخر الرازی هذه الروایة فی تفسیره وعقب علیها بقوله: واعلم أن هذه الروایة کالمتفق علی صحتها بین أهل التفسیر والحدیث (2).
وأخرج الترمذی فی سننه حدیث أم سلمة: أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم جلل علی الحسن والحسین وعلی وفاطمة کساء وقال: " اللهم هؤلاء أهل بیتی وحامتی، أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا.
قالت أم سلمة: وأنا معهم یا رسول الله؟ فقال: إنک علی خیر " (3).
وأخرج الحاکم فی المستدرک عن أم سلمة، قالت: فی بیتی نزلت (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا)، قالت: فأرسل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی علی وفاطمة والحسن والحسین، فقال: " هؤلاء أهل بیتی ".
قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری ولم یخرجاه (4).
١) صحیح مسلم - کتاب فضائل الصحابة - ٤: ١٨٨٣ - ٢٤٢٤.
٢) التفسیر الکبیر ٨: ٨٥ عند الآیة ٦١ من سورة آل عمران.
٣) سنن الترمذی ٥: ٣٥١ - ٣٢٠٥ کتاب التفسیر، و ٥: ٦٦٣ - ٣٧٨٧، و ٦٦٩ - ٣٨٧١ کتاب المناقب.
4) المستدرک علی الصحیحین 3: 146.
(١٥)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (3)، کتاب صحیح مسلم (2)، الحسن بن علی (1)، الطهارة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، سورة آل عمران (1)
حدیث الکساء بین الرواة والمصادر وعن واثلة بن الأسقع، قال: أتیت علیا فلم أجده، فقالت لی فاطمة: " انطلق إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یدعوه " فجاء مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فدخلا ودخلت معهما، فدعا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الحسن والحسین، فأقعد کل واحد منهما علی فخذیه، وأدنی فاطمة من حجره وزوجها، ثم لف علیهم ثوبا وقال: (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا)، ثم قال: " هؤلاء أهل بیتی، اللهم أهل بیتی أحق ".
قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه (1).
حدیث الکساء بین الرواة والمصادر:
رواة الحدیث من الفریقین:
لقد روی حدیث الکساء المبین لآیة التطهیر فی کتب العامة جمع کبیر من کبار الصحابة والتابعین، مؤکدین نزول الآیة فی الخمسة أهل الکساء علیهم السلام.
کأنس بن مالک والبراء بن عازب وثوبان مولی النبی صلی الله علیه وآله وسلم والإمام الحسن المجتبی علیه السلام وأبی الحمراء مولی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وحکیم بن سعد وحماد بن سلمة ودحیة بن خلیفة الکلبی وأبو الدرداء وزید بن أرقم وزینب بنت أبی سلمة وسعد بن أبی وقاص وأبی سعید الخدری وأم سلمة وشداد بن عمار وشهر بن حوشب وعائشة وعبد الله بن جعفر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن معین مولی أم سلمة وعطاء بن أبی رباح وعطاء بن یسار وعطیة العوفی والإمام علی بن أبی طالب علیه السلام والإمام علی ١) المستدرک ٣: ١٤٦ - 147.
(١٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الإمام الحسن بن علی المجتبی علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، حدیث الکساء (2)، عمر بن سعد لعنه الله (1)، عبد الله بن عباس (1)، عبد الله بن جعفر الطیار بن أبی طالب علیه السلام (1)، أهل الکساء (1)، آیة التطهیر (2)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (2)، أبو سعید الخدری (1)، واثلة بن الأسقع (1)، البراء بن عازب (1)، عطاء بن یسار (1)، عطیة العوفی (1)، أبو الدرداء (1)، أنس بن مالک (1)، حماد بن سلمة (1)، زید بن أرقم (1)، شهر بن حوشب (1)
رواة الحدیث من الفریقین وعن واثلة بن الأسقع، قال: أتیت علیا فلم أجده، فقالت لی فاطمة: " انطلق إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یدعوه " فجاء مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فدخلا ودخلت معهما، فدعا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الحسن والحسین، فأقعد کل واحد منهما علی فخذیه، وأدنی فاطمة من حجره وزوجها، ثم لف علیهم ثوبا وقال: (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا)، ثم قال: " هؤلاء أهل بیتی، اللهم أهل بیتی أحق ".
قال الحاکم: هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه (1).
حدیث الکساء بین الرواة والمصادر:
رواة الحدیث من الفریقین:
لقد روی حدیث الکساء المبین لآیة التطهیر فی کتب العامة جمع کبیر من کبار الصحابة والتابعین، مؤکدین نزول الآیة فی الخمسة أهل الکساء علیهم السلام.
کأنس بن مالک والبراء بن عازب وثوبان مولی النبی صلی الله علیه وآله وسلم والإمام الحسن المجتبی علیه السلام وأبی الحمراء مولی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وحکیم بن سعد وحماد بن سلمة ودحیة بن خلیفة الکلبی وأبو الدرداء وزید بن أرقم وزینب بنت أبی سلمة وسعد بن أبی وقاص وأبی سعید الخدری وأم سلمة وشداد بن عمار وشهر بن حوشب وعائشة وعبد الله بن جعفر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن معین مولی أم سلمة وعطاء بن أبی رباح وعطاء بن یسار وعطیة العوفی والإمام علی بن أبی طالب علیه السلام والإمام علی ١) المستدرک ٣: ١٤٦ - 147.
(١٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الإمام الحسن بن علی المجتبی علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، حدیث الکساء (2)، عمر بن سعد لعنه الله (1)، عبد الله بن عباس (1)، عبد الله بن جعفر الطیار بن أبی طالب علیه السلام (1)، أهل الکساء (1)، آیة التطهیر (2)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (2)، أبو سعید الخدری (1)، واثلة بن الأسقع (1)، البراء بن عازب (1)، عطاء بن یسار (1)، عطیة العوفی (1)، أبو الدرداء (1)، أنس بن مالک (1)، حماد بن سلمة (1)، زید بن أرقم (1)، شهر بن حوشب (1)
ابن الحسین زین العابدین علیه السلام وعمر بن أبی سلمة وعمرة بنت أفعی وقتادة ومجاهد بن جبر المکی ومحمد بن سوقة وأبی المعدل الطفاوی ومعقل ابن یسار وواثلة بن الأسقع (1) وغیرهم.
ورواه مفسرو الشیعة ومحدثوهم عن الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام وولده الإمام الحسن السبط والإمام علی بن الحسین زین العابدین والإمام محمد بن علی الباقر والإمام جعفر بن محمد الصادق والإمام علی بن موسی الرضا علیهم السلام.
ورووه أیضا عن أبی الأسود الدؤلی وأنس بن مالک وجابر بن عبد الله الأنصاری وأبی الحمراء مولی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأبی ذر الغفاری وسعد بن أبی وقاص وأبی سعید الخدری وأم سلمة وشهر بن حوشب وعائشة وعبد الله ابن عباس وعطاء بن یسار وعطیة العوفی وعلی بن زید وعمر بن میمون الأودی وواثلة بن الأسقع وغیرهم (2).
١) راجع مسند أحمد ٢: ١٨ و ٣: ٢٨٥، ٣٥٩ و ٦: ٢٩٢، ٢٩٦، ٢٩٨، ٣٠٤، ٣٢٣.
وتفسیر الطبری ٢٢: ٥ - ٧ وقد رواه بأربعة عشر طریقا. وتفسیر القرطبی ١٤: ١٨٢.
وتفسیر ابن کثیر ٣: ٤٩٢ - ٤٩٥ وقد رواه بتسعة عشر طریقا. والبحر المحیط ٧: ٢٢٨. والدر المنثور ٥: ١٩٨ - ١٩٩. وفتح القدیر ٤: ٣٤٩ - ٣٥٠ وقال فیه: إن هذا القول قول الجمهور.
٢) راجع تفسیر فرات الکوفی: ١٢١، المطبعة الحیدریة - النجف الأشرف. وتفسیر الحبری: ٢٩٧ - ٣١١، مؤسسة آل البیت علیهم السلام ط ١. وتفسیر التبیان ٨: ٣٣٩.
وتفسیر مجمع البیان - الطبرسی ٨: ٤٦٢ - ٤٦٣، دار المعرفة - بیروت. وتفسیر المیزان ١٦: ٣١١. وأصول الکافی - الکلینی ١: ٢٨٦ - ٢٨٧ - ١، دار الأضواء - بیروت ط ٣.
وکمال الدین وتمام النعمة - الصدوق ١: ٢٧٨ - ٢٥، مؤسسة النشر الإسلامی ط ٣. وسعد السعود - ابن طاووس: ١٠٦ - ١٠٧، منشورات الرضی - قم. والعمدة - ابن البطریق: ٣١ - ٤٦. ونهج الحق وکشف الصدق - العلامة الحلی 1:
88، مؤسسة النشر الإسلامی ط 3. والصراط المستقیم إلی مستحقی التقدیم - زین الدین العاملی النباطی 1: 184 - 188، المکتبة المرتضویة ط 1. وغایة المرام فی علم الکلام - الآمدی: 259 - القاهرة.
(١٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام علی بن الحسین السجاد زین العابدین علیهما السلام (2)، الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، أبوذر الغفاری (1)، عمر بن سعد لعنه الله (1)، عبد الله بن عباس (1)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (1)، واثلة بن الأسقع (1)، جابر بن عبد الله (1)، عطاء بن یسار (1)، أنس بن مالک (1)، محمد بن سوقة (1)، شهر بن حوشب (1)، علی بن زید (1)، محمد بن علی (1)، جعفر بن محمد (1)، الصدق (2)، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب مجمع البیان للطبرسی (1)، کتاب تفسیر ابن کثیر (1)، کتاب أصول الکافی للشیخ الکلینی (1)، کتاب کمال الدین وتمام النعمة (1)، کتاب التبیان للشیخ الطوسی (1)، کتاب تفسیر الطبری (1)، مدینة النجف الأشرف (1)، مدینة بیروت (2)، الشیخ الصدوق (1)، العلامة الحلی (1)، ابن البطریق (1)
مصادر حدیث الکساء ومما تجدر الإشارة إلیه هنا هو أن طرق العامة إلی حدیث الکساء قد بلغت أربعین طریقا، وطرق الشیعة الإمامیة قد بلغت ثلاثین طریقا (1).
مصادر حدیث الکساء:
أما المصادر التی دونت حدیث الکساء ونصت علی نزول آیة التطهیر فی الخمسة الذین شملهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بردائه فهی کثیرة جدا، نقتصر علی ذکر بعض مصادر العامة:
1 - مسند أحمد بن حنبل 1: 331 و 3: 259، 285 و 4: 107 و 6: 292، 296، 298، 304، دار الفکر - بیروت.
2 - فضائل الصحابة - أحمد بن حنبل 2: 66 - 67 - 102 وغیره، مؤسسة الرسالة - بیروت ط 1.
3 - التاریخ الکبیر - البخاری 1: القسم الثانی: 69 - 70 و 110، دار الکتب العلمیة - بیروت.
4 - صحیح مسلم 4: 1883 - 2424، دار الفکر - بیروت ط 2.
5 - الجامع الصحیح للترمذی 5: 351، 352، 663، 699، دار إحیاء التراث العربی - بیروت.
6 - خصائص أمیر المؤمنین علیه السلام - النسائی: 37، 49 وغیرها، مکتبة 1) راجع تفسیر المیزان - العلامة الطباطبائی 16: 311، مؤسسة الأعلمی - بیروت ط 2.
(١٨)
صفحهمفاتیح البحث: شیعة أهل البیت علیهم السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، حدیث الکساء (3)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، آیة التطهیر (1)، کتاب صحیح الترمذی (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، مدینة بیروت (6)، أحمد بن حنبل (1)، الوراثة، التراث، الإرث (1)، تفسیر المیزان فی تفسیر القرآن للعلامة الطباطبائی (1)
المعلا - الکویت ط 1.
7 - المعجم الکبیر - الطبرانی 3: 46 - 2662 و 3: 47 - 2666 و 3: 49 - 2698، وغیرها کثیر، دار إحیاء التراث العربی - بیروت ط 2.
8 - المعجم الصغیر - الطبرانی 1: 135، دار الکتب العلمیة - بیروت.
9 - أنساب الأشراف - البلاذری 2: 104، مؤسسة الأعلمی - بیروت ط 1.
10 - مصابیح السنة - البغوی 4: 183 - 3796، دار المعرفة - بیروت ط 1.
11 - معالم التنزیل - البغوی 4: 464، دار الفکر - بیروت.
12 - الإحسان بترتیب صحیح ابن حبان 9: 61 - 6937، دار الکتب العلمیة - بیروت، ط 1.
13 - مشکل الآثار - الطحاوی 1: 332، دار صادر - بیروت ط 1.
14 - العقد الفرید - ابن عبد ربه الأندلسی 4: 311، دار الکتاب العربی - بیروت.
15 - المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری 2: 416 و 3: 133، 146، 147، 158، 172، دار الفکر، بیروت.
16 - أسباب النزول - الواحدی: 203، دار الکتب العربیة - بیروت ط 1.
17 - الإستیعاب فی معرفة الصحابة - ابن عبد البر 3: 1100، دار الجیل، بیروت ط 1.
(١٩)
صفحهمفاتیح البحث: کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب انساب الأشراف للبلاذری (1)، الطبرانی (2)، مدینة بیروت (11)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
18 - تاریخ بغداد - الخطیب البغدادی 10: 278 - 5396، دار الکتاب العربی - بیروت.
19 - تفسیر الخازن 5: 259، دار المعرفة - بیروت.
20 - أسد الغابة فی معرفة الصحابة - ابن الأثیر 2: 10، 13، 19، 21 و 4: 46 - 47 و 4: 110 و 5: 407 و 6: 78 - 79، دار إحیاء التراث العربی - بیروت.
21 - جامع الأصول - ابن الأثیر الجزری 9: 155 - 6702 و 6703 و 6705، دار الفکر - بیروت ط 2.
22 - أحکام القرآن - الجصاص 3: 529، المکتبة التجاریة - مکة المکرمة.
23 - أحکام القرآن - ابن عربی 3: 1538، دار المعرفة - بیروت.
24 - تذکرة الخواص - سبط ابن الجوزی: 233، مؤسسة أهل البیت علیهم السلام - بیروت.
25 - الکشاف - الزمخشری 1: 369، دار الکتاب العربی - بیروت ط 3.
26 - مفاتیح الغیب - الرازی 8: 71.
27 - ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ دمشق - ابن عساکر، تحقیق محمد باقر المحمودی 1: 273 - 274 - 322، دار التعارف - بیروت ط 1. وترجمة الإمام الحسین علیه السلام: 61 - 77، مؤسسة المحمودی - بیروت ط 1.
28 - منهاج السنة - ابن تیمیة 3: 4 و 4: 20، المکتبة العلمیة - بیروت.
(٢٠)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب تذکرة خواص الأمة للسبط إبن الجوزی (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب مفاتیح الغیب للرازی (1)، مدینة مکة المکرمة (1)، کتاب أحکام القرآن للجصاص (2)، مدینة بیروت (10)، إبن عساکر (1)، إبن الأثیر (2)، ابن تیمیة (1)، ابن عربی (1)، دمشق (1)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
29 - تاریخ الإسلام - الذهبی 3: 44 و 5: 95 - 96، دار الکتاب العربی - بیروت ط 1.
30 - سیر أعلام النبلاء - الذهبی 2: 122 وصححه، مؤسسة الرسالة - بیروت، ط 1.
31 - البدایة والنهایة - ابن کثیر 7: 338، دار الفکر - بیروت ط 3.
32 - الإصابة فی تمییز الصحابة - ابن حجر 4: 270، دار الکتب العلمیة - بیروت.
33 - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - الهیثمی 7: 91 و 9: 119، 121، 146، 167 - 169، 172، دار الکتاب العربی - بیروت ط 3.
34 - تهذیب التهذیب - ابن حجر العسقلانی 2: 297، حیدر آباد - الهند ط 1.
35 - الإتقان - السیوطی 4: 277، منشورات الرضی - قم ط 2.
36 - الدر المنثور - السیوطی 5: 198، 199، مکتبة آیة الله المرعشی النجفی - قم.
37 - الصواعق المحرقة - ابن حجر الهیتمی: 139، 143، 144، 229، مکتبة القاهرة - مصر ط 2.
38 - کنز العمال - المتقی الهندی 13: 163 - 36496 وغیره، مؤسسة الرسالة - بیروت ط 5.
39 - فتح القدیر - الشوکانی 4: 349 - 350، دار المعرفة - بیروت ط 2.
(٢١)
صفحهمفاتیح البحث: کتاب الإصابة فی تمییز الصحابة لإبن حر (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (2)، الحافظ ابن حجر العسقلانی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، مدینة بیروت (7)، إبن حجر الهیتمی (1)، التاریخ الإسلامی (1)، الهند (1)
صحة الحدیث 40 - جمیع کتب مناقب أهل البیت علیهم السلام فی آیة التطهیر.
وهناک مصادر أخری کثیرة یطول المقام بذکرها جمیعا، وهی بمجموعها تؤکد أن أهل البیت هم النبی صلی الله علیه وآله وسلم والإمام علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، وهو ما أطبق علی روایته الشیعة الإمامیة وأجمع علیه کافة علمائهم (1)، ورواه العامة فی صحاحهم وسننهم ومسانیدهم وأجمع علیه مفسروهم وأیدته الغالبیة العظمی من علمائهم کما تقدم من ذکر رواة الحدیث ومصادره.
صحة الحدیث:
لم یقتصر رواة حدیث الکساء علی روایته وحسب، بل صرح کثیر منهم بصحته وعدم ترقی الشک إلیه، کأحمد بن حنبل فی مسنده، والحاکم النیسابوری فی المستدرک، والذهبی فی تلخیص المستدرک، والبیهقی فی السنن وغیرهم.
وصرح بعض العلماء بقوله: أجمع المفسرون، وروی الجمهور (2).
وممن صرح بصحة الحدیث ابن تیمیة المعروف بعدائه السافر لأهل البیت علیهم السلام ومحاولاته فی طمس فضائلهم ومناقبهم، قال فی حدیث الکساء: (وأما حدیث الکساء فهو صحیح، رواه أحمد والترمذی من حدیث أم سلمة، ورواه مسلم فی صحیحه من حدیث عائشة) (3).
1) وقد أفرد الکثیر من علماء الإمامیة آیة التطهیر بتألیف خاص.
2) راجع نهج الحق: 173.
3) منهاج السنة 3: 4 و 4: 20.
(٢٢)
صفحهمفاتیح البحث: فضائل أهل البیت علیهم السلام (1)، شیعة أهل البیت علیهم السلام (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، حدیث الکساء (3)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، آیة التطهیر (2)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، الحاکم النیسابوری (1)، ابن تیمیة (1)
التشکیک فی مفهوم أهل البیت وقال بعد أن ذکر طائفة من الروایات التی تؤکد علی أن الآیة خاصة فی أهل البیت علیهم السلام: (ولما بین سبحانه أنه یرید أن یذهب الرجس عن أهل بیته ویطهرهم تطهیرا، دعا النبی صلی الله علیه وآله وسلم لأقرب أهل بیته وأعظمهم اختصاصا به، وهم: علی وفاطمة رضی الله عنهما وسیدا شباب أهل الجنة، جمع الله لهم بین أن قضی لهم بالتطهیر وبین أن قضی لهم بکمال دعاء النبی صلی الله علیه وآله وسلم) (1).
وقال الذهبی فی حدیث الکساء: (وصح أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم جلل فاطمة وزوجها وابنیهما بکساء، وقال: " اللهم هؤلاء أهل بیتی، اللهم فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا ") (2).
التشکیک فی مفهوم أهل البیت:
مما تقدم من النصوص الصحیحة والتی فاقت حد التواتر یتضح بشکل جلی لا لبس فیه أن المراد بأهل البیت المذکورین فی آیة التطهیر هم الخمسة أهل الکساء لا غیرهم.
ورغم الوضوح فی تحدید مفهوم أهل البیت الذین نزلت فیهم آیة التطهیر المبارکة وحصرهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم تحت الکساء لیؤکد علی اختصاصهم بالآیة ویقطع الطریق لمن تسول له نفسه الادعاء بشمولها لغیرهم، فقد حاول البعض التشکیک والتعویم لهذا المفهوم متجاوزا الصحیح من سنة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم المنقول عن أئمة الهدی وجمع غفیر من 1) رسالة فضل أهل البیت وحقوقهم - ابن تیمیة تعلیق أبی تراب الظاهری: 22، دار القبلة للثقافة الإسلامیة - السعودیة ط 1.
2) سیر أعلام النبلاء - الذهبی 2: 122.
(٢٣)
صفحهمفاتیح البحث: السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، حدیث الکساء (1)، أهل الکساء (1)، آیة التطهیر (2)، الطهارة (1)، ابن تیمیة (1)
الصحابة والتابعین.
فی هذا السیاق تجد آراء وأقوال أخری فی تحدید المراد بأهل البیت فی آیة التطهیر، وجمیعها مناقضة لسبب نزول الآیة المصرح به فی أغلب التفاسیر وکتب الحدیث، ومعارضة للسنة الصحیحة المتمثلة فی قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم وفعله وتقریره علی ما سیأتی بیانه.
وأهم هذه الوجوه:
أولا: أن المراد من أهل البیت: النبی صلی الله علیه وآله وسلم وحده (1).
وهذا قول شاذ وغریب ومخالف لما صح وتواتر عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی تعیین أهل البیت فی کتب الفریقین.
ثانیا: أن المراد من أهل البیت: من حرمت علیهم الصدقة من أقارب النبی صلی الله علیه وآله وسلم کآل علی وآل عقیل وآل جعفر وآل العباس، ومستند هذا القول روایة منسوبة إلی زید بن أرقم (2).
وهذا القول مردود من عدة وجوه منها:
1 - إن تفسیر زید للمراد من أهل البیت فی آیة التطهیر اجتهاد منه فی مقابل النصوص الصریحة والمتواترة عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی تعیین أهل البیت.
2 - إن هذا الحدیث معارض بحدیث آخر لزید بن أرقم نفسه، یثبت فیه أن نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم غیر داخلات فی أهل البیت، فقد سئل زید: من ١) الصواعق المحرقة: ١٤٣.
٢) صحیح مسلم ٤: ١٨٧٣ - ٣٦. وتفسیر ابن کثیر ٣: ٤٨٦. والجامع لأحکام القرآن ١٤: ١٨٣. وفتح القدیر ٤: ٣٥٠. والدر المنثور ٥: ١٩٨ - 199.
(٢٤)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، آیة التطهیر (2)، زید بن أرقم (2)، التصدّق (1)، کتاب تفسیر ابن کثیر (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، القرآن الکریم (1)
أهل بیته، نساؤه؟ فقال: لا وأیم الله، إن المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر، ثم یطلقها فترجع إلی أبیها وقومها، أهل بیته أصله (1).
3 - إن هذا الحدیث یوحی بإخراج النبی صلی الله علیه وآله وسلم عن أهل البیت، وهو خلاف المشهور والوارد عنه صلی الله علیه وآله وسلم وما جاء فی سبب نزول الآیة.
4 - إن حرمة الصدقة لا تنحصر بالمذکورین فی حدیث زید، فإن بنی عبد المطلب بل وجمیع بنی هاشم یشارکونهم فی التحریم أیضا، وهذا یعنی دخولهم جمیعا فی مفهوم أهل البیت، الأمر الذی یناقض الأحادیث الصحیحة الواردة فی تحدیدهم من قبل مشرع الإسلام النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم.
ثالثا: إن المراد من أهل البیت خصوص نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم، لأن سیاق الآیة فی بیان حالهن، وهذا الرأی منسوب إلی روایة عکرمة البربری، وإلی عروة بن الزبیر، ومقاتل بن سلیمان (2).
وهناک رأی آخر متفرع من هذا القول یذهب إلی أن أهل البیت هم علی وفاطمة والسبطان مع زوجات النبی صلی الله علیه وآله وسلم (3).
١) صحیح مسلم ٤: ١٨٧٤ - ٣٧. وفتح القدیر ٤: ٣٥٠. وکنز العمال ١٣: ٦٤١.
والصواعق المحرقة: ٢٢٦. والسنن الکبری - البیهقی ٢: ١٤٨. ومسند أحمد بن حنبل ٢:
١١٤ و ٤: ٣٦٧. والمستدرک ٣: ١٠٩.
٢) جامع البیان ٢٢: ٧. وتفسیر ابن کثیر ٢: ٤٨٣. والدر المنثور ٥: ١٩٨. وفتح القدیر ٤: ٣٤٨ - ٣٤٩. وسیر أعلام النبلاء ٨: ٢٠٨. وأسباب النزول: ٢٠٤.
والصواعق المحرقة: ١٤٣. ونور الأبصار: ١١٠.
٣) السنن الکبری ٢: ١٥٠. وفتح القدیر ٤: ٣٥٠. والجامع لأحکام القرآن 14: 183.
(٢٥)
صفحهمفاتیح البحث: أمهات المؤمنین، ازواج النبی (ص) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، مقابل بن سلیمان (1)، بنو هاشم (1)، التصدّق (1)، العصر (بعد الظهر) (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب تفسیر ابن کثیر (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب جامع البیان لإبن جریر الطبری (1)، کتاب الصواعق المحرقة (2)، کتاب صحیح مسلم (1)، القرآن الکریم (1)
والرأی الثالث قد لاقی رواجا کبیرا لدی بعض الکتاب والباحثین الذین احتجوا بورود آیة التطهیر فی سیاق الخطاب لنساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم.
وفیما یلی أهم النقاط التی تؤکد بطلان هذا القول:
1 - إن هذا القول منسوب إلی عکرمة ومقاتل وعروة بن الزبیر، وهؤلاء مشهورون بالکذب والخلاف لأهل البیت علیهم السلام.
أما عکرمة فهو من الخوارج الصفریة وقیل: الأباضیة، ولا ینتظر من خارجی یکفر الإمام علیا علیه السلام أن یجعله من أهل البیت الذین نزلت فیهم آیة التطهیر، فضلا عن أن عکرمة مشهور بالکذب وخصوصا علی ابن عباس، فعن عبد الله بن الحارث، قال: دخلت علی علی بن عبد الله بن عباس، وعکرمة موثق علی باب الکنیف. فقلت أتفعلون هذا بمولاکم؟! فقال: إن هذا الخبیث یکذب علی أبی.
وعن ابن عمر أنه قال لمولاه نافع: اتق الله، لا تکذب علی کما کذب عکرمة علی ابن عباس.
وقال فیه ابن سیرین ویحیی بن معین ومالک: کذاب.
وقال محمد بن سعد: لیس یحتج بحدیثه.
لذلک حرم مالک الروایة عنه، وشهد معظم أهل العلم بکذبه.
أما من حیث عقیدته الفاسدة، فقد عرف عنه أنه یتهاون بالصلاة، فقد ذکر عند أیوب بأن عکرمة لا یحسن الصلاة، فقال أیوب: أو کان یصلی؟!
وعرف عکرمة أیضا بطعنه فی الدین، وذلک لمقولاته الباطلة، منها:
(٢٦)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عباس (3)، آیة التطهیر (2)، عبد الله بن الحارث (1)، محمد بن سعد (1)، الخوارج (1)، الکذب، التکذیب (1)، الباطل، الإبطال (1)، القتل (1)، الصّلاة (1)
قوله وقد وقف ذات یوم علی باب مسجد النبی صلی الله علیه وآله وسلم: ما فیه إلا کافر!
وکان یحب الغناء ویستمعه، ویلعب بالنرد، وکان خفیف العقل، ولهذا نراهم قد زهدوا فیه وترکوا جنازته ولم یشیعه أحد، فاکتروا له أربعة من السودان (1).
وأما مقاتل بن سلیمان فشأنه شأن عکرمة فی عدائه لأمیر المؤمنین علیه السلام، وکان من الکذابین والمتروکین ومن القائلین بالإرجاء والتشبیه.
قال خارجة بن مصعب: کان جهم ومقاتل عندنا فاسقین فاجرین.
وقال: لم أستحل دم یهودی ولا ذمی، ولو قدرت علی مقاتل بن سلیمان فی موضع لا یرانی فیه أحد لقتلته.
وقال الجوزجانی: کان کذابا جسورا.
وقال عمرو بن علی: متروک الحدیث، کذاب.
وقال ابن حبان: کان یکذب فی الحدیث.
وقال أبو حاتم: متروک الحدیث.
١) راجع: میزان الاعتدال فی نقد الرجال - الذهبی ٣: ٩٣ - ٩٦، دار إحیاء الکتب العربیة - القاهرة ط ١. وتهذیب التهذیب ٧: ٢٦٣ - ٢٧٣. والطبقات الکبری - ابن سعد ٥: ٢٨٧ - ٢٨٩، دار صادر - بیروت. وشذرات الذهب - أبو الفلاح الحنبلی ١: ١٣٠، مکتبة القدسی - القاهرة. والضعفاء الکبیر - العقیلی المکی ٣: ٣٧٣ - ٣٧٤ - ١٤١٣، دار الکتب العلمیة - بیروت ط ١. ووفیات الأعیان - ابن خلکان ٣: ٢٦٥، منشورات الشریف الرضی - قم ط ٢. والمغنی فی الضعفاء - الذهبی ٢: ٤٣٨ - ٤٣٩، دار المعارف - سوریة ط 1.
(٢٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، مقابل بن سلیمان (2)، خارجة بن مصعب (1)، عمرو بن علی (1)، القتل (1)، السجود (1)، کتاب الطبقات الکبری لإبن سعد (1)، مدینة بیروت (2)، الشریف الرضی، أبو الحسن محمد بن الحسین (1)
وقال النسائی: کذاب، ثم قال: الکذابون المعروفون بوضع الحدیث علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أربعة، وعد مقاتلا منهم.
وقال الذهبی: أجمعوا علی ترکه (١).
أما عروة بن الزبیر، فکان ممن یحملون عداء شدیدا لأمیر المؤمنین علی علیه السلام حتی إنه إذا ذکر علی علیه السلام نال منه.
وعده الإسکافی من التابعین الذین کانوا یضعون أخبارا قبیحة فی الإمام علی علیه السلام (٢).
٢ - أما دعوی وحدة السیاق باعتبار أن آیة التطهیر وردت ضمن آیات الخطاب لنساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم، فإن اختلاف الضمائر بین آیة التطهیر والآیات السابقة علیها والآیات اللاحقة لها یدل علی اختلاف المخاطب، فالخطاب قبل آیة التطهیر کان موجها لنساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم بضمیر التأنیث ﴿یا نساء النبی لستن کأحد من النساء﴾ (3)، ثم جاء الخطاب فی آیة التطهیر بضمیر التذکیر، فلو کان المراد بها نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم لبقی الخطاب بضمیر التأنیث (عنکن) و (یطهرکن)، وقد روی هذا الاستدلال عن زید بن ١) راجع: میزان الاعتدال ٤: ١٧٣. وسیر أعلام النبلاء ٧: ٢٠١. وشذرات الذهب ١:
٢٢٧. وتهذیب التهذیب ١٠: ٢٧٩ - ٢٨٥. ووفیات الأعیان ٥: ٢٥٥. ولسان المیزان - ابن حجر العسقلانی ٦: ٨٢، مؤسسة الأعلمی - بیروت ط ٢. والضعفاء والمتروکین - الدارقطنی: ٦٤، مکتبة المعارف - الریاض ط ١. والجرح والتعدیل - ابن أبی حاتم ٨:
٣٥٤، حیدر آباد - الهند ط ١. والمغنی فی الضعفاء ٢٠: ٦٧٥. والضعفاء الکبیر ٤:
٢٣٨ - ٢٤١ - ١٨٣٣.
٢) شرح ابن أبی الحدید ٤: ٦٣، دار إحیاء الکتب العلمیة ط ٢. والغارات - الثقفی ٢: ٥٧٦.
٣) سورة الأحزاب: ٣٣ - 32.
(٢٨)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، آیة التطهیر (3)، إبن أبی الحدید المعتزلی (1)، کتاب لسان المیزان لإبن حجر (1)، الحافظ ابن حجر العسقلانی (1)، مدینة بیروت (1)، سورة الأحزاب (1)، الهند (1)
علی بن الحسین علیهم السلام (1).
وقال أبو حیان الأندلسی فی تفسیره فی معرض رده علی من ذهب إلی اختصاص الآیة بالأزواج: لیس بجید، إذ لو کان کما قالوا لکان الترکیب: (عنکن) و (یطهرکن) (2).
ثم إن اختلاف المخاطب لا یقدح بوحدة سیاق الآیات القرآنیة، لأن الانتقال فی سیاق الضمائر وارد فی القرآن الکریم فی کثیر من الآیات (3)، ووارد فی الفصیح من لسان العرب وأشعارهم وأقوالهم، وهو أحد وجوه البدیع فی علم البلاغة العربیة، ویسمی الالتفات.
ومن خلال تتبع الروایات التی تحدثت عن آیة التطهیر، یبدو واضحا أنها لم تنزل مع الآیات التی تخاطب نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم بل نزلت بصورة منفردة وفی واقعة معینة وقضیة خاصة، کما توحی بذلک روایات أم سلمة التی نزلت الآیة فی بیتها (4).
وذلک یدل علی عدم صحة الاحتجاج بوحدة السیاق التی روج لها بعض من یهمهم التشکیک فی کل فضیلة لعترة النبی المصطفی (صلوات الله علیهم أجمعین).
3 - لقد صرحت الکثیر من الروایات التی جاءت علی لسان أزواج النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعدم شمول آیة التطهیر لهن، وقد قدمنا روایة الترمذی التی ١) تفسیر القمی ٢: ١٩٣.
2) البحر المحیط - أبو حیان الأندلسی 7: 231، دار الفکر - بیروت ط 2.
3) راجع: سورة یوسف: 12 - 28 - 29. وسورة الواقعة: 56 - 76. وسورة المنافقین:
63 - 7.
4) راجع: مشکل الآثار - الطحاوی 1: 333. ومستدرک الحاکم 3: 146.
(٢٩)
صفحهمفاتیح البحث: أمهات المؤمنین، ازواج النبی (ص) (1)، الإمام علی بن الحسین السجاد زین العابدین علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، آیة التطهیر (2)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (1)، القرآن الکریم (1)، الصّلاة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، مدینة بیروت (1)، سورة الواقعة (1)، سورة یوسف (1)، النفاق (1)
أخرجها عن أم سلمة، أنها قالت: وأنا معهم یا رسول الله؟ فقال صلی الله علیه وآله وسلم: " إنک علی خیر ".
وأخرج الطحاوی عن أم سلمة قالت: نزلت هذه الآیة فی بیتی (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا) وفی البیت سبعة:
جبریل ومیکائیل وعلی وفاطمة والحسن والحسین - ورسول الله - وأنا علی الباب، قلت:
ألست من أهل البیت؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: " إنک إلی خیر، إنک من أزواج النبی " (1).
وفی روایة أخری: قالت أم سلمة: ألست من أهل البیت؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: " أنت إلی خیر، إنک من أزواج النبی، وفی البیت علی وفاطمة والحسن والحسین (2).
وفی روایة الحاکم: أنه صلی الله علیه وآله وسلم منع زینب من الدخول معهم، وقال لها: " مکانک، فإنک إلی خیر إن شاء الله " (3).
فهذه الروایات وغیرها کثیر التی جاءت بألفاظ متقاربة قد أخرجت نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم عن مفهوم أهل البیت، ومن الروایات الأخری التی جاءت من غیر أزواجه صلی الله علیه وآله وسلم، ما رواه مسلم فی صحیحه عن زید بن أرقم 1) مشکل الآثار - الطحاوی 1: 333. والدر المنثور - السیوطی 5: 198.
2) مشکل الآثار 1: 334.
3) المستدرک علی الصحیحین 2: 415. والروایات فی هذا المعنی کثیرة، راجع: أسباب النزول - الواحدی: 203. والصواعق المحرقة: 143 - 144. ومسند أحمد 6: 292 و 304. والسنن الکبری - البیهقی 5: 112 - 8409. وکفایة الطالب - الکنجی الشافعی: 212، دار إحیاء تراث أهل البیت علیهم السلام - طهران ط 3.
(٣٠)
صفحهمفاتیح البحث: أمهات المؤمنین، ازواج النبی (ص) (1)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (3)، کتاب صحیح مسلم (1)، زید بن أرقم (1)، المنع (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، مدینة طهران (1)
وقد سئل: من أهل بیته، نساؤه؟ قال: لا وأیم الله، إن المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر، ثم یطلقها فترجع إلی أبیها وقومها، أهل بیته أصله (١).
٤ - لقد مارس الرسول صلی الله علیه وآله وسلم إجراء عملیا فی ضم علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام بردائه لیؤکد نزول آیة التطهیر فیهم دون غیرهم من أهل بیته وأزواجه وسائر المسلمین، ولم یکتف صلی الله علیه وآله وسلم بهذا القدر، بل أکد علی تطبیق هذا المفهوم مرارا لیؤکد للناس أن هؤلاء هم أهل بیته دون غیرهم ولیبین عظم منزلتهم.
فقد روی عن أبی الحمراء أنه قال: حفظت من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثمانیة أشهر بالمدینة، لیس من مرة یخرج إلی صلاة الغداة إلا أتی إلی باب علی فوضع یده علی جنبتی الباب، ثم قال: " الصلاة الصلاة (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا) " (٢)، وذلک بعد نزول قوله تعالی ﴿وأمر أهلک بالصلاة﴾ (3).
وفی روایة أخری عن أبی الحمراء، قال: شهدنا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم تسعة أشهر یأتی کل یوم باب علی بن أبی طالب عند وقت کل صلاة فیقول: " السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته أهل البیت (إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا) " (4).
١) صحیح مسلم ٤: ١٨٧٤ - ٣٧ کتاب فضائل الصحابة.
٢) الدر المنثور - السیوطی ٥: ١٩٩.
٣) سورة طه: ٢٠ - 132.
4) مشکل الآثار - الطحاوی 1: 338.
(٣١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، آیة التطهیر (1)، علی بن أبی طالب (1)، الصّلاة (4)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، سورة طه (1)
وروی نحوه عن ابن عباس (1).
ولم یکن هذا الإجراء اعتباطیا من نبی الهدی صلی الله علیه وآله وسلم الذی لا ینطق عن الهوی إن هو إلا وحی یوحی، بل إنه قول وفعل وتقریر ینبئ عن الإرادة الإلهیة فی تحدید المصداق الحقیقی لأهل البیت فی آیة التطهیر.
5 - إن آیة التطهیر تقضی بإذهاب الرجس الذی هو الذنوب والآثام عن أهل البیت، وقد صدر النص بأقوی أدواة الحصر (إنما) لإرادة التطهیر وإذهاب الرجس.
قال الزمخشری: تطهر من الإثم: تنزه منه (2).
وقال الرازی: (لیذهب عنکم الرجس) أی یزیل عنکم الذنوب (3).
وقال الطبری: إنما یرید الله لیذهب عنکم السوء والفحشاء یا أهل بیت محمد ویطهرکم من الدنس الذی یکون فی أهل معاصی الله تطهیرا.
وروی بسنده إلی سعید بن قتادة أنه قال: (إنما یرید الله لیذهب عنکم ١) الدر المنثور ٥: ١٩٩، وفی روایة ستة أشهر، وفی أخری سبعة أشهر، وفی ثالثة عشرة، وفی رابعة سبعة عشر شهرا، وفی خامسة تسعة عشر شهرا، وقیل: استمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم بذلک إلی آخر عمره الشریف، وذلک بحسب الفترة التی حفظها الراوی أو شاهدها، وراجع مصادر أخری لهذه الأحادیث: جامع البیان ٢٢: ٥ و ٦.
وتفسیر ابن کثیر ٣: ٤٨٣. وکنز العمال ١٦: ٢٥٧. ومجمع الزوائد ٩: ١٢١ و ١٦٨.
ومسند أحمد ٣: ٢٥٩ و ٢٨٥. والجامع الصحیح ٥: ٣٥٢. والمستدرک ٣: ١٥٨ وصححه.
ومسند الطیالسی ٨: ٢٧٤. وأسد الغابة ٥: ٤٠٧ و ٦: ٧٨ - ٧٩. والبدایة والنهایة ٥: ٣٢١ و 8: 205 وغیرها کثیر.
2) أساس البلاغة - الزمخشری: 399 مادة طهر، دار الفکر - بیروت.
3) التفسیر الکبیر 25: 29.
(٣٢)
صفحهمفاتیح البحث: عبد الله بن عباس (1)، آیة التطهیر (2)، الزمخشری (2)، الطهارة (2)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب تفسیر ابن کثیر (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب جامع البیان لإبن جریر الطبری (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، مدینة بیروت (1)
الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیرا) فهم أهل بیت طهرهم الله من السوء وخصهم برحمة منه (1).
وروی عن ابن عطیة أنه قال: الرجس اسم یقع علی الإثم والعذاب وعلی النجاسات والنقائص، فأذهب الله جمیع ذلک عن أهل البیت (2).
فالآیة حسب کلام هؤلاء الأعلام تفید عصمة أهل البیت علیهم السلام، وأن الله تعالی أذهب عنهم الذنوب والآثام وطهرهم من کل ألوان المعاصی، وذلک مقتضی العصمة.
والسیرة الفعلیة لبعض نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی حیاته الشریفة وبعد وفاته تنبئ بخروجهن عن دائرة العصمة والطهارة من الذنوب والآثام، فقوله تعالی فی بعضهن: (إن تتوبا إلی الله) (3) یدل علی وقوع المعصیة، لأن التوبة مترتبة علی المعصیة.
وقوله تعالی (فقد صغت قلوبکما) (4) أی عدلت ومالت عن الحق، وهو صریح بمخالفتهما.
وفی قوله تعالی: (وإن تظاهرا علیه) (5)، روی البخاری فی الصحیح عن ابن عباس أنه سأل عمر بن الخطاب عن اللتین تظاهرتا علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم من أزواجه، فقال: هما حفصة وعائشة (6).
١) تفسیر الطبری ٢٢: ٥.
٢) المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز - ابن عطیة الأندلسی ١٣: ٧٢، تحقیق المجلس العلمی بمکناس.
٣) و ٤) و ٥) سورة التحریم: ٦٦ - ٤.
٦) صحیح البخاری ٦: ٢٧٧ - ٤٠٧ کتاب التفسیر و ٧: ٥٠ - ١٢١ کتاب النکاح. وراجع مزیدا من الأمثلة عن سیرة حفصة وعائشة التی تدل علی خروجهما من آیة التطهیر فی کتاب النص والاجتهاد - الإمام شرف الدین العاملی: 413 - 428، وقد نقلها من أوثق کتب الجمهور.
(٣٣)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الخلیفة عمر بن الخطاب (1)، الطهارة (1)، آیة التطهیر (1)، کتاب تفسیر الطبری (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، سورة التحریم (1)، العزّة (1)
وقال الزمخشری فی تفسیره لبعض الآیات التی ذکرت ونوهت بنساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم: (وفی طی هذین التمثیلین بأمی المؤمنین - یعنی عائشة وحفصة - وما فرط منهما من التظاهر علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بما کرهه، وتحذیر لهما علی أغلظ وجه وأشده، لما فی التمثیل من ذکر الکفر) (1).
وأما بعد وفاة النبی صلی الله علیه وآله وسلم فمعلوم فی السیرة والتاریخ موقف عائشة من عثمان وتألیبها الناس علی قتله وتسمیته بنعثل، ولما قتل وعلمت بمبایعة الناس الإمام علیا علیه السلام، ادعت أن عثمان قتل مظلوما، وفی ذلک یقول عبیدة بن أبی سلمة وهو ابن أم کلاب:
فمنک البداء ومنک الغیر * ومنک الریاح ومنک المطر وأنت أمرت بقتل الإمام * وقلت لنا إنه قد کفر (2) ومن ثم خروجها بعد ذلک علی الخلیفة الشرعی وتجهیزها جیشا لمحاربته، وقتل نتیجة تلک الحرب ثلاثون ألفا من المسلمین.
ومثل هذه الأعمال تخرج صاحبها عن حد الطهارة والعصمة من الآثام، سیما وأن إرادة الطهارة فی الآیة لا یمکن تفسیرها بالإرادة التشریعیة القاضیة بإذهاب الرجس عن جمیع المکلفین لا عن خصوص أهل البیت علیهم السلام بل هی إرادة التسدید والتوفیق اللذین یمد بهما سبحانه ١) الکشاف ٤: ٥٧١.
٢) تاریخ الطبری ٣: ١٢ حوادث سنة 36، دار الکتب العلمیة - بیروت ط 2. والکامل فی التاریخ - ابن الأثیر 2: 313، دار إحیاء التراث العربی - بیروت ط 1.
(٣٤)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الزمخشری (1)، القتل (5)، الظلم (1)، الحرب (1)، الوفاة (1)، الطهارة (1)، مدینة بیروت (2)، إبن الأثیر (1)، کتاب تاریخ الطبری (1)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
بعض عباده الذین یصطنعهم علی عینه، ویختارهم بعلمه، ویراهم أهلا لحمل مشعل دینه وهدایته، ویؤیدهم بتسدیده ولطفه بوسائل قد نعلمها وقد لا نعلمها، ومن هنا قال تعالی: (الله أعلم حیث یجعل رسالته) (1).
ویمکن القول إن الإرادة فی آیة التطهیر إرادة تکوینیة خص بها الله تعالی أهل البیت علیهم السلام دون سواهم من الناس وحصر ذلک بأقوی أدوات الحصر، والإرادة التکوینیة متعلقها الأمور الواقعیة من أفعال المکلفین، ومحال أن یتخلف فیها مراده تعالی عما یرید (2).
وقد ثبت من خلال هذه الأدلة أن آیة التطهیر لا تشمل نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم، کما أنه لم تدع واحدة من نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم نزول الآیة فیهن مع ما فیها من شرف عظیم ومنزلة تمد إلیها الأعناق.
وعلیه فالآیة خاصة بالخمسة أهل الکساء: النبی وعلی والزهراء والسبطان الحسن والحسین علیهم السلام، وهو ما ورد فی صحیح الأخبار وقام الدلیل علی إثباته وبالله التوفیق.
1) راجع: روح التشیع - عبد الله نعمة: 424، دار الفکر اللبنانی - بیروت.
2) راجع التشیع - الغریفی: 208، دار الصباغ - دمشق ط 6.
(٣٥)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، أهل الکساء (1)، آیة التطهیر (2)، مدینة بیروت (1)، دمشق (1)
الفصل الثانی حب أهل البیت (علیهم السلام) فی الکتاب والسنة الفصل الثانی حب أهل البیت علیهم السلام فی الکتاب والسنة إن محبة أهل البیت علیهم السلام والولاء لهم عنصر أساسی من عناصر العقیدة ومقومات الإیمان ومرتکزات الرسالة المحمدیة الغراء، ولقد جاءت النصوص القرآنیة والحدیثیة واضحة وصریحة فی تأصیل هذا المبدأ الولائی وتعمیق دلالاته ومعطیاته.
وسنتناول فی هذا الفصل بعض الأمثلة من النصوص القرآنیة التی تظافرت الروایات علی نزولها فی أهل البیت علیهم السلام لتوکید محبتهم وفرض مودتهم، ونعرض کذلک بعض الأحادیث والأخبار التی جاءت لتعمیق هذا المبدأ العقائدی القویم، وذلک فی مبحثین:
(٣٧)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (3)
المبحث الأول: حب أهل البیت (علیهم السلام) فی القرآن الکریم المبحث الأول حب أهل البیت: فی القرآن الکریم فیما یلی نعرض أهم النصوص القرآنیة النازلة فی محبة أهل البیت علیهم السلام أو المفسرة بذلک مع بیان الروایات والأخبار الموضحة لذلک من المصادر المعتبرة.
١ - قوله تعالی: ﴿قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی﴾ (1).
هذه هی آیة المودة التی أکدت أغلب کتب التفسیر وکثیر من مصادر الحدیث والسیرة والتاریخ نزولها فی قربی النبی صلی الله علیه وآله وسلم: علی والزهراء والحسن والحسین وذریتهم الطاهرین علیهم السلام.
روی السیوطی وغیره فی تفسیر هذه الآیة بالإسناد إلی ابن عباس، قال: لما نزلت هذه الآیة (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی) قالوا: یا رسول الله، من قرابتک هؤلاء الذین وجبت علینا مودتهم؟
قال صلی الله علیه وآله وسلم: " علی وفاطمة وولداهما " (2).
١) سورة الشوری: ٢١ - ٢٣.
٢) الدر المنثور - السیوطی ٦: ٧، وروی الحدیث أیضا فی: فضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٦٦٩ - ١١٤١. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٧٢. وشواهد التنزیل - الحسکانی ٢: ١٣٠ من عدة طرق. والصواعق المحرقة - ابن حجر: ١٧٠. وتفسیر الرازی ٢٧: ١٦٦. ومجمع الزوائد - الهیثمی ٩: ١٦٨. والکشاف - الزمخشری ٤: ٢١٩. وذخائر العقبی - المحب الطبری: ٢٥. وإسعاف الراغبین - الصبان: ١١٣. وسائر کتب المناقب والتفاسیر. وراجع کتاب التشیع - السید الغریفی: 215 - 216.
(٣٨)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عباس (1)، آیة المودة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (2)، القرآن الکریم (1)، المودة فی القربی (2)، الطهارة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب إسعاف الراغبین لابن الصبان الشافعی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، محب الدین الطبری (1)، سورة الشوری (1)
(1) قوله تعالی: " قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی " المبحث الأول حب أهل البیت: فی القرآن الکریم فیما یلی نعرض أهم النصوص القرآنیة النازلة فی محبة أهل البیت علیهم السلام أو المفسرة بذلک مع بیان الروایات والأخبار الموضحة لذلک من المصادر المعتبرة.
١ - قوله تعالی: ﴿قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی﴾ (1).
هذه هی آیة المودة التی أکدت أغلب کتب التفسیر وکثیر من مصادر الحدیث والسیرة والتاریخ نزولها فی قربی النبی صلی الله علیه وآله وسلم: علی والزهراء والحسن والحسین وذریتهم الطاهرین علیهم السلام.
روی السیوطی وغیره فی تفسیر هذه الآیة بالإسناد إلی ابن عباس، قال: لما نزلت هذه الآیة (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی) قالوا: یا رسول الله، من قرابتک هؤلاء الذین وجبت علینا مودتهم؟
قال صلی الله علیه وآله وسلم: " علی وفاطمة وولداهما " (2).
١) سورة الشوری: ٢١ - ٢٣.
٢) الدر المنثور - السیوطی ٦: ٧، وروی الحدیث أیضا فی: فضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٦٦٩ - ١١٤١. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٧٢. وشواهد التنزیل - الحسکانی ٢: ١٣٠ من عدة طرق. والصواعق المحرقة - ابن حجر: ١٧٠. وتفسیر الرازی ٢٧: ١٦٦. ومجمع الزوائد - الهیثمی ٩: ١٦٨. والکشاف - الزمخشری ٤: ٢١٩. وذخائر العقبی - المحب الطبری: ٢٥. وإسعاف الراغبین - الصبان: ١١٣. وسائر کتب المناقب والتفاسیر. وراجع کتاب التشیع - السید الغریفی: 215 - 216.
(٣٨)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عباس (1)، آیة المودة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (2)، القرآن الکریم (1)، المودة فی القربی (2)، الطهارة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب إسعاف الراغبین لابن الصبان الشافعی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، محب الدین الطبری (1)، سورة الشوری (1)
وهذه الآیة تدل علی وجوب المودة لأهل البیت الذین نص الحدیث علی تحدیدهم، وقد استدل الفخر الرازی علی ذلک بثلاثة وجوه، فبعد أن روی الحدیث عن الزمخشری قال:
فثبت أن هؤلاء الأربعة أقارب النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وإذا ثبت هذا وجب أن یکونوا مخصوصین بمزید من التعظیم، ویدل علیه وجوه:
الأول: قوله تعالی: (إلا المودة فی القربی).
الثانی: لا شک أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم یحب فاطمة علیها السلام، قال صلی الله علیه وآله وسلم: " فاطمة بضعة منی، یؤذینی ما یؤذیها " وثبت بالنقل المتواتر عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنه کان یحب علیا والحسن والحسین، وإذا ثبت ذلک وجب علی کل الأمة مثله، لقوله تعالی: ﴿واتبعوه لعلکم تهتدون﴾ (١)، ولقوله: ﴿فلیحذر الذین یخالفون عن أمره﴾ (2).
الثالث: إن الدعاء للآل منصب عظیم، ولذلک جعل هذا الدعاء خاتمة التشهد فی الصلاة، وهو قوله: " اللهم صل علی محمد وآل محمد وهذا التعظیم لم یوجد فی حق غیر الآل، فکل ذلک یدل علی أن حب محمد وآل محمد واجب.
وقال الشافعی:
یا راکبا قف بالمحصب من منی * واهتف بساکن خیفها والناهض سحرا إذا فاض الحجیج إلی منی * فیضا کما نظم الفرات الفائض ١) سورة الأعراف: ٧ - ١٥٨.
٢) سورة النور: ٢٤ - 63.
(٣٩)
صفحهمفاتیح البحث: السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الزمخشری (1)، نهر الفرات (1)، المودة فی القربی (1)، الصّلاة (1)، الأکل (1)، الوجوب (1)، الشهادة (1)، سورة الأعراف (1)، سورة النور (1)
ما روی عن أئمة أهل البیت (علیهم السلام) فی هذه الآیة إن کان رفضا حب آل محمد * فلیشهد الثقلان أنی رافضی (1) وأشار الشافعی إلی نزول آیة المودة فی أهل البیت علیهم السلام بقوله:
یا أهل بیت رسول الله حبکم فرض من الله فی القرآن أنزله (2) ما روی عن أئمة أهل البیت علیهم السلام فی هذه الآیة:
احتج أئمة الهدی المعصومون علیهم السلام بهذه الآیة علی فرض مودتهم ووجوب محبتهم وحقهم علی کل مسلم، فقد روی زادان عن الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام، أنه قال: " فینا فی آل حم آیة، لا یحفظ مودتنا إلا کل مؤمن " ثم قرأ: (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی) (3).
وإلی هذا أشار الکمیت الأسدی بقوله:
وجدنا لکم فی آل حم آیة * تأولها منا تقی ومعرب (4) وروی عن الإمام زین العابدین علیه السلام أنه قال: خطب الحسن بن علی علیه السلام الناس حین قتل علی علیه السلام فحمد الله وأثنی علیه، ثم قال: " … وأنا من أهل البیت الذی افترض الله مودتهم علی کل مسلم، فقال تبارک وتعالی: (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی ومن یقترف حسنة نزد له فیها ١) تفسیر الرازی: ٢٧ - ١٦٦.
٢) الصواعق المحرقة - ابن حجر: ١٤٨ - ١٧٥. وشرح المواهب - الزرقانی ٧: ٧.
والإتحاف بحب الأشراف - الشبراوی: ٨٣، المطبعة الأدبیة - مصر. وإسعاف الراغبین - الصبان: ١١٩.
٣) مجمع الزوائد ٩: ١٤٦. وتاریخ أصبهان ٢: ١٦٥. وکنز العمال ٢: ٢٩٠ - ٤٠٣٠ أخرجه عن ابن مردویه وابن عساکر. والصواعق المحرقة: ١٧٠. وشواهد التنزیل ٢: ٢٠٥ - 838. ومجمع البیان 9: 43.
4) من قصیدة الکمیت البائیة من الهاشمیات.
(٤٠)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام علی بن الحسین السجاد زین العابدین علیهما السلام (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، آیة المودة (1)، المودة فی القربی (2)، الحسن بن علی (1)، القرآن الکریم (1)، القتل (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب إسعاف الراغبین لابن الصبان الشافعی (1)، کتاب مجمع البیان للطبرسی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب تفسیر الرازی للرازی (1)، کتاب الأشراف للشیخ المفید (1)، کتاب الصواعق المحرقة (2)، إبن عساکر (1)
حسنا) فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البیت " (1).
وأخرج ابن جریر عن أبی الدیلم، أنه قال: لما جئ بعلی بن الحسین علیه السلام أسیرا، فأقیم علی درج دمشق، قام رجل من أهل الشام، فقال: الحمد لله الذی قتلکم واستأصلکم وقطع قرنی الفتنة.
فقال له علی بن الحسین علیه السلام: " أقرأت القرآن؟ قال: نعم. قال: أقرأت آل حم، قال: قرأت القرآن ولم أقرأ آل حم. قال: ما قرأت: (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی)؟ قال: وأنکم لأنتم هم؟ قال: نعم " (2).
وروی إسماعیل بن عبد الخالق عن أبی عبد الله علیه السلام - فی حدیث - قال: سمعته علیه السلام یقول لأبی جعفر الأحول: " ما یقول أهل البصرة فی هذه الآیة (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی)؟ فقال: جعلت فداک، أنهم یقولون: إنها لأقارب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم. فقال: کذبوا إنما نزلت فینا خاصة، فی أهل البیت، فی علی وفاطمة والحسن والحسین أصحاب الکساء " (3).
١) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٧٢. ومجمع الزوائد ٩: ١٤٦. والصواعق المحرقة:
١٧٠. والفصول المهمة - ابن الصباغ المالکی: ١٦٦. وذخائر العقبی: ١٣٨. وشرح ابن أبی الحدید ١٦: ٣٠.
٢) تفسیر الطبری ٢٥: ١٦. والبحر المحیط - أبو حیان ٧: ٥١٦. والصواعق المحرقة:
١٧٠. وشرح المواهب ٧: ٢٠. وروح المعانی - الآلوسی ٢٥: ٣١، دار إحیاء التراث العربی - بیروت.
٣) الکافی ٨: ٧٩ - 66. وقرب الإسناد - أبو العباس الحمیری: 128 - 450، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث - قم ط 2.
(٤١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام علی بن الحسین السجاد زین العابدین علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، أهل الکساء (1)، إسماعیل بن عبد الخالق (1)، المودة فی القربی (2)، مدینة البصرة (1)، جعفر الأحول (1)، القرآن الکریم (2)، الشام (1)، دمشق (1)، الفدیة، الفداء (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب الفصول المهمة لإبن صباغ المالکی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب تفسیر الطبری (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (2)، مدینة بیروت (1)، أبو العباس الحمیری (1)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
تأویلات أخری فی الآیة تأویلات أخری فی الآیة:
مما تقدم یتبین أن آیة المودة واضحة وصریحة فی وجوب محبة أهل البیت علیهم السلام، وهو المعنی المتبادر من الآیة کما ذکره العلماء کالکرمانی (1)، والعینی (2) وغیرهما، فضلا عن الأحادیث المفسرة للآیة الواردة عن أهل البیت علیهم السلام وعن جمع من الصحابة والتابعین وأئمة الحدیث (3).
ورغم أن الآیة واضحة الدلالة وضوح الشمس فی رائعة النهار إلا أن البعض حاول إزالة الحق عن موضعه متأولا کلام الله بما تشتهی نفسه مبتدعا بعض الأقوال التی لا تستند إلی دلیل علمی أو هی قائمة علی دلیل واه لا یصلح حجة ولا ینهض برهانا وافیا فی بیان المراد من الآیة الکریمة، وفیما یلی أهم هذه الأقوال:
القول الأول: قیل إن الخطاب لقریش والأجر المسؤول هو مودتهم للنبی صلی الله علیه وآله وسلم لقرابته منهم، وذلک لأنهم کانوا یکذبونه ویبغضونه لتعرضه لآلهتهم علی ما فی بعض الأخبار، فأمر صلی الله علیه وآله وسلم أن یسألهم فی حال عدم إیمانهم المودة، لمکان قرابته منهم، وأن لا یؤذوه ولا یبغضوه.
ومستند هذا القول هو روایة عن طاووس قال: (سأل رجل ابن عباس عن قول الله عز وجل: (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی) فقال ١) الکواکب الدراری فی شرح صحیح البخاری - الکرمانی ١٨: ٨٠، دار الفکر - بیروت ط ١.
٢) عمدة القاری فی شرح صحیح البخاری - العینی ١٩: ١٥٧، دار الفکر - بیروت.
٣) روی حدیث نزول الآیة فی محبة أهل البیت علیهم السلام ستة من الأئمة المعصومین علیهم السلام وأکثر من عشرة من الصحابة والتابعین، وورد الحدیث فی نحو سبعة وخمسین مصنفا من مصنفات أئمة الحدیث. راجع تشیید المراجعات وتفنید المکابرات - السید المیلانی 1: 236 - 239. والغدیر - العلامة الأمینی 3: 172.
(٤٢)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (3)، عبد الله بن عباس (1)، آیة المودة (1)، المودة فی القربی (1)، الکرم، الکرامة (1)، النهوض (1)، الحج (1)، الوجوب (1)، کتاب الغدیر للعلامة الأمینی (1)، کتاب صحیح البخاری (2)، مدینة بیروت (2)
سعید بن جبیر: قربی محمد صلی الله علیه وآله وسلم، قال ابن عباس: عجلت، وإن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لم یکن بطن من بطون قریش إلا ولرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فیهم قرابة فنزلت: (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی) إلا أن تصلوا قرابة ما بینی وبینکم من القرابة) (1).
وفی هذا القول أمور، منها:
1 - إن نظرة أولیة لسند هذه الروایة تسقطها من الاعتبار، ففی سندها شعبة بن الحجاج وهو معروف بالوضع والکذب، وفیه یحیی بن عباد الضبعی وهو من الضعفاء، کما صرح بذلک ابن حجر عن الساجی (2).
ولم یعقب الذهبی علی کلام الساجی فی تضعیفه (3). وفیه محمد بن جعفر (4) وقد ذکره ابن حجر مع من تکلم فیه، وذکر قول ابن أبی حاتم: (.. لا یحتج به) (5).
وفیه محمد بن بشار وهو أیضا ممن تکلم فیه علماء الجرح والتعدیل، وذکروا أنه ضعیف (6).
ومما تقدم یتبین أن سند الروایة یدل علی أنها ساقطة من الاعتبار ولا تکون محلا للاحتجاج.
١) مسند أحمد ١: ٢٢٩ و ٢٨٦. وصحیح البخاری ٦: ٢٣١ - ٣١٤ کتاب التفسیر. والمطالب العالیة - ابن حجر ٣: ٣٦٨.
٢) مقدمة فتح الباری - ابن حجر العسقلانی: ٤٥٢، دار إحیاء التراث العربی - بیروت ط ٢.
٣) میزان الاعتدال ٤: ٣٨٧.
٤) محمد بن جعفر فی روایة البخاری.
٥) الجرح والتعدیل ٧: ٢٢٢. وراجع: مقدمة فتح الباری: ٤٣٧.
٦) مقدمة فتح الباری: ٤٣٧. ومیزان الاعتدال ٣: ٤٩٠.
(٤٣)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، عبد الله بن عباس (1)، سعید بن جبیر (1)، المودة فی القربی (1)، محمد بن جعفر (2)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب مقدمة فتح الباری لابن حجر (3)، کتاب صحیح البخاری (1)، مدینة بیروت (1)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
2 - إن هذه الروایة معارضة لما تواتر من الأحادیث الصحیحة عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وقد ذکرنا بعضها آنفا، ومعارضة لحدیث آخر صحیح عن ابن عباس (1)، وآخر لسعید بن جبیر، یصرحان بأن المراد من القربی فی الآیة هم: (الإمام علی، والزهراء، والحسن، والحسین علیهم السلام) (2).
3 - إن الآیة مدنیة لا مکیة کما جاء فی سبب نزولها، وإن الخطاب فیها لکافة المسلمین لا لخصوص قریش.
القول الثانی: معنی القربی فی آیة المودة التقرب إلی الله، والمودة فی القربی هی التودد إلیه تعالی بالطاعة والتقرب، فالمعنی: لا أسألکم علیه أجرا إلا أن تودوه وتحبوه تعالی بالتقرب إلیه.
ومستند هذا القول روایة منسوبة إلی ابن عباس عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: " قل لا أسألکم علیه أجرا علی ما جئتکم به من البینات والهدی إلا أن تتقربوا إلی الله بطاعته " (3).
وفی هذا القول عدة أمور، منها:
1 - إن الروایة التی یستند إلیها هذا القول ضعیفة السند کما صرح بذلک ابن حجر (4).
١) البحر المحیط ٧: ٥١٦. وذخائر العقبی: ٣٥. ومناقب ابن المغازلی: ١٩٢ - ٢٦٣، دار الأضواء - بیروت.
٢) ینابیع المودة ١: ٢١٥ - ٢١٦ - ١ و ٢ و ٣.
٣) تفسیر الرازی ٢٧: ١٦٥. وفتح الباری - ابن حجر العسقلانی ٨: ٤٥٨، دار إحیاء التراث العربی - بیروت ط ٢.
٤) فتح الباری بشرح صحیح البخاری ٨: ٤٥٨.
(٤٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عباس (2)، آیة المودة (1)، سعید بن جبیر (1)، المودة فی القربی (1)، کتاب تفسیر الرازی للرازی (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، الحافظ ابن حجر العسقلانی (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب فتح الباری (2)، إبن المغازلی (1)، مدینة بیروت (2)
2 - لم یرد فی لغة العرب استعمال لفظ القربی بمعنی التقرب.
3 - إن التقرب إلی الله سبحانه هو محتوی ومضمون الرسالة نفسها، فکیف یطلب النبی صلی الله علیه وآله وسلم التقرب إلی الله تعالی لأجل التقرب إلی الله تعالی، وهذا أمر لا یعقل ولا یرتضیه الذوق السلیم لأنه یؤدی إلی أن یکون الأجر والمأجور علیه واحد.
علی أن فی هذه الآیة قولین آخرین هما أبعد مما ذکرناه، فلا یعبأ بهما، ومن مجمل ما تقدم یتبین أن المراد بالمودة فی القربی، مودة قرابة النبی صلی الله علیه وآله وسلم وهم عترته من أهل بیته علیهم السلام، وقد تکاثرت الروایات من طرق العامة والشیعة فی تفسیر الآیة بهذا المعنی علی ما بیناه فی أول الفصل، ویؤیده الأخبار المتواترة من طرق الفریقین علی وجوب موالاة أهل البیت علیهم السلام ومحبتهم.
وقال الزمخشری بعد اختیاره لهذا الوجه: فإن قلت: هلا قیل: إلا مودة القربی، أو إلا المودة للقربی؟ وما معنی قوله: إلا المودة فی القربی؟
قلت: جعلوا مکانا للمودة ومقرا لها، کقولک: لی فی آل فلان مودة، ولی فیهم هوی وحب شدید، ترید أحبهم وهم مکان حبی ومحله.
قال: ولیست (فی) بصلة للمودة کاللام، إذا قلت: إلا المودة للقربی، إنما هی متعلقة بمحذوف تعلق الظرف به فی قولک: المال فی الکیس، وتقدیره: إلا المودة ثابتة فی القربی ومتمکنة فیها (1).
إن التأمل فی هذا التأکید علی ثبوت المودة فی القربی وتمکنها فیهم 1) الکشاف 4: 219.
(٤٥)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، الزمخشری (1)، المودة فی القربی (4)، الوجوب (1)
شبهات وردود وکونهم جعلوا مکانا للمودة ومقرا لها، والتأمل فی الروایات المتواترة الواردة من طرق الفریقین عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم المتضمنة لإرجاع الناس فی فهم کتاب الله بما فیه من أصول معارف الدین وفروعها وبیان حقائقه إلی أهل البیت کحدیث الثقلین وحدیث السفینة وغیرهما، لا یدع ریبا فی أن إیجاب مودتهم علیهم السلام علی کل مسلم وجعلها أجرا للرسالة، إنما کان وسیلة لإرجاع الناس إلیهم، لما لهم من المکانة العلمیة ولبیان دورهم الرسالی والریادی فی حیاة الأمة.
شبهات وردود:
بعد أن ثبت أن الآیة تخص أهل بیت العصمة علیهم السلام المتمثلین بالإمام علی والبتول فاطمة وذریتهما من الأئمة المعصومین علیهم السلام، أثیرت حولها شبهات من قبل المخالفین والمبغضین لأهل البیت علیهم السلام، لیصرفوها عن وجهها الصحیح، وفیما یلی نعرض هذه الشبهات مع الرد علیها:
الأولی: سورة الشوری مکیة:
مضمون هذه الشبهة هو نفی کون الآیة ثابتة فی أهل بیت النبوة علیهم السلام والروایات المؤکدة والمؤیدة لها، وذلک من خلال ادعاء أن سورة الشوری مکیة، ولم یتزوج الإمام علی من الزهراء علیهما السلام، ولم یکن هناک الحسن والحسین علیهما السلام، حتی تکون الآیة نازلة فی حقهم.
الجواب:
أولا: إن الأخبار والأحادیث الواردة عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم والأئمة الطاهرین علیهم السلام وتصریح الأصحاب والتابعین والعلماء علی أن الآیة ثابتة بحق أهل البیت علیهم السلام کاف فی رد الشبهة وإبطالها.
(٤٦)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (3)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الأئمة الأثنا عشر علیهم السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، حدیث السفینة (1)، سورة الشوری (2)، الطهارة (1)
الأولی: سورة الشوری مکیة وکونهم جعلوا مکانا للمودة ومقرا لها، والتأمل فی الروایات المتواترة الواردة من طرق الفریقین عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم المتضمنة لإرجاع الناس فی فهم کتاب الله بما فیه من أصول معارف الدین وفروعها وبیان حقائقه إلی أهل البیت کحدیث الثقلین وحدیث السفینة وغیرهما، لا یدع ریبا فی أن إیجاب مودتهم علیهم السلام علی کل مسلم وجعلها أجرا للرسالة، إنما کان وسیلة لإرجاع الناس إلیهم، لما لهم من المکانة العلمیة ولبیان دورهم الرسالی والریادی فی حیاة الأمة.
شبهات وردود:
بعد أن ثبت أن الآیة تخص أهل بیت العصمة علیهم السلام المتمثلین بالإمام علی والبتول فاطمة وذریتهما من الأئمة المعصومین علیهم السلام، أثیرت حولها شبهات من قبل المخالفین والمبغضین لأهل البیت علیهم السلام، لیصرفوها عن وجهها الصحیح، وفیما یلی نعرض هذه الشبهات مع الرد علیها:
الأولی: سورة الشوری مکیة:
مضمون هذه الشبهة هو نفی کون الآیة ثابتة فی أهل بیت النبوة علیهم السلام والروایات المؤکدة والمؤیدة لها، وذلک من خلال ادعاء أن سورة الشوری مکیة، ولم یتزوج الإمام علی من الزهراء علیهما السلام، ولم یکن هناک الحسن والحسین علیهما السلام، حتی تکون الآیة نازلة فی حقهم.
الجواب:
أولا: إن الأخبار والأحادیث الواردة عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم والأئمة الطاهرین علیهم السلام وتصریح الأصحاب والتابعین والعلماء علی أن الآیة ثابتة بحق أهل البیت علیهم السلام کاف فی رد الشبهة وإبطالها.
(٤٦)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (3)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الأئمة الأثنا عشر علیهم السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، حدیث السفینة (1)، سورة الشوری (2)، الطهارة (1)
ثانیا: إن ظاهرة وجود آیات مدنیة فی سور مکیة، أو وجود آیات مکیة فی سور مدنیة، کثیرة جدا فی القرآن الکریم، ولا یمکن لأحد إنکارها أو التشکیک فیها، ومن أمثلة ذلک:
1 - سورة الرعد فإنها مکیة إلا قوله تعالی: (ولا یزال الذین کفروا … ) (1).
2 - سورة الإسراء فإنها مکیة إلا قوله تعالی: (وإن کادوا لیستفزونک … واجعل لی من لدنک سلطانا نصیرا) (2).
3 - سورة المدثر فإنها مکیة غیر آیة من آخرها (3).
4 - سورة المطففین فإنها مکیة إلا الآیة الأولی (4).
هذا بالنسبة إلی وجود آیات مدنیة فی سور مکیة.
ومن الآیات المکیة التی جاءت فی سور مدنیة:
1 - سورة المجادلة فإنها مدنیة إلا العشر الأول (5).
2 - سورة البلد فإنها مدنیة إلا من الآیة الأولی إلی الآیة الرابعة (6).
١) تفسیر القرطبی ٩: ٢٨٧. وتفسیر الرازی ١٨: ٢٣٠، مکتبة عبد الرحمن محمد - مصر ط ١. والسراج المنیر - الشربینی ٢: ١٣٧.
٢) تفسیر القرطبی ١٠: ٢٠٣. وتفسیر الرازی ٢٠: ١٤٥. والسراج المنیر ٢: ٢٦١.
٣) تفسیر الخازن ٤: ٣٤٣، دار المعرفة - بیروت.
٤) تفسیر الطبری ٣٠: ٥٨.
٦) تفسیر أبی السعود ٨: ٢١٥ فی الهامش، دار إحیاء التراث العربی - بیروت.
والسراج المنیر 4: 210.
7) الإتقان 1: 17.
(٤٧)
صفحهمفاتیح البحث: القرآن الکریم (1)، سورة الإسراء (1)، سورة المجادلة (1)، سورة المطففین (1)، سورة المدثر (1)، سورة الرعد (1)، سورة البلد (1)، کتاب تفسیر الطبری (1)، مدینة بیروت (2)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
الثانیة: الآیة لا تتناسب مع مقام النبوة ومنافیة لبعض الآیات وغیرها کثیر.
ثالثا: صرح الکثیر من العلماء والمفسرین علی أن آیة المودة مع ثلاث آیات بعدها قد نزلت بالمدینة المنورة.
قال الشوکانی فی ذلک: (وروی ابن عباس وقتادة أنها - سورة الشوری - مکیة إلا أربع آیات منها أنزلت بالمدینة: (قل لا أسألکم … )) (1).
وقال الآلوسی فی معرض الجواب: (هی مکیة إلا أربع آیات، من قوله تعالی: (قل لا أسألکم … ) إلی أربع آیات، وقال مقاتل فیها مدنی) (2).
کما أجاب القرطبی بقوله: (قال ابن عباس وقتادة: إلا أربع آیات منها أنزلت بالمدینة (قل لا أسألکم … ) إلی آخرها) (3)، کذلک ذکر النیسابوری والخازن فی تفسیرهما (4).
الثانیة: الآیة لا تتناسب مع مقام النبوة ومنافیة لبعض الآیات:
مضمون هذه الشبهة: إن طلب الأجر علی الرسالة والهدایة من قبل النبی صلی الله علیه وآله وسلم، لا یتناسب مع مقام النبوة السامی، لأن النبی صلی الله علیه وآله وسلم متفان فی الله سبحانه، وأن کل الذی عاناه من العذاب والمشقة والهجرة وسوء المعاملة والحصار والمحاربة حتی من عشیرته وقومه، والذی تحمله بصبر وإیمان منقطع النظیر، کان فی عین الله وفی سبیله لا یبتغی منه إلا مرضاة الله سبحانه وتعالی، وأنه لا یطلب أی شئ علی ذلک، ١) فتح القدیر ٤: ٦٧١ - ٦٧٢.
٢) روح المعانی - الآلوسی ٢٥: ١٠.
٣) تفسیر القرطبی ١٦: ١.
4) تفسیر الخازن 4: 49.
(٤٨)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عباس (2)، آیة المودة (1)، المدینة المنورة (1)، سورة الشوری (1)، القتل (1)، العذاب، العذب (1)
فلا یناسبه صلی الله علیه وآله وسلم أن یطلب أجرا علی الرسالة فی مودة قرباه.
وقالوا إن الآیة تناقض بعض الآیات القرآنیة التی تنفی طلب الأجر، مثل قوله تعالی: ﴿ … قل ما أسألکم علیه من أجر وما أنا من المتکلفین﴾ (١).
وقوله تعالی: (قل ما سألتکم من أجر فهو لکم إن أجری إلا علی الله وهو علی کل شئ شهید) (٢).
وقوله تعالی: ﴿قل ما أسألکم علیه من أجر إلا من شاء أن یتخذ إلی ربه سبیلا﴾ (٣).
وقوله تعالی: ﴿قل لا أسألکم علیه أجرا إن هو إلا ذکری للعالمین﴾ (٤).
الجواب:
إن المتتبع لسیرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم وبالأخص فی بدایة الدعوة الإسلامیة یجد أن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم قد وقف بکل صلابة وإیمان راسخ فی محاربة العصبیة القبلیة والحمیة الجاهلیة التی کانت سائدة فی المجتمع الجاهلی آنذاک، وقد وضع الإسلام مقابل ذلک میزانا آخر للأفضلیة وهو التقوی والعمل الصالح، قال تعالی: ﴿إن أکرمکم عند الله أتقاکم﴾ (5).
وعلی هذا الأساس حارب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کل من حارب الإسلام ١) سورة ص: ٣٨ - ٨٦.
٢) سورة سبأ: ٣٤ - ٤٧.
٣) سورة الفرقان: ٢٥ - ٥٧.
٤) سورة الأنعام: ٦ - ٩٠.
٥) سورة الحجرات: ٤٩ - 13.
(٤٩)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الشهادة (1)، الجهل (1)، سورة الأنعام (1)، سورة الحجرات (1)، سورة الفرقان (1)، سورة سبإ (1)، سورة ص (1)
ووقف عقبة أمام نشره ولو کان أقرب الناس إلیه فی القرابة مثل عمه وعشیرته، فتراه لعن عمه أبا لهب وتبرأ منه: ﴿تبت یدا أبی لهب وتب * ما أغنی عنه ماله وما کسب … ﴾ (1)، ومن جانب آخر قرب إلیه من آمن به وصدق بنبوته ولو کان لا یمس إلیه بصلة أو قرابة، بل حتی لو کان عبدا حبشیا أو مولی، کما قال صلی الله علیه وآله وسلم فی حق سلمان الفارسی: " سلمان منا أهل البیت " (2).
فالنبی صلی الله علیه وآله وسلم عندما یطلب المودة لأقربائه ویجعلها أجرا علی رسالته، لا یعنی بذلک جمیع أقربائه، لأن ذلک ینافی صریح القرآن الکریم، إذ کیف یطلب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مودة من لعنه الله فی محکم کتابه مثل أبی لهب، وإنما یطلب المودة لمجموعة خاصة وأفراد معینین من أقربائه، والذین بهم یتم حفظ الرسالة الإسلامیة والنبوة المحمدیة، ومنهم یؤخذ الدین الصحیح، وبهم النجاة من الاختلاف والانحراف، وهم الأئمة المعصومون علیهم السلام من أهل البیت.
فالنبی صلی الله علیه وآله وسلم إذن یطلب الأجر الذی هو بالحقیقة عائد إلی المسلمین، لا إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم ولا إلی أهل بیته علیهم السلام، لأنهم لم یکونوا بحاجة إلی هذه المودة، إلا بالقدر الذی یفید سائر الأمة فی الحفاظ علی مبادئ الدین وکتاب الله المبین وسیرة سید المرسلین صلی الله علیه وآله وسلم.
وبهذا یتضح أنه لیس ثمة منافاة بین الآیة وبین الآیات التی تنفی طلب الأجر، فالأجر فی الآیات هو أجر حقیقی، وهذا ما لا یطلبه رسول ١) سورة المسد: ١١١ - ١ - ٢.
٢) أسد الغابة ٢: ٤٢١. ومسند أبی یعلی ٦: ١٧٧ - 6739، دار المأمون للتراث - دمشق ط 1.
(٥٠)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الأئمة الأثنا عشر علیهم السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (4)، القرآن الکریم (1)، سلمان المحمدی (الفارسی) رضوان الله علیه (1)، الکسب (1)، الصدق (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، سورة المسد (1)، دمشق (1)
(2) قوله تعالی: " إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات سیجعل لهم الرحمن ودا " الله صلی الله علیه وآله وسلم وإنما عمله خالص لله تعالی، أما الأجر فی الآیة فهو لفظی، لأنه یرجع بکل برکاته ومعطیاته علی المسلمین، وهو صریح قوله تعالی: (قل ما سألتکم من أجر فهو لکم … ).
وقد تأکد مما قدمناه أن آیة المودة والنصوص المفسرة لها کافیة فی إثبات وجوب حب أهل البیت علیهم السلام علی کل مسلم، ولتأصیل هذا المبدأ وتعمیق دلالاته نورد بعض الآیات الأخری المفسرة بهذا المعنی.
٢ - قوله تعالی: ﴿إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات سیجعل لهم الرحمن ودا﴾ (1).
فقد ورد عن جابر بن عبد الله قوله: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لعلی بن أبی طالب علیه السلام: " یا علی قل: رب اقذف لی المودة فی قلوب المؤمنین، رب اجعل لی عندک عهدا، رب اجعل لی عندک ودا "، فأنزل الله تعالی: (إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات سیجعل لهم الرحمن ودا) فلا تلقی مؤمنا ولا مؤمنة إلا وفی قلبه ود لأهل البیت علیهم السلام (2).
وروی الحدیث عن سعید بن جبیر عن ابن عباس (3). وعن أبی سعید الخدری (4)، والبراء بن عازب (5)، ومحمد بن الحنفیة (6).
١) سورة مریم: ١٩ - ٩٦.
٢) شواهد التنزیل ١: ٤٦٤ - ٤٨٩. وغایة المرام: ٣٧٣ باب ٧٣.
٣) مجمع الزوائد ٩: ١٢٥. وخصائص الوحی المبین: ١٠٨ فصل ٧. والدر المنثور ٤:
٢٨٧.
٤) شواهد التنزیل ١: ٤٧٤ - ٥٠٤.
٥) فرائد السمطین ١: ٨ باب ١٤. ومناقب ابن المغازلی: ٣٢٧ - ٣٧٤. وکشف الغمة ١:
٣١٤. وتفسیر الکشف والبیان فی تفسیر الآیة. وخصائص الوحی المبین: ٧١ فصل 7.
6) الریاض النضرة - المحب الطبری 2: 125، دار الکتب - بیروت. والصواعق المحرقة:
172. ونور (٥١)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، أبو طالب علیه السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عباس (1)، آیة المودة (1)، محمد بن الحنفیة إبن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام (1)، أبو سعید الخدری (1)، سعید بن جبیر (1)، جابر بن عبد الله (1)، الوجوب (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (2)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب کشف الغمة للإربلی (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، إبن المغازلی (1)، مدینة بیروت (1)، محب الدین الطبری (1)، سورة مریم (1)
(3) قوله تعالی: " من جاء بالحسنة فله منها " ٣ - قوله تعالی: ﴿من جاء بالحسنة فله خیر منها … ﴾ (١).
عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السلام قال: " دخل أبو عبد الله الجدلی علی أمیر المؤمنین فقال له: یا أبا عبد الله ألا أخبرک بقوله تعالی: (من جاء بالحسنة فله خیر منها..)؟ قال: بلی جعلت فداک. قال علیه السلام: الحسنة حبنا أهل البیت والسیئة بغضنا، ثم قرأ الآیة " (٢).
ونفس الحدیث ورد علی لسان أبی عبد الله الجدلی (٣).
٤ - قوله تعالی: ﴿الذین آمنوا وتطمئن قلوبهم بذکر الله ألا بذکر الله تطمئن القلوب﴾ (4).
عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: " أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لما نزلت هذه الآیة قال صلی الله علیه وآله وسلم: ذاک من أحب الله ورسوله وأحب أهل بیتی صادقا غیر کاذب، وأحب المؤمنین شاهدا وغائبا، ألا بذکر الله یتحابون " (5).
هذا وقد وردت آیات کثیرة مفسرة فی تأکید هذا المعنی بطرق صحیحة عن أهل البیت علیهم السلام أعرضنا عن ذکرها إیثارا للاختصار.
الأبصار: ١٢٤.
١) سورة القصص: ٢٨ - ٨٤.
٢) کشف الغمة ١: ٣٢١ و ٣٢٤. وتفسیر البرهان - الحسینی البحرانی ٣: ٢١٢، مؤسسة البعثة - قم ط ١. ومجمع البیان فی تفسیر الآیة. وینابیع المودة ١: ٢٩٢ - ٥.
وفرائد السمطین ٢: ٢٩٧ - ٢٩٩. وأرجح المطالب: ٨٤. ومناقب ابن المغازلی: ١٣٨.
٣) فرائد السمطین ٢: ٢٩٧. وتفسیر الکشف والبیان - الثعلبی فی تفسیر الآیة.
٤) سورة الرعد: ١٣ - ٢٨.
٥) کنز العمال ١: ٢٥٠. والدر المنثور ٤: ٥٨.
(٥٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، أبو عبد الله الجدلی (1)، الفدیة، الفداء (1)، الشهادة (1)، کتاب مجمع البیان للطبرسی (1)، کتاب کشف الغمة للإربلی (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب تفسیر البرهان (1)، کتاب فرائد السمطین (2)، إبن المغازلی (1)، سورة الرعد (1)، سورة القصص (1)، الثعلبی (1)
(4) قوله تعالی: " الذین آمنوا وتطمئن قلوبهم بذکر الله ألا بذکر الله تطمئن القلوب " ٣ - قوله تعالی: ﴿من جاء بالحسنة فله خیر منها … ﴾ (١).
عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السلام قال: " دخل أبو عبد الله الجدلی علی أمیر المؤمنین فقال له: یا أبا عبد الله ألا أخبرک بقوله تعالی: (من جاء بالحسنة فله خیر منها..)؟ قال: بلی جعلت فداک. قال علیه السلام: الحسنة حبنا أهل البیت والسیئة بغضنا، ثم قرأ الآیة " (٢).
ونفس الحدیث ورد علی لسان أبی عبد الله الجدلی (٣).
٤ - قوله تعالی: ﴿الذین آمنوا وتطمئن قلوبهم بذکر الله ألا بذکر الله تطمئن القلوب﴾ (4).
عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: " أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لما نزلت هذه الآیة قال صلی الله علیه وآله وسلم: ذاک من أحب الله ورسوله وأحب أهل بیتی صادقا غیر کاذب، وأحب المؤمنین شاهدا وغائبا، ألا بذکر الله یتحابون " (5).
هذا وقد وردت آیات کثیرة مفسرة فی تأکید هذا المعنی بطرق صحیحة عن أهل البیت علیهم السلام أعرضنا عن ذکرها إیثارا للاختصار.
الأبصار: ١٢٤.
١) سورة القصص: ٢٨ - ٨٤.
٢) کشف الغمة ١: ٣٢١ و ٣٢٤. وتفسیر البرهان - الحسینی البحرانی ٣: ٢١٢، مؤسسة البعثة - قم ط ١. ومجمع البیان فی تفسیر الآیة. وینابیع المودة ١: ٢٩٢ - ٥.
وفرائد السمطین ٢: ٢٩٧ - ٢٩٩. وأرجح المطالب: ٨٤. ومناقب ابن المغازلی: ١٣٨.
٣) فرائد السمطین ٢: ٢٩٧. وتفسیر الکشف والبیان - الثعلبی فی تفسیر الآیة.
٤) سورة الرعد: ١٣ - ٢٨.
٥) کنز العمال ١: ٢٥٠. والدر المنثور ٤: ٥٨.
(٥٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، أبو عبد الله الجدلی (1)، الفدیة، الفداء (1)، الشهادة (1)، کتاب مجمع البیان للطبرسی (1)، کتاب کشف الغمة للإربلی (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب تفسیر البرهان (1)، کتاب فرائد السمطین (2)، إبن المغازلی (1)، سورة الرعد (1)، سورة القصص (1)، الثعلبی (1)
المبحث الثانی: حب أهل البیت علیه السلام فی السنة المطهرة المبحث الثانی حب أهل البیت علیهم السلام فی السنة المطهرة أثبتت النصوص القرآنیة کما تقدم فی المبحث الأول مبدأ المودة لأهل البیت علیهم السلام بشکل صریح لا یقبل التأویل، وفی هذا المبحث سنسلط الضوء علی بعض ما ورد فی السنة المبارکة فی تأکید المودة والولاء لأهل البیت علیهم السلام وبیان فضل حبهم وخصائصه وعلاماته.
وقد أکدت السنة المبارکة علی أن حب أهل البیت علیهم السلام أساس الإسلام وعلامة الإیمان وأفضل العبادة وأن حبهم حب الله ورسوله، والتأکید علی هذه المضامین یدل علی أن حب أهل البیت علیهم السلام یجسد عمق الولاء والمحبة للرسالة بجمیع مفرداتها، بل هو مرتکز أساس لعمق الانتماء للإسلام وأصالة الارتباط بالعقیدة وقوة التفاعل معها.
والقراءة المتأملة للنصوص الحدیثیة التی سنوردها فی هذا المبحث تبرز لنا بوضوح أصالة العلاقة بین مبدأ المحبة لهم علیهم السلام وبین الانتماء للرسالة، فبمقدار ما یترسخ هذا المبدأ فی شعور الأمة ووجد أنها یتعزز المستوی الولائی للرسالة والعقیدة وتتحدد الهویة الإیمانیة للأمة.
وفیما یلی نشیر إلی أهم مضامین الحب والمودة لأهل البیت علیهم السلام الواردة فی السنة المطهرة، مذکرین بأن النصوص الحدیثیة المعبرة عن تلک المضامین قد جاءت علی نحوین، الأول منها: عبر عن الأئمة المعصومین علیهم السلام بأهل البیت، والثانی: عبر عن أعیانهم وأشار إلی (٥٣)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (5)، الأئمة الأثنا عشر علیهم السلام (1)، الطهارة (1)
الحث علی محبتهم علیه السلام أسمائهم.
الحث علی محبتهم علیهم السلام:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أدبوا أولادکم علی ثلاث خصال: حب نبیکم، وحب أهل بیته، وقراءة القرآن " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی " (2).
3 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " أحسن الحسنات حبنا، وأسوأ السیئات بغضنا " (3).
حبهم حب الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أحبوا الله لما یغذوکم من نعمه، وأحبونی لحب الله، وأحبوا أهل بیتی لحبی " (4).
2 - وعن زید بن أرقم، قال: کنت عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فمرت فاطمة علیها السلام وهی خارجة من بیتها إلی حجرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومعها ابناها الحسن والحسین، وعلی علیهم السلام فی آثارهم، فنظر إلیهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال:
١) کنز العمال ١٦: ٤٥٦ - ٤٥٤٠٩. والصواعق المحرقة: ١٧٢. وفیض القدیر ١: ٢٢٥ - ٣١١.
٢) صحیح مسلم ٤: ١٨٧٣ - ٢٤٠٨. ومسند أحمد ٤: ٣٦٧. والسنن الکبری - البیهقی ٢:
١٤٨ و ٧: ٣٠.
٣) غرر الحکم ١: ٢١١ - ٣٣٦٣.
٤) سنن الترمذی ٥: ٦٦٤ - ٣٧٨٩. وحلیة الأولیاء وطبقات الأصفیاء - أبو نعیم الأصفهانی ٣: ٢١١، دار الکتاب العربی - بیروت، ط ٤. وتاریخ بغداد ٤: ١٥٩. وأسد الغابة ٢: ١٣. والمستدرک علی الصحیحین 3: 150. وقال عنه: حدیث صحیح الإسناد، ووافقه الذهبی.
(٥٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، زید بن أرقم (1)، القرآن الکریم (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، الحافظ أبو نعیم (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، مدینة بیروت (1)
حبهم حب الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم أسمائهم.
الحث علی محبتهم علیهم السلام:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أدبوا أولادکم علی ثلاث خصال: حب نبیکم، وحب أهل بیته، وقراءة القرآن " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی " (2).
3 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " أحسن الحسنات حبنا، وأسوأ السیئات بغضنا " (3).
حبهم حب الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أحبوا الله لما یغذوکم من نعمه، وأحبونی لحب الله، وأحبوا أهل بیتی لحبی " (4).
2 - وعن زید بن أرقم، قال: کنت عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فمرت فاطمة علیها السلام وهی خارجة من بیتها إلی حجرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومعها ابناها الحسن والحسین، وعلی علیهم السلام فی آثارهم، فنظر إلیهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال:
١) کنز العمال ١٦: ٤٥٦ - ٤٥٤٠٩. والصواعق المحرقة: ١٧٢. وفیض القدیر ١: ٢٢٥ - ٣١١.
٢) صحیح مسلم ٤: ١٨٧٣ - ٢٤٠٨. ومسند أحمد ٤: ٣٦٧. والسنن الکبری - البیهقی ٢:
١٤٨ و ٧: ٣٠.
٣) غرر الحکم ١: ٢١١ - ٣٣٦٣.
٤) سنن الترمذی ٥: ٦٦٤ - ٣٧٨٩. وحلیة الأولیاء وطبقات الأصفیاء - أبو نعیم الأصفهانی ٣: ٢١١، دار الکتاب العربی - بیروت، ط ٤. وتاریخ بغداد ٤: ١٥٩. وأسد الغابة ٢: ١٣. والمستدرک علی الصحیحین 3: 150. وقال عنه: حدیث صحیح الإسناد، ووافقه الذهبی.
(٥٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، زید بن أرقم (1)، القرآن الکریم (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، الحافظ أبو نعیم (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، مدینة بیروت (1)
حبهم أساس الإسلام " من أحب هؤلاء فقد أحبنی، ومن أبغضهم فقد أبغضنی " (1).
3 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: أنا سید ولد آدم، وأنت یا علی والأئمة من بعدک سادة أمتی، من أحبنا فقد أحب الله، ومن أبغضنا فقد أبغض الله، ومن والانا فقد والی الله، ومن عادانا فقد عادی الله، ومن أطاعنا فقد أطاع الله، ومن عصانا فقد عصی الله " (2).
4 - وقال الإمام الصادق علیه السلام: " من عرف حقنا وأحبنا، فقد أحب الله تبارک وتعالی " (3).
حبهم أساس الإسلام:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أساس الإسلام حبی وحب أهل بیتی " (4).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لکل شئ أساس، وأساس الإسلام حبنا أهل البیت " (5).
3 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " قال لی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: یا علی، إن الإسلام عریان، لباسه التقوی، وریاشه الهدی، وزینته الحیاء، وعماده الورع، وملاکه العمل الصالح، وأساس الإسلام حبی وحب أهل بیتی " (6).
١) ترجمة الإمام الحسین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق: ٩١ - ١٢٦.
٢) أمالی الصدوق: ٣٨٤ - ١٦، منشورات مؤسسة الأعلمی - بیروت ط ٥.
٣) الکافی ٨: ١١٢ - ٩٨. ومجموعة ورام ٢: ١٣٧، دار صعب، دار التعارف - بیروت.
٤) کنز العمال ١٢: ١٠٥ - ٣٤٢٠٦. والدر المنثور ٦: ٧.
٥) المحاسن - البرقی ١: ٢٤٧ - ٤٦١، المجمع العالمی لأهل البیت علیهم السلام - قم ط ١.
٦) کنز العمال ١٣: ٦٤٥ - 37631.
(٥٥)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، البغض (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (2)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، مدینة بیروت (2)
حبهم عبادة حبهم عبادة:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " حب آل محمد یوما خیر من عبادة سنة ومن مات علیه دخل الجنة " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " اعلم أن أول عبادته المعرفة به.. ثم الإیمان بی والإقرار بأن الله أرسلنی إلی کافة الناس بشیرا ونذیرا وداعیا إلی الله بإذنه وسراجا منیرا، ثم حب أهل بیتی الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا " (2) خف.
3 - وقال الإمام الصادق علیه السلام: " إن فوق کل عبادة عبادة، وحبنا أهل البیت أفضل عبادة " (3).
حبهم علامة الإیمان:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یؤمن عبد حتی أکون أحب إلیه من نفسه، وأهلی أحب إلیه من أهله، وعترتی أحب إلیه من عترته، وذاتی أحب إلیه من ذاته " (4).
١) الفردوس بمأثور الخطاب - الدیلمی ٢: ١٤٢ - ٢٧٢١، دار الکتب العلمیة - بیروت ط ١. ونور الأبصار: ١٢٧. والکافی ٢: ٤٦ - ٣.
٢) أمالی الطوسی: ٥٢٦ - ١١٦٢، مؤسسة البعثة - قم ط ١. ومکارم الأخلاق - الطبرسی ٢: ٣٦٣ - ٢٦٦١، مؤسسة النشر الإسلامی - قم. ومجموعة ورام ٢: ٥١ - ٥٢.
٣) المحاسن ١: ٢٤٧ - 462.
4) المعجم الأوسط - الطبرانی 6: 116 - 5790. والمعجم الکبیر - الطبرانی 7: 86 - 6416. والفردوس 5: 154 - 7796. وأمالی الصدوق: 274 - 9. وعلل الشرائع - الصدوق: 140 - 3، منشورات المکتبة الحیدریة - النجف الأشرف.
(٥٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الموت (1)، مکارم الأخلاق (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب علل الشرایع للصدوق (1)، کتاب أمالی الصدوق (2)، مدینة النجف الأشرف (1)، الطبرانی (2)، مدینة بیروت (1)، البعث، الإنبعاث (1)
حبهم علامة الإیمان حبهم عبادة:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " حب آل محمد یوما خیر من عبادة سنة ومن مات علیه دخل الجنة " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " اعلم أن أول عبادته المعرفة به.. ثم الإیمان بی والإقرار بأن الله أرسلنی إلی کافة الناس بشیرا ونذیرا وداعیا إلی الله بإذنه وسراجا منیرا، ثم حب أهل بیتی الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا " (2) خف.
3 - وقال الإمام الصادق علیه السلام: " إن فوق کل عبادة عبادة، وحبنا أهل البیت أفضل عبادة " (3).
حبهم علامة الإیمان:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یؤمن عبد حتی أکون أحب إلیه من نفسه، وأهلی أحب إلیه من أهله، وعترتی أحب إلیه من عترته، وذاتی أحب إلیه من ذاته " (4).
١) الفردوس بمأثور الخطاب - الدیلمی ٢: ١٤٢ - ٢٧٢١، دار الکتب العلمیة - بیروت ط ١. ونور الأبصار: ١٢٧. والکافی ٢: ٤٦ - ٣.
٢) أمالی الطوسی: ٥٢٦ - ١١٦٢، مؤسسة البعثة - قم ط ١. ومکارم الأخلاق - الطبرسی ٢: ٣٦٣ - ٢٦٦١، مؤسسة النشر الإسلامی - قم. ومجموعة ورام ٢: ٥١ - ٥٢.
٣) المحاسن ١: ٢٤٧ - 462.
4) المعجم الأوسط - الطبرانی 6: 116 - 5790. والمعجم الکبیر - الطبرانی 7: 86 - 6416. والفردوس 5: 154 - 7796. وأمالی الصدوق: 274 - 9. وعلل الشرائع - الصدوق: 140 - 3، منشورات المکتبة الحیدریة - النجف الأشرف.
(٥٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الموت (1)، مکارم الأخلاق (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب علل الشرایع للصدوق (1)، کتاب أمالی الصدوق (2)، مدینة النجف الأشرف (1)، الطبرانی (2)، مدینة بیروت (1)، البعث، الإنبعاث (1)
حبهم علامة طیب الولادة 2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یحبنا أهل البیت إلا مؤمن تقی، ولا یبغضنا إلا منافق شقی " (1).
3 - وقال الإمام الباقر علیه السلام: " حبنا إیمان، وبغضنا کفر " (2).
4 - وقال علیه السلام: " إنما حبنا أهل البیت شئ یکتبه الله فی قلب العبد، فمن کتبه الله فی قلبه لم یستطع أحد أن یمحوه، أما سمعت الله یقول: (أولئک کتب فی قلوبهم الإیمان وأیدهم بروح منه) فحبنا أهل البیت من أصل الإیمان " (3).
حبهم علامة طیب الولادة:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مشیرا إلی أمیر المؤمنین علیه السلام: " یا أیها الناس امتحنوا أولادکم بحبه، فإن علیا لا یدعو إلی ضلالة، ولا یبعد عن هدی، فمن أحبه فهو منکم، ومن أبغضه فلیس منکم " (4).
2 - وروی عن أبی بکر أنه قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم خیم خیمة، وهو متکئ علی قوس عربیة، وفی الخیمة علی وفاطمة والحسن والحسین، فقال: " معشر المسلمین، أنا سلم لمن سالم أهل الخیمة، وحرب لمن حاربهم، ولی لمن والاهم، لا یحبهم إلا سعید الجد طیب المولد، ولا یبغضهم إلا شقی الجد ردئ الولادة " (5).
١) ذخائر العقبی: ٢١٨. والصواعق المحرقة: ٢٣٠.
٢) الکافی ١: ١٨٨ - ١٢. والمحاسن ١: ٢٤٧ - ٤٦٣.
٣) شواهد التنزیل ٢: ٣٣٠ - ٩٧١.
٤) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٢٢٥ - 730.
5) الریاض النضرة 2: 189. ومناقب العشرة: 189. وأرجح المطالب: 309.
(٥٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، طیب (طهارة) المولد (1)، الضلال (1)، البغض (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)
حبهم مما یسأل عنه یوم القیامة 2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یحبنا أهل البیت إلا مؤمن تقی، ولا یبغضنا إلا منافق شقی " (1).
3 - وقال الإمام الباقر علیه السلام: " حبنا إیمان، وبغضنا کفر " (2).
4 - وقال علیه السلام: " إنما حبنا أهل البیت شئ یکتبه الله فی قلب العبد، فمن کتبه الله فی قلبه لم یستطع أحد أن یمحوه، أما سمعت الله یقول: (أولئک کتب فی قلوبهم الإیمان وأیدهم بروح منه) فحبنا أهل البیت من أصل الإیمان " (3).
حبهم علامة طیب الولادة:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مشیرا إلی أمیر المؤمنین علیه السلام: " یا أیها الناس امتحنوا أولادکم بحبه، فإن علیا لا یدعو إلی ضلالة، ولا یبعد عن هدی، فمن أحبه فهو منکم، ومن أبغضه فلیس منکم " (4).
2 - وروی عن أبی بکر أنه قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم خیم خیمة، وهو متکئ علی قوس عربیة، وفی الخیمة علی وفاطمة والحسن والحسین، فقال: " معشر المسلمین، أنا سلم لمن سالم أهل الخیمة، وحرب لمن حاربهم، ولی لمن والاهم، لا یحبهم إلا سعید الجد طیب المولد، ولا یبغضهم إلا شقی الجد ردئ الولادة " (5).
١) ذخائر العقبی: ٢١٨. والصواعق المحرقة: ٢٣٠.
٢) الکافی ١: ١٨٨ - ١٢. والمحاسن ١: ٢٤٧ - ٤٦٣.
٣) شواهد التنزیل ٢: ٣٣٠ - ٩٧١.
٤) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٢٢٥ - 730.
5) الریاض النضرة 2: 189. ومناقب العشرة: 189. وأرجح المطالب: 309.
(٥٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، طیب (طهارة) المولد (1)، الضلال (1)، البغض (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)
3 - وعن أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیة النبی صلی الله علیه وآله وسلم لأبی ذر رضی الله عنه قال: " قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: یا أبا ذر، من أحبنا أهل البیت فلیحمد الله علی أول النعم. قال: یا رسول الله، وما أول النعم؟ قال: طیب الولادة، إنه لا یحبنا إلا من طاب مولده " (1).
4 - وقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " یا علی، من أحبنی وأحبک وأحب الأئمة من ولدک، فلیحمد الله علی طیب مولده، فإنه لا یحبنا إلا من طابت ولادته، ولا یبغضنا إلا من خبثت ولادته " (2).
5 - وقال الإمام الصادق علیه السلام: " والله لا یحبنا من العرب والعجم إلا أهل البیوتات والشرف والمعدن، ولا یبغضنا من هؤلاء وهؤلاء إلا کل دنس ملصق " (3).
6 - وقال عبادة بن الصامت: کنا نبور (4) أولادنا بحب علی بن أبی طالب، فإذا رأینا أحدا لا یحب علی بن أبی طالب، علمنا أنه لیس منا، وأنه لغیر رشدة (5).
7 - وقال محبوب بن أبی الزناد: قالت الأنصار: إن کنا لنعرف الرجل لغیر أبیه ببغضه علی بن أبی طالب (6).
١) أمالی الطوسی: ٤٥٥ - ١٠١٨. ومعانی الأخبار - الصدوق: ١٦١ - ١، دار المعرفة - بیروت. وأمالی الصدوق: ٣٨٣ - ١٢. وعلل الشرائع: ١٤١ - ١. والمحاسن ١: ٢٣٢ - ٤١٩.
٢) أمالی الصدوق: ٣٨٤ - ١٤. ومعانی الأخبار: ١٦١ - ٣.
٣) الکافی ٨: ٢٦٢ - ٤٩٧.
٤) أی نجرب ونختبر.
٥) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٢٢٤ - ٧٢٧.
٦) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٢٢٤ - 728 و 729.
(٥٨)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، عبادة بن الصامت (1)، علی بن أبی طالب (3)، البغض (2)، الوصیة (1)، کتاب علل الشرایع للصدوق (1)، کتاب أمالی الصدوق (3)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (2)، مدینة بیروت (1)، الشیخ الصدوق (1)
حبهم مما یسأل عنه یوم القیامة:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أول ما یسأل عنه العبد حبنا أهل البیت " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لا تزول قدما عبد یوم القیامة حتی یسأل عن أربع: عن عمره فیما أفناه، وعن جسده فیما أبلاه، وعن ماله فیما أنفقه ومن أین کسبه، وعن حبنا أهل البیت " (2).
3 - وعنه صلی الله علیه وآله وسلم مثله، وزاد فی آخره: فقیل: یا رسول الله، فما علامة حبکم؟ فضرب بیده علی منکب علی علیه السلام (3).
١) عیون أخبار الرضا علیه السلام - الصدوق ٢: ٦٢ - ٢٥٨، المطبعة الحیدریة - النجف الأشرف.
٢) المعجم الکبیر للطبرانی ١١: ١٠٢ - ١١١٧٧. والمعجم الأوسط - الطبرانی ٩: ٢٦٤ - ٢٦٥ - ٩٤٠٦. والمناقب - ابن المغازلی: ١٢٠ - ١٥٧. الخصال - الصدوق: ٢٥٣ - ١٢٥، جماعة المدرسین - قم. وکنز العمال ٧: ٢١٢. ومجموعة ورام 2: 75.
3) المعجم الأوسط - الطبرانی 2: 348 - 2191. ومناقب الخوارزمی: 77 - 59.
(٥٩)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، یوم القیامة (2)، کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام (1)، کتاب الخصال للشیخ الصدوق (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، مدینة النجف الأشرف (1)، الطبرانی (2)، إبن المغازلی (1)، الشیخ الصدوق (1)، الخوارزمی (1)
حب الإمام علی علیه السلام حب الإمام علی علیه السلام:
إن المضامین التی أشرنا إلیها آنفا والتی تمثل خلاصة النصوص الإسلامیة المعبرة عن فضل حب أهل البیت علیهم السلام وخصائصه وعلاماته، تتجسد أیضا فی أفرادهم، ویتجلی ذلک واضحا بقراءة الأحادیث الواردة فی حب أمیر المؤمنین علیه السلام باعتباره علامة لحب أهل البیت علیهم السلام.
روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: " لا یؤمن رجل حتی یحب أهل بیتی لحبی " فقال عمر بن الخطاب: وما علامة حب أهل بیتک؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: " هذا " وضرب بیده علی علی (1).
ومن هنا فإن التأکید علی محبة أمیر المؤمنین علی علیه السلام هو تأکید علی محبة أهل البیت جمیعا وعلی التمسک بهم والاقتداء بآثارهم.
فضل حبه علیه السلام:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " عنوان صحیفة المؤمن حب علی " (2).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " براءة من النار حب علی " (3).
3 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " یا علی، طوبی لمن أحبک وصدق فیک، وویل لمن أبغضک وکذب فیک " (4).
١) الصواعق المحرقة: ٢٢٨. ونظم درر السمطین: ٢٣٣.
٢) تاریخ بغداد ٤: ٤١٠. والجامع الصغیر - السیوطی ٢: ١٨٢ - ٥٦٣٣، دار الفکر - بیروت ط ١. والمناقب - ابن المغازلی: ٢٤٣.
٣) المستدرک علی الصحیحین ٢: ٢٤١.
٤) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٥. وقال: هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه.
وتاریخ بغداد ٩: ٧١. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٥. ومجمع الزوائد ٩: ١٣٢. وذخائر العقبی: ٩١.
(٦٠)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الخلیفة عمر بن الخطاب (1)، الصدق (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (2)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب نظم درر السمطین للزرندی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، إبن المغازلی (1)، مدینة بیروت (1)، مدینة بغداد (1)
فضل حبه علیه السلام حب الإمام علی علیه السلام:
إن المضامین التی أشرنا إلیها آنفا والتی تمثل خلاصة النصوص الإسلامیة المعبرة عن فضل حب أهل البیت علیهم السلام وخصائصه وعلاماته، تتجسد أیضا فی أفرادهم، ویتجلی ذلک واضحا بقراءة الأحادیث الواردة فی حب أمیر المؤمنین علیه السلام باعتباره علامة لحب أهل البیت علیهم السلام.
روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: " لا یؤمن رجل حتی یحب أهل بیتی لحبی " فقال عمر بن الخطاب: وما علامة حب أهل بیتک؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: " هذا " وضرب بیده علی علی (1).
ومن هنا فإن التأکید علی محبة أمیر المؤمنین علی علیه السلام هو تأکید علی محبة أهل البیت جمیعا وعلی التمسک بهم والاقتداء بآثارهم.
فضل حبه علیه السلام:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " عنوان صحیفة المؤمن حب علی " (2).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " براءة من النار حب علی " (3).
3 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " یا علی، طوبی لمن أحبک وصدق فیک، وویل لمن أبغضک وکذب فیک " (4).
١) الصواعق المحرقة: ٢٢٨. ونظم درر السمطین: ٢٣٣.
٢) تاریخ بغداد ٤: ٤١٠. والجامع الصغیر - السیوطی ٢: ١٨٢ - ٥٦٣٣، دار الفکر - بیروت ط ١. والمناقب - ابن المغازلی: ٢٤٣.
٣) المستدرک علی الصحیحین ٢: ٢٤١.
٤) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٥. وقال: هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه.
وتاریخ بغداد ٩: ٧١. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٥. ومجمع الزوائد ٩: ١٣٢. وذخائر العقبی: ٩١.
(٦٠)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الخلیفة عمر بن الخطاب (1)، الصدق (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (2)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب نظم درر السمطین للزرندی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، إبن المغازلی (1)، مدینة بیروت (1)، مدینة بغداد (1)
لماذا نحب علیا علیه السلام لماذا نحب علیا علیه السلام؟
إن حبنا لأمیر المؤمنین علیه السلام لم یکن اعتباطیا، بل هو من صمیم العقیدة الإسلامیة ومن أهم مسلماتها، وقد وردت نصوص الحدیث وهی تحمل دلالات هذا المبدأ وأبعاده وأسبابه، ولو تأملنا هذه النصوص لتبین لنا صدق هذه المحبة وعمق أساسها وذلک للأسباب التالیة:
أولا: حبه علیه السلام أمر إلهی:
أمر الله تعالی رسوله الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم بمحبة أمیر المؤمنین علیه السلام، لذلک یتوجب علینا العمل بما أمر به تعالی رسوله صلی الله علیه وآله وسلم.
روی بریدة، عن أبیه، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " إن الله أمرنی أن أحب أربعة، وأخبرنی أنه یحبهم " فقالوا: من هم یا رسول الله؟ فقال:
" علی منهم، علی منهم " یکررها ثلاثا " وأبو ذر، والمقداد، وسلمان أمرنی بحبهم " (1) وتکرار النبی صلی الله علیه وآله وسلم لاسم أمیر المؤمنین علیه السلام ثلاث مرات یعرب عن مدی اهتمامه بهذا الأمر، والأمر بمحبة أبی ذر والمقداد وسلمان هی فرع من محبة أمیر المؤمنین علیه السلام، ذلک لأن هؤلاء الصحابة رضی الله عنه کانوا المصداق الحقیقی لشیعة أمیر المؤمنین علیه السلام ومحبیه والسائرین علی منهجه، وسیرتهم تکشف عمق إخلاصهم وولائهم له.
١) سنن الترمذی ٥: ٦٣٦ - ٣٧١٨. وسنن ابن ماجة ١: ٥٣ - ١٤٩. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٠. ومسند أحمد ٥: ٣٥١. وأسد الغابة ٥: ٢٥٣. والترجمة من تاریخ ابن عساکر ٢: ١٧٢ - ٦٦٦. والإصابة ٦: ١٣٤. والصواعق المحرقة: ١٢٢ باب ٩.
وتاریخ الخلفاء - السیوطی: ١٨٧. وسیر أعلام النبلاء ٢: ٦١. والریاض النضرة 3:
188. ومناقب الخوارزمی: 34.
(٦١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (4)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (4)، التصدیق (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب سنن إبن ماجة (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، إبن عساکر (1)، الخوارزمی (1)
أولا: حبه أمر إلهی لماذا نحب علیا علیه السلام؟
إن حبنا لأمیر المؤمنین علیه السلام لم یکن اعتباطیا، بل هو من صمیم العقیدة الإسلامیة ومن أهم مسلماتها، وقد وردت نصوص الحدیث وهی تحمل دلالات هذا المبدأ وأبعاده وأسبابه، ولو تأملنا هذه النصوص لتبین لنا صدق هذه المحبة وعمق أساسها وذلک للأسباب التالیة:
أولا: حبه علیه السلام أمر إلهی:
أمر الله تعالی رسوله الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم بمحبة أمیر المؤمنین علیه السلام، لذلک یتوجب علینا العمل بما أمر به تعالی رسوله صلی الله علیه وآله وسلم.
روی بریدة، عن أبیه، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " إن الله أمرنی أن أحب أربعة، وأخبرنی أنه یحبهم " فقالوا: من هم یا رسول الله؟ فقال:
" علی منهم، علی منهم " یکررها ثلاثا " وأبو ذر، والمقداد، وسلمان أمرنی بحبهم " (1) وتکرار النبی صلی الله علیه وآله وسلم لاسم أمیر المؤمنین علیه السلام ثلاث مرات یعرب عن مدی اهتمامه بهذا الأمر، والأمر بمحبة أبی ذر والمقداد وسلمان هی فرع من محبة أمیر المؤمنین علیه السلام، ذلک لأن هؤلاء الصحابة رضی الله عنه کانوا المصداق الحقیقی لشیعة أمیر المؤمنین علیه السلام ومحبیه والسائرین علی منهجه، وسیرتهم تکشف عمق إخلاصهم وولائهم له.
١) سنن الترمذی ٥: ٦٣٦ - ٣٧١٨. وسنن ابن ماجة ١: ٥٣ - ١٤٩. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٠. ومسند أحمد ٥: ٣٥١. وأسد الغابة ٥: ٢٥٣. والترجمة من تاریخ ابن عساکر ٢: ١٧٢ - ٦٦٦. والإصابة ٦: ١٣٤. والصواعق المحرقة: ١٢٢ باب ٩.
وتاریخ الخلفاء - السیوطی: ١٨٧. وسیر أعلام النبلاء ٢: ٦١. والریاض النضرة 3:
188. ومناقب الخوارزمی: 34.
(٦١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (4)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (4)، التصدیق (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب سنن إبن ماجة (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، إبن عساکر (1)، الخوارزمی (1)
ثانیا: إن الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم یحبان أمیر المؤمنین علیه السلام ثانیا: إن الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم یحبان أمیر المؤمنین علیه السلام:
والنصوص الدالة علی هذا المعنی کثیرة جدا نکتفی منها بحدیثین:
1 - حدیث الطائر:
وهو یثبت أن أمیر المؤمنین علیه السلام أحب الخلق إلی الله، فقد روی بالإسناد عن أنس بن مالک، قال: کان عند النبی صلی الله علیه وآله وسلم طیر أهدی إلیه، فقال: " اللهم إئتنی بأحب الخلق إلیک لیأکل معی هذا الطیر " فجاء علی فرددته، ثم جاء فرددته، فدخل فی الثالثة، أو فی الرابعة، فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم: " ما حبسک عنی؟ "، قال: " والذی بعثک بالحق نبیا، إنی لأضرب الباب ثلاث مرات ویردنی أنس ".
فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " لم رددته؟ " قلت: کنت أحب معه رجلا من الأنصار، فتبسم النبی صلی الله علیه وآله وسلم (1).
2 - حدیث الرایة:
وهو دلیلنا الآخر علی محبة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم لأمیر المؤمنین ١) سنن الترمذی ٥: ٦٣٦ - ٣٧٢١. والخصائص - النسائی: ٥. وفضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٥٦٠ - ٩٤٥. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٠ - ١٣٢ وصححه وقال: رواه عن أنس أکثر من ثلاثین نفسا. ومصابیح السنة ٤: ١٧٣ - ٤٧٧٠. وأسد الغابة ٤:
١١٠ - ١١١. وتأریخ الإسلام ٣: ٦٣٣. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٠ - ٣٥٣. وجامع الأصول ٨: ٦٥٣ - ٦٤٩٤. وأخرجه ابن عساکر فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام ٢:
١٠٦ - ١٣٤ من أربعة وأربعین طریقا. والریاض النضرة ٣: ١١٤ - ١١٥. وذخائر العقبی: ٦١. وکفایة الطالب: 144 - 156 وأحصی 86 رجلا کلهم رووه عن أنس. وفی مقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی: 46، قال: أخرج ابن مردویه هذا الحدیث بمائة وعشرین إسنادا.
(٦٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (6)، أنس بن مالک (1)، الطیران، الطیر (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب الخصائص للنسائی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، إبن عساکر (1)، التاریخ الإسلامی (1)، الخوارزمی (1)
(1) حدیث الطائر ثانیا: إن الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم یحبان أمیر المؤمنین علیه السلام:
والنصوص الدالة علی هذا المعنی کثیرة جدا نکتفی منها بحدیثین:
1 - حدیث الطائر:
وهو یثبت أن أمیر المؤمنین علیه السلام أحب الخلق إلی الله، فقد روی بالإسناد عن أنس بن مالک، قال: کان عند النبی صلی الله علیه وآله وسلم طیر أهدی إلیه، فقال: " اللهم إئتنی بأحب الخلق إلیک لیأکل معی هذا الطیر " فجاء علی فرددته، ثم جاء فرددته، فدخل فی الثالثة، أو فی الرابعة، فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم: " ما حبسک عنی؟ "، قال: " والذی بعثک بالحق نبیا، إنی لأضرب الباب ثلاث مرات ویردنی أنس ".
فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " لم رددته؟ " قلت: کنت أحب معه رجلا من الأنصار، فتبسم النبی صلی الله علیه وآله وسلم (1).
2 - حدیث الرایة:
وهو دلیلنا الآخر علی محبة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم لأمیر المؤمنین ١) سنن الترمذی ٥: ٦٣٦ - ٣٧٢١. والخصائص - النسائی: ٥. وفضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٥٦٠ - ٩٤٥. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٠ - ١٣٢ وصححه وقال: رواه عن أنس أکثر من ثلاثین نفسا. ومصابیح السنة ٤: ١٧٣ - ٤٧٧٠. وأسد الغابة ٤:
١١٠ - ١١١. وتأریخ الإسلام ٣: ٦٣٣. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٠ - ٣٥٣. وجامع الأصول ٨: ٦٥٣ - ٦٤٩٤. وأخرجه ابن عساکر فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام ٢:
١٠٦ - ١٣٤ من أربعة وأربعین طریقا. والریاض النضرة ٣: ١١٤ - ١١٥. وذخائر العقبی: ٦١. وکفایة الطالب: 144 - 156 وأحصی 86 رجلا کلهم رووه عن أنس. وفی مقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی: 46، قال: أخرج ابن مردویه هذا الحدیث بمائة وعشرین إسنادا.
(٦٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (6)، أنس بن مالک (1)، الطیران، الطیر (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب الخصائص للنسائی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، إبن عساکر (1)، التاریخ الإسلامی (1)، الخوارزمی (1)
(2) حدیث الرایة ثانیا: إن الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم یحبان أمیر المؤمنین علیه السلام:
والنصوص الدالة علی هذا المعنی کثیرة جدا نکتفی منها بحدیثین:
1 - حدیث الطائر:
وهو یثبت أن أمیر المؤمنین علیه السلام أحب الخلق إلی الله، فقد روی بالإسناد عن أنس بن مالک، قال: کان عند النبی صلی الله علیه وآله وسلم طیر أهدی إلیه، فقال: " اللهم إئتنی بأحب الخلق إلیک لیأکل معی هذا الطیر " فجاء علی فرددته، ثم جاء فرددته، فدخل فی الثالثة، أو فی الرابعة، فقال له النبی صلی الله علیه وآله وسلم: " ما حبسک عنی؟ "، قال: " والذی بعثک بالحق نبیا، إنی لأضرب الباب ثلاث مرات ویردنی أنس ".
فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " لم رددته؟ " قلت: کنت أحب معه رجلا من الأنصار، فتبسم النبی صلی الله علیه وآله وسلم (1).
2 - حدیث الرایة:
وهو دلیلنا الآخر علی محبة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم لأمیر المؤمنین ١) سنن الترمذی ٥: ٦٣٦ - ٣٧٢١. والخصائص - النسائی: ٥. وفضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٥٦٠ - ٩٤٥. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٠ - ١٣٢ وصححه وقال: رواه عن أنس أکثر من ثلاثین نفسا. ومصابیح السنة ٤: ١٧٣ - ٤٧٧٠. وأسد الغابة ٤:
١١٠ - ١١١. وتأریخ الإسلام ٣: ٦٣٣. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٠ - ٣٥٣. وجامع الأصول ٨: ٦٥٣ - ٦٤٩٤. وأخرجه ابن عساکر فی ترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام ٢:
١٠٦ - ١٣٤ من أربعة وأربعین طریقا. والریاض النضرة ٣: ١١٤ - ١١٥. وذخائر العقبی: ٦١. وکفایة الطالب: 144 - 156 وأحصی 86 رجلا کلهم رووه عن أنس. وفی مقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی: 46، قال: أخرج ابن مردویه هذا الحدیث بمائة وعشرین إسنادا.
(٦٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (6)، أنس بن مالک (1)، الطیران، الطیر (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب الخصائص للنسائی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، إبن عساکر (1)، التاریخ الإسلامی (1)، الخوارزمی (1)
ثالثا: حبه حب الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم والتی توجب علینا محبته والتمسک بولایته والسیر علی هدیه، والرایة هی رایة خیبر، إذ بعث بها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أبا بکر، فعاد ولم یصنع شیئا، فأرسل بعده عمر، فعاد ولم یفتح (1)، وفی روایة الطبری: فعاد یجبن أصحابه ویجبنونه (2).
فقام رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فیهم، فقال: " لأعطین الرایة غدا رجلا یحب الله ورسوله، ویحبه الله ورسوله، کرار غیر فرار " وفی روایة: " لا یخزیه الله أبدا، ولا یرجع حتی یفتح علیه " (3).
ثالثا: حبه حب لله ولرسوله صلی الله علیه وآله وسلم:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحب علیا فقد أحبنی، ومن أبغض علیا فقد أبغضنی " (4).
١) الکامل فی التاریخ ٢: ٢١٩. وأسد الغابة ٤: ١٠٤ و ١٠٨. والخصائص - النسائی:
٥. والبدایة والنهایة ٧: ٣٣٦. وحلیة الأولیاء ١: ٦٢. ودلائل النبوة - البیهقی ٤: ٢٠٩، دار الکتب العلمیة - بیروت ط ١.
٢) تاریخ الطبری ٣: ٩٣. وصححه الحاکم فی المستدرک ٣: ٣٧ ووافقه الذهبی.
٣) صحیح البخاری ٥: ٨٧ - ١٩٧ - ١٩٨ و ٢٧٩ - ٢٣١ باب فضائل الصحابة. وصحیح مسلم ٤: ١٨٧١ - ٣٢ - ٣٤. وسنن الترمذی ٥: ٦٣٨ - ٣٧٢٤. وسنن ابن ماجة ١: ٤٣ - ١١٧.
ومسند أحمد ١: ١٨٥ و ٥: ٣٥٨. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ٣٧ و ١٠٩. ومصابیح السنة ٤: ٩٣ - ٤٦٠١. وخصائص النسائی: ٤ - ٨. ودلائل النبوة - البیهقی ٤: ٢٠٥ - ٢٠٦. والاستیعاب ٣: ٣٦. وفضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٥٨٤ - ٩٨٧ و ٩٨٨ وغیرهما. وتاریخ الطبری ٣: ٩٣. والکامل فی التاریخ ٢: ٢١٩. وأسد الغابة ٤: ١٠٤ و ١٠٨. والبدایة والنهایة ٧: ٢٢٤ و ٣٣٦. وحلیة الأولیاء ١: ٦٢. وجامع الأصول ٨:
٦٥٠ - ٦٤٩١ و ٦٤٩٥ و ٦٤٩٧ وغیرها کثیر.
٤) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٣٠. ومناقب الخوارزمی: ٤١. والجامع الصغیر ٢:
٥٥٤ - ٨٣١٩. وأسد الغابة ٤: ٣٨٣. والإصابة ٣: ٤٩٧. وذخائر العقبی: ٦٥. والریاض النضرة ١: ١٦٥. ومجمع الزوائد ٩: ١٠٨ و ١٢٩. وکنز العمال ٦: ١٥٤.
(٦٣)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (4)، خیبر (1)، البغض (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (2)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (2)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب سنن إبن ماجة (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (3)، کتاب الکامل فی التاریخ لابن الأثیر (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب الخصائص للنسائی (2)، کتاب البدایة والنهایة (2)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، مدینة بیروت (1)، کتاب تاریخ الطبری (2)، أحمد بن حنبل (1)، الخوارزمی (1)
رابعا: حبه إیمان وبغضه نفاق 2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحبنی فلیحب علیا، ومن أبغض علیا فقد أبغضنی، ومن أبغضنی فقد أبغض الله عز وجل، ومن أبغض الله أدخله النار " (1).
3 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحب علیا فقد أحبنی، ومن أحبنی فقد أحب الله، ومن أبغض علیا فقد أبغضنی، ومن أبغضنی فقد أبغض الله عز وجل " (2).
ومما تقدم تبین أن محبة أمیر المؤمنین علیه السلام تفضی إلی محبة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم ومحبة الله سبحانه، وذلک غایة ما یصبو إلیه المؤمنون بالله، ومنتهی أمل الآملین.
رابعا: حبه إیمان وبغضه نفاق:
1 - روی بالإسناد عن أم سلمة، قالت: کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: " لا یحب علیا منافق، ولا یبغضه مؤمن " (3).
2 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " والذی فلق الحبة وبرأ النسمة، إنه لعهد النبی الأمی إلی أنه لا یحبنی إلا مؤمن، ولا یبغضنی إلا منافق " (4).
١) تاریخ بغداد ١٣: ٣٢.
٢) الریاض النضرة ٣: ١٢٢. والصواعق المحرقة: ١٢٣. والاستیعاب ٣: ١١٠٠.
٣) سنن الترمذی ٥: ٦٣٥ - ٣٧١٧. وجامع الأصول ٨: ٦٥٦ - ٦٤٩٩. ومجمع الزوائد ٩:
١٣٣.
٤) صحیح مسلم ١: ٨٦ - ١٣١. وسنن الترمذی ٥: ٦٤٣ - ٣٧٣٦. وسنن النسائی ٨: ١١٦ و ١١٧. وسنن ابن ماجة ١: ٤٢ - ١١٤. ومصابیح السنة ٤: ١٧١ - ٤٧٦٣. وترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ١٩٠ - ٦٨٢ - ٦٨٥. والبدایة والنهایة ٧: ٥٤. والإصابة ٤: ٢٧١. ومسند أحمد 1: 84 و 95 و 128. وتأریخ الخلفاء: 187.
(٦٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، السیدة أم سلمة بن الحارث زوجة الرسول صلی الله علیه وآله (1)، البغض (4)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب سنن إبن ماجة (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، کتاب صحیح مسلم (1)
3 - وقال علیه السلام: " لو ضربت خیشوم المؤمن بسیفی هذا علی أن یبغضنی ما أبغضنی، ولو صببت الدنیا بجماتها علی المنافق علی أن یحبنی ما أحبنی، وذلک أنه قضی فانقضی علی لسان النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم أنه قال: یا علی، لا یبغضک مؤمن، ولا یحبک منافق " (1).
4 - وعن أبی سعید الخدری، قال: (إنا کنا نعرف المنافقین - نحن معاشر الأنصار - ببغضهم علی بن أبی طالب) (2).
5 - وعن أبی ذر، قال: ما کنا نعرف المنافقین إلا بتکذیبهم الله ورسوله، والتخلف عن الصلاة، والبغض لعلی (3).
وعلیه فإن حب أمیر المؤمنین علی علیه السلام من علامات الإیمان، ولیس أحد ممن آمن بالله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم إلا ویود التحلی بصفات الإیمان والتی من أهم مصادیقها مودة من أمر الله تعالی بمودته ومحبة من یحبه الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم.
وبغض الإمام علی علیه السلام من علامات النفاق، ولا یبغضه إلا منافق، کما هو صریح الأحادیث المتقدمة، وفی هذا المضمون قال أحمد بن حنبل:
١) نهج البلاغة: الحکمة (٤٥). ومجمع البیان ٣: ٥٣٢. والکافی ٨: ٢٢٤ - ٣٩٦.
وروضة الواعظین - الفتال النیسابوری: ٣٢٣، منشورات الرضی - قم.
٢) سنن الترمذی ٥: ٦٣٥ - ٣٧١٧. وإسعاف الراغبین: ١١٣. ونور الأبصار: ٨٨.
ومجمع الزوائد ٩: ١٣٢. والریاض النضرة ٣: ٢٤٢. والصواعق المحرقة: ١٢٢. وأخرجه الطبرانی فی المعجم الأوسط ٢: ٣٩١ - ٢١٤٦ عن جابر.
٣) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٢٩ وقال: صحیح علی شرط الشیخین، ولم یخرجاه.
وأسمی المناقب فی تهذیب أسنی المطالب - الجزری الشافعی: ٥٧، مؤسسة المحمودی - بیروت. وکنز العمال ١٣: ١٠٦.
(٦٥)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، أبو سعید الخدری (1)، علی بن أبی طالب (1)، أحمد بن حنبل (1)، النفاق (3)، الضرب (1)، الصّلاة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب إسعاف الراغبین لابن الصبان الشافعی (1)، کتاب مجمع البیان للطبرسی (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، کتاب نهج البلاغة (1)، الطبرانی (1)، مدینة بیروت (1)
(ولکن الحدیث الذی لیس علیه لبس قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یحبک إلا مؤمن، ولا یبغضک إلا منافق "، وقال الله عز وجل ﴿إن المنافقین فی الدرک الأسفل من النار﴾ (1)، فمن أبغض علیا فهو فی الدرک الأسفل من النار) (2).
١) سورة النساء: ٤ - 145.
2) مختصر تاریخ مدینة دمشق - ابن منظور 17: 375، دار الفکر - دمشق ط 1.
(٦٦)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، النفاق (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، سورة النساء (1)، دمشق (1)
حب فاطمة الزهراء علیه السلام حب فاطمة الزهراء علیها السلام:
فاطمة الزهراء علیها السلام من أهل البیت الذین وجبت علینا محبتهم، وحب الزهراء علیها السلام نابع من حب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لها، فهی أم أبیها وبضعته وروحه التی بین جنبیه، وکان صلی الله علیه وآله وسلم یحبها حبا لا یشبه محبة الآباء لبناتهم، تلک المحبة التی تنبعث من العاطفة الأبویة وحسب، بل کان حبه صلی الله علیه وآله وسلم لها مشوبا بالاحترام والتبجیل، وذلک لما تتمتع به الزهراء علیها السلام من الفضائل الفریدة والمواهب والمزایا الفذة، فهی ابنة الإسلام الأولی التی درجت وترعرعت فی أحضان النبوة وشبت فی کنف الإمامة، وهی المعصومة من کل دنس وعیب، فکانت المرأة المثلی فی الإسلام، والجدیرة بالاقتداء بها فی کل عصر ومصر.
وما کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یدع فرصة أو مناسبة تمر إلا ونوه بعظمة الزهراء علیها السلام وإظهار فضلها وبیان مکانتها عند الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم، وذلک لکی یحث المسلمین علی مودتها والتقدیر لها من بعده، لأنها بقیته الباقیة وأم الأئمة المعصومین وقادة المسلمین المحافظین علی رسالة الإسلام وسنة جدهم المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.
وفیما یلی بعض ما جاء عن الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم وما حکی من سیرته صلی الله علیه وآله وسلم فی محبة الزهراء علیها السلام:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " فاطمة بضعة منی، من أغضبها أغضبنی " (1).
١) صحیح البخاری ٥: ٩٢ - ٢٠٩ و ١٥٠ - ٢٥٥. وصحیح مسلم ٤: ١٩٠٢ - ٩٣ - ٢٤٤٩.
وسنن الترمذی ٥: ٦٩٨ - ٣٨٦٧. ومصابیح السنة ٤: ١٨٥ - ٤٧٩٩. والمستدرک للحاکم ٣: ١٥٨. ومجمع الزوائد ٩: ٢٠٣. والجامع الصغیر ٢: ٢٠٨ - 5833.
(٦٧)
صفحهمفاتیح البحث: السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (5)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (5)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب صحیح مسلم (1)
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " فاطمة بضعة منی، یریبنی ما أرابها، ویؤذینی ما آذاها " (1).
3 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " یا فاطمة، إن الله یغضب لغضبک، ویرضی لرضاک " (2).
4 - روی عن عائشة أنها قالت: ما رأیت أحدا أشبه حدیثا وکلاما برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من فاطمة، وکانت إذا دخلت علیه قام إلیها فقبلها وأجلسها فی مجلسه وکان النبی صلی الله علیه وآله وسلم إذا دخل علیها قامت من مجلسها فقبلته وأجلسته فی مجلسها (3).
5 - وروی أن عائشة سئلت: أی الناس کان أحب إلی رسول الله؟ قالت: فاطمة. قیل: ومن الرجال؟ قالت: زوجها (4).
6 - وعن بریدة، قال: کان أحب النساء إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فاطمة، ١) صحیح البخاری ٧: ٦٥ - ٦٦ - ١٥٩ کتاب النکاح. ونحوه فی مسند أحمد ٤: ٥ و ٣٢٣ و ٣٢٨ و ٣٣٢. وسنن الترمذی ٥: ٦٩٨ - ٣٨٦٩. ومستدرک الحاکم ٣: ١٥٤ و ١٥٨ و ١٥٩.
وخصائص النسائی: ٣٦. وحلیة الأولیاء ٢: ٢٤٠. وکنز العمال ٦: ٢١٩ و ٨: ٣١٥.
والصواعق المحرقة: ١٩٠. والإمامة والسیاسة ١: ١٤.
٢) مستدرک الحاکم ٣: ٥١٣. وأسد الغابة ٧: ٢٢٤. والإصابة ٨: ١٥٩. والصواعق المحرقة: ١٧٥ باب ١١ فصل ١ المقصد الثالث. والخصائص الکبری ٢: ٢٦٥. وتهذیب التهذیب ١٢: ٤٤١. وکنز العمال ٦: ٢١٩ و ٧: ١١١. وذخائر العقبی: ٣٩.
٣) سنن الترمذی ٥: ٧٠٠ - ٣٨٧٢. وفضائل الصحابة - النسائی: ٦٨.
٤) سنن الترمذی ٥: ٧٠١ - ٣٨٧٤. ومستدرک الحاکم ٣: ١٥٧ وصححه. وأسد الغابة ٧: ٢٢٣. والبدایة والنهایة ٧: ٢٥٤.
(٦٨)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الزوج، الزواج (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (3)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (2)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (2)، کتاب الخصائص للنسائی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)
ومن الرجال علی (١).
ورغم ثبوت محبة الزهراء علیها السلام قرآنا وسنة کما تقدم، فإنها تعرضت عقیب وفاة أبیها صلی الله علیه وآله وسلم لأبشع أنواع التعسف والظلم، فقد سلبوها میراث أبیها، وأغضبوها وآذوها حتی اضطرت إلی المواجهة والاحتجاج بما جاء علی لسان أبیها المصطفی علیها السلام من فرض محبتها ومودتها علی المسلمین حیث قالت: " نشدتکما الله، ألم تسمعا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: رضا فاطمة من رضای، وسخط فاطمة من سخطی، فمن أحب فاطمة ابنتی فقد أحبنی؟ " قالا: نعم.. (٢).
وکأن القوم لم یسمعوا بذلک، بل لم یسمعوا أن الله یغضب لغضبها ویرضی لرضاها!!
وأن الله تعالی قال: ﴿إن الذین یؤذون الله ورسوله لعنهم الله فی الدنیا والآخرة وأعد لهم عذابا مهینا﴾ (3) فباءوا بهذا الخطر العظیم حینما ودعت الزهراء علیها السلام هذه الحیاة وهی غضبی علیهم غیر راضیة عنهم.
١) سنن الترمذی ٥: ٦٩٨ - ٣٨٦٨. ومستدرک الحاکم وصححه.
٢) الإمامة والسیاسة - ابن قتیبة ١: ١٣ - ١٤، مؤسسة الوفاء - بیروت.
٣) سورة الأحزاب: ٣٣ - 57.
(٦٩)
صفحهمفاتیح البحث: السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، الوفاة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، مدینة بیروت (1)، سورة الأحزاب (1)
حب السبطین الحسن والحسین علیهما السلام حب السبطین الحسن والحسین علیهما السلام:
الحسن والحسین علیهما السلام سبطا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وریحانتاه، وسیدا شباب أهل الجنة، ومن أهل الکساء الذین أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا، وقد ثبتت محبتهما بنص القرآن الکریم فی آیة المودة المتقدمة فی أول هذا الفصل، ونضیف هنا طرفا من الحدیث الصحیح الوارد فی محبة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لهما وتأکیده علی حبهما والتمسک بهما، وذلک لأنهما یمثلان الخط الرسالی الصحیح الذی یدعو إلی التمسک بمبادئ الإسلام الأصیل ومنهج الکتاب الکریم والسنة المحمدیة الغراء قولا وعملا.
وفیما یلی بعض ما ورد فی محبة الحسنین علیهما السلام من صحیح الأثر ومتواتر الخبر:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " الحسن والحسین ابنای، من أحبهما أحبنی، ومن أحبنی أحبه الله، ومن أحبه الله أدخله الجنة، ومن أبغضهما أبغضنی، ومن أبغضنی أبغضه الله، ومن أبغضه الله أدخله النار " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " هذان ابنای، الحسن والحسین، اللهم إنی أحبهما، اللهم فأحبهما وأحب من یحبهما " (2).
١) المستدرک علی الصحیحین للحاکم ٣: ١٦٦ وقال: صحیح علی شرط الشیخین. ومسند أحمد ٢: ٢٨٨. وسنن الترمذی ٥: ٦٥٦ - ٦٦٠. وکنز العمال ١٣: ١٠٥. ومجمع الزوائد ٩:
١٧٩ و ١٨١. الصواعق المحرقة: ١٩١ - ١٩٢ باب ١١. ذخائر العقبی: ١٢٣.
٢) صحیح البخاری ٥: ١٠٠ - ١٠١ - ٢٣٥. وسنن الترمذی ٥: ٦٥٦ و ٣٧٦٩ و ٣٧٧٢. ومسند أحمد ٢: ٤٤٦ و ٥: ٣٦٩. ومسند الطیالسی ١٠: ٣٣٢، دار المعرفة - بیروت. والتاریخ الکبیر - البخاری ٢: ٢٨٦. ومجمع الزوائد ٩: ١٨٠. وکنز العمال ٦: ٢٢٠. وأسد الغابة ٢: ١٢.
(٧٠)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، آیة المودة (1)، أهل الکساء (1)، القرآن الکریم (1)، البغض (5)، الطهارة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (2)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، مدینة بیروت (1)
وسنن الترمذی 5: 698 - 3867. ومصابیح السنة 4: 185 - 4799. والمستدرک للحاکم 3: 158. ومجمع الزوائد 9: 203. والجامع الصغیر 2: 208 - 5833.
3 - وفی حدیث أبی هریرة، قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول فی الحسن والحسین: " من أحبنی فلیحب هذین " (1).
4 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " ذروهما بأبی وأمی، من أحبنی فلیحب هذین " (2).
5 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: وقد اعتنق الحسن علیه السلام: " اللهم إنی أحبه فأحبه وأحب من یحبه " (3).
6 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " حسین منی وأنا من حسین، أحب الله من أحب حسینا، حسین سبط من الأسباط " (4).
7 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " الحسن والحسین ریحانتای " (5).
8 - وعن أبی أیوب الأنصاری، قال: دخلت علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ١) مسند الطیالسی ١٠: ٣٢٧. وتاریخ الإسلام - الذهبی ٥: ١٠٠.
٢) حلیة الأولیاء ٨: ٣٠٥. والمعجم الکبیر ٣: ٤٠ - ٢٦٤٤. وذخائر العقبی: ١٢٣.
وکنز العمال ١٣: ١٠٧. والجامع الصغیر ٢: ٣٢٨. والإصابة ١: ٣٢٩. ومجمع الزوائد ٩: ١٧٩.
٣) سنن الترمذی ٥: ٦٤١ و ٦٤٢.
٤) التاریخ الکبیر - البخاری ٨: ٤١٥ - ٣٥٣٦. وسنن الترمذی ٥: ٦٥٨ - ٣٧٧٥. وسنن ابن ماجة ١: ١٥١ - ١٤٤. ومسند أحمد ٤: ١٧٢. والمستدرک - الحاکم ٣: ١٧٧.
ومصابیح السنة ٤: ١٩٥ - ٤٨٣٣. وأسد الغابة ٢: ١٩. والجامع الصغیر ١: ٥٧٥ - ٣٧٢٧. وجامع الأصول ١٠: ٢١ وغیرها کثیر.
٥) صحیح البخاری ٥: ١٠٢ - ٢٤١ و ٨: ١١ - ٢٣ کتاب الأدب. وسنن الترمذی ٥: ٦٥٧ - ٣٧٧٠. ومسند أحمد ٢: ٨٥ و ٩٣ و ١١٤ و ١٥٣. ومسند الطیالسی ٨: ٢٦٠ - ٢٦١. وحلیة الأولیاء ٥: ٧٠. وفتح الباری ٨: ١٠٠. وأسد الغابة ٢: ٢٠.
(٧١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام الحسن بن علی المجتبی علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (2)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، أبو أیوب الأنصاری (1)، أبو هریرة العجلی (1)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (2)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (2)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب فتح الباری (1)، التاریخ الإسلامی (1)، إبن ماجة (1)
والحسن والحسین یلعبان بین یدیه، فقلت: یا رسول الله أتحبهما؟ فقال: " وکیف لا أحبهما وهما ریحانتای من الدنیا أشمهما " (١).
ومما تقدم یتبین أن حب الحسن والحسین علیهما السلام واجب علی کل مسلم ومسلمة لقوله تعالی: ﴿لقد کان لکم فی رسول الله أسوة حسنة﴾ (2)، وهذا الحب جزء لا یتجزأ من مودة النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأمیر المؤمنین والزهراء علیهما السلام والذی یقتضی الرضوان ونیل أرفع الدرجات، وقد روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنه أخذ بید الحسن والحسین فقال: " من أحبنی وأحب هذین وأباهما وأمهما کان معی فی درجتی یوم القیامة " (3).
علی أن المراد من إیجاب مودة أهل البیت علیهم السلام لیس مجرد المحبة وحسب، بل العمل بما تقتضیه من الاقتداء بهدیهم والتولی لهم والبراءة من أعدائهم، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من سره أن یحیا حیاتی، ویموت مماتی، ویسکن جنة عدن غرسها ربی، فلیوال علیا من بعدی، ولیوال ولیه، ولیقتد بأهل بیتی من بعدی، فإنهم عترتی، خلقوا من طینتی، ورزقوا فهمی وعلمی، فویل للمکذبین بفضلهم من أمتی، القاطعین بهم صلتی، لا أنالهم الله شفاعتی " (4).
١) کنز العمال ٦: ٢٢٢ و ٧: ١١٠. ومجمع الزوائد ٩: ١٨١. وبنحوه فی سنن الترمذی ٥: ٦٥٧ - ٣٧٧٠ و ٣٧٧٢.
٢) سورة الأحزاب: ٣٣ - ٢١.
٣) صحیح الترمذی ٥: ٦٤١ - ٦٤٢ - ٣٧٣٣. ومسند أحمد ١: ٧٧. جامع الأصول ٩: ١٥٧ - ٦٧٠٦.
٤) شرح ابن أبی الحدید ٩: ١٧٠ - ١٢. وحلیة الأولیاء ١: ٨٦. وکنز العمال ١٢:
١٠٣ - ٢٤١٩٨.
وکفایة الطالب: ٢١٤. ومجمع الزوائد ٩: ١٠٨. وترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٩٥.
(٧٢)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، یوم القیامة (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، إبن أبی الحدید المعتزلی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (2)، کتاب صحیح الترمذی (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، سورة الأحزاب (1)
المبحث الثالث: حب أهل البیت علیهم السلام فی الشعر العربی المبحث الثالث حب أهل البیت علیهم السلام فی الشعر العربی لا یخفی أن بعض الشعر مستودع للحکمة والفصاحة فضلا عن أنه دیوان حافل بالأحداث والوقائع التاریخیة المهمة.
وقد سجل شعراء الإسلام منذ عهد الرعیل الأول وإلی الیوم آیات الولاء والحب التی تکنها قلوبهم وضمائرهم وتعتلج فی صدورهم تجاه النبی المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم وعترته الأطهار علیهم السلام، مؤکدین أصالة هذا المبدأ العقائدی وإلهیته ومبینین أهم آثاره ومعطیاته.
ولا ریب أن أول شعراء الإسلام شیخ البطحاء وعم سید الأنبیاء أبا طالب رضی الله عنه کان فی طلیعة الشعراء الذین أکدوا إلهیة هذا الحب وأصالته حیث قال:
ألم تعلموا أنا وجدنا محمدا * نبیا کموسی خط فی أول الکتب وأن علیه فی العباد محبة * ولا شک فیمن خصه الله بالحب (1)
١) السیرة النبویة - ابن هشام ١: ٣٧٧ مطبعة البابی - مصر. والبدایة والنهایة ٣:
٨٤. وخزانة الأدب - البغدادی ١: ٢٦١، دار صادر - بیروت. وشرح ابن أبی الحدید ١٤: ٧٣.
والفصول المختارة: ٢٣٠.
(٧٣)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، أبو طالب علیه السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، إبن أبی الحدید المعتزلی (1)، کتاب البدایة والنهایة (1)، مدینة بیروت (1)
ومن هنا جاء اعترافه بالنبوة وإقراره بالرسالة، وصدق ولائه ونصرته وعمق محبته التی تصل إلی حد الجود بالنفس وهو أقصی غایة الجود، وقد عبر عن ذلک بقوله:
لعمری لقد کلفت وجدا بأحمد * وأحببته حب الحبیب المواصل وجدت بنفسی دونه وحمیته * ودارأت عنه بالذری والکلاکل کذبتم وبیت الله نسلم أحمدا * ولما نطاعن دونه ونقاتل ونسلمه حتی نصرع حوله * ونذهل عن أبنائنا والحلائل (1) إن شعر الولاء والحب لعترة النبی المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم یعتبر من الأغراض السامیة الخالدة التی تؤکد عمق الولاء لرسالة الإسلام وشدة الارتباط بالقادة الرسالیین، وتکشف عن التزام الشاعر بواحد من أهم المبادئ الإسلامیة، ألا وهو مودة ذوی القربی أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله وسلم، التی تضمن سعادة الدارین.
وفیما یلی بعض النماذج المختارة التی تؤکد الولاء والمحبة لأهل البیت علیهم السلام مرتبة وفقا لوفیات الشعراء:
١) دیوان شیخ الأباطح أبی طالب: ٣ - ١٢، مکتبة نینوی الحدیثة - طهران. والسیرة النبویة - ابن هشام ١: ٢٩١ - ٢٩٩. والسنن الکبری ٣: ٣٥٢. ودلائل النبوة - البیهقی ٦: ١٤١. والخصائص الکبری ١: ١٤٦. وأعلام النبوة - الماوردی: ١٧٢ دار الکتاب العربی - بیروت. وشرح ابن أبی الحدید ١٤: ٧٩. وخزانة الأدب ١: ٢٥٢ - 261.
(٧٤)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، الجود (2)، الخلود (1)، الصدق (1)، إبن أبی الحدید المعتزلی (1)، مدینة بیروت (1)، مدینة طهران (1)، نینوی (1)
1 - حرب بن المنذر بن الجارود (من أعلام القرن الأول):
قال فی حبهم علیهم السلام:
فحسبی من الدنیا کفاف یقیمنی * وأثواب کتان أزور بها قبری وحبی ذوی قربی النبی محمد * فما سؤلنا إلا المودة من أجر (1) 2 - الفرزدق، همام بن غالب التمیمی الدارمی، أبو فراس (ت - 110 ه):
قال فی مطلع قصیدته المیمیة التی أنشدها بمحضر هشام بن عبد الملک مادحا الإمام زین العابدین علیه السلام:
هذا الذی تعرف البطحاء وطأته * والبیت یعرفه والحل والحرم إلی أن قال:
مشتقة من رسول الله نبعته * طابت مغارسه والخیم والشیم من معشر حبهم دین، وبغضهم * کفر، وقربهم منجی ومعتصم مقدم بعد ذکر الله ذکرهم * فی کل بدء ومختوم به الکلم یستدفع الشر والبلوی بحبهم * ویسترب به الإحسان والنعم (2) 3 - الکمیت بن زید الأسدی (ت - 126 ه):
قال فی مطلع قصیدته البائیة من (الهاشمیات):
1) البیان والتبیین - الجاحظ 3: 205، دار ومکتبة الهلال ط 1.
2) دیوان الفرزدق 2: 178 - 181، دار صادر - بیروت. وشرح الدیوان - إیلیا حاوی 2: 353. ورجال الکشی: 13 - 207. وحلیة الأولیاء 3: 139.
(٧٥)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام علی بن الحسین السجاد زین العابدین علیهما السلام (1)، الشاعر الفرزدق (2)، الکمیت بن زید الاسدی (1)، هشام بن عبد الملک (1)، الحرب (1)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب رجال الکشی (1)، مدینة بیروت (1)، الهلال (1)
طربت وما شوقا إلی البیض أطرب * ولا لعبا منی وذو الشوق یلعب إلی أن قال:
ولکن إلی النفر البیض الذین بحبهم * إلی الله فیما نالنی أتقرب خفضت لهم منی جناحی مودة * إلی کنف عطفاه أهل ومرحب فقل للذی فی ظل عمیاء جونة (1) * تری الجور عدلا أین لا أین تذهب بأی کتاب أم بأیة سنة * تری حبهم عارا علی وتحسب فما لی إلا آل أحمد شیعة * وما لی إلا مشعب الحق مشعب ومن غیرهم أرضی لنفسی شیعة * ومن بعدهم لا من أجل وأرجب (2) فإنی عن الأمر الذی تکرهونه * بقولی وفعلی ما استطعت لأجنب یشیرون بالأیدی إلی وقولهم * ألا خاب هذا والمشیرون أخیب فطائفة قد کفرتنی بحبکم * وطائفة قالوا مسئ ومذنب فما ساءنی تکفیر هاتیک منهم * ولا عیب هاتیک التی هی أعیب وجدنا لکم فی آل حامیم آیة * تأولها منا تقی ومعرب (3) أناس بهم عزت قریش فأصبحوا * وفیهم خباء المکرمات المطنب (4)
1) الجونة: السوداء، أی الفتنة المظلمة.
2) أرجب: أهاب وأعظم.
3) الآیة هی آیة المودة، والتقی: الذی یتقی الخوض فی الأمور ویلتزم السکوت، والمعرب: المبین.
4) الهاشمیات - الکمیت: 25 - 38، مؤسسة الأعلمی - بیروت.
(٧٦)
صفحهمفاتیح البحث: آیة المودة (1)، مدینة بیروت (1)
4 - السید الحمیری (ت - 173 ه):
قال فی ولاء أهل البیت علیهم السلام وحبهم:
إنا ندین بحب آل محمد * دینا ومن یحبهم یستوجب منا المودة والولاء ومن یرد * بدلا بآل محمد لا یحبب ومتی یمت یرد الجحیم ولا یرد * حوض الرسول وإن یرده یضرب (1) وقال أیضا:
تتم صلاتی بالصلاة علیهم * ولیست صلاتی بعد أن أتشهدا بکاملة إن لم أصل علیهم * وأدعو لهم ربا کریما ممجدا بذلت لهم ودی ونصحی ونصرتی * مدی الدهر ما سمیت یا صاح سیدا وإن امرءا یلحی (2) علی صدق ودهم * أحق وأولی فیهم أن یفندا (3) وقال مبینا أحد آثار مودة أمیر المؤمنین علیه السلام:
أحب الذی من مات من أهل وده * تلقاه بالبشری لدی الموت یضحک ومن مات یهوی غیره من عدوه * فلیس له إلا إلی النار مسلک أبا حسن إنی بفضلک عارف * وإنی بحبل من هواک لممسک ١) الغدیر فی الکتاب والسنة والأدب - العلامة الأمینی ٢: ٢١٣ - ٢١٤، دار الکتاب العربی - بیروت ط ٥.
٢) أی یلوم ویعذل، أو یقبح ویلعن.
٣) الغدیر ٢: ٢١٥.
(٧٧)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، التصدیق (1)، الضرب (1)، الموت (3)، مدینة بیروت (1)
وأنت وصی المصطفی وابن عمه * فإنا نعادی مبغضیک ونترک موالیک ناج مؤمن بین الهدی * وقالیک معروف الضلالة مشرک (1) 5 - سفیان بن مصعب العبدی، (من أعلام القرن الثانی):
قال مؤکدا ولاء أهل البیت علیهم السلام:
آل النبی محمد * أهل الفضائل والمناقب المرشدون من العمی * والمنقذون من اللوازب الصادقون الناطقون * السابقون إلی الرغائب فولاهم فرض من الر * حمن فی القرآن واجب وهم الصراط فمستقیم * فوقه ناج وناکب (2) وقال أیضا:
یا سادتی یا بنی علی * یا آل طه وآل صاد من ذا یوازیکم وأنتم * خلائف الله فی البلاد أنتم نجوم الهدی اللواتی * یهدی بها الله کل هاد لا زلت فی حبکم أوالی * عمری وفی بغضکم أعادی وما تزودت غیر حبی * إیاکم وهو خیر زاد ١) أمالی الطوسی ١: ٤٨. ورجال الکشی: ٢٨٧ - ٥٠٦. وکشف الغمة ١: ١٤١.
٢) الغدیر ٢: ٣٠٥.
(٧٨)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، سفیان بن مصعب (1)، القرآن الکریم (1)، کتاب رجال الکشی (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب کشف الغمة للإربلی (1)
وذاک ذخری الذی علیه * فی عرصة الحشر اعتمادی ولاکم والبراء ممن * یشنأکم اعتقادی (1) 6 - أبو عبد الله محمد بن إدریس الشافعی (ت - 204 ه):
قال فی مودة أهل البیت علیهم السلام:
یا آل بیت رسول الله حبکم * فرض من الله فی القرآن أنزله یکفیکم من عظیم الفخر أنکم * من لم یصل علیکم لا صلاة له (2) وقال:
قالوا ترفضت قلت کلا * ما الرفض دینی ولا اعتقادی لکن تولیت غیر شک * خیر إمام وخیر هاد إن کان حب الولی رفضا * فإن رفضی إلی العباد (3) وقال أیضا:
یا راکبا قف بالمحصب من منی * واهتف بقاعد خیفها والناهض سحرا إذا فاض الحجیج إلی منی * فیضا کملتطم الفرات الفائض إن کان رفضا حب آل محمد * فلیشهد الثقلان أنی رافضی (4)
١) الغدیر ٢: ٣١٧.
2) دیوان الشافعی: 72، دار إحیاء التراث العربی - بیروت.
3) دیوان الشافعی: 35.
4) دیوان الشافعی: 55.
(٧٩)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، محمد بن ادریس الشافعی (1)، نهر الفرات (1)، أبو عبد الله (1)، القرآن الکریم (1)، الصّلاة (1)، مدینة بیروت (1)، الوراثة، التراث، الإرث (1)
وقال:
لو فتشوا قلبی لألفوا به * سطرین قد خطا بلا کاتب العدل والتوحید فی جانب * وحب أهل البیت فی جانب (1) وقال:
لئن کان ذنبی حب آل محمد * فذلک ذنب لست عنه أتوب هم شفعائی یوم حشری وموقفی * وبغضهم للشافعی ذنوب (2) 7 - دعبل بن علی الخزاعی (ت - 246 ه):
قال فی تائیته المشهورة التی أنشدها بمحضر الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام ومطلعها:
تجاوبن بالأرنان والزفرات * نوائح عجم اللفظ والنطقات إلی أن قال:
فیا وارثی علم النبی وآله * علیکم سلام دائم النفحات ملامک فی آل النبی فإنهم * أحبای ما عاشوا وأهل ثقات تخیرتهم رشدا لأمری فإنهم * علی کل حال خیرة الخیرات نبذت إلیهم بالمودة صادقا * وسلمت نفسی طائعا لولاتی فیارب زدنی من یقینی بصیرة * وزد حبهم یا رب فی حسناتی 1) ینابیع المودة 3: 351.
2) ینابیع المودة 3: 48 - 49 - 64.
(٨٠)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام (1)، دعبل بن علی (1)، کتاب ینابیع المودة (2)
أحب قصی الرحم من أجل حبکم * وأهجر فیکم أسرتی وبناتی فیا نفس طیبی ثم یا نفس أبشری * فغیر بعید کل ما هو آت فإنی من الرحمن أرجو بحبهم * حیاة لدی الفردوس غیر بتات (1) وقال فی غیرها:
فی حب آل المصطفی ووصیه * شغل عن اللذات والقینات (2) إن النشید (3) بحب آل محمد * أزکی وأنفع لی من القنیات (4) فاحش القصید بهم وفرغ * فیهم قلبا حشوت هواه باللذات وأقطع حبالة من یرید سواهم * فی حبه تحلل بدار نجاة (5) 8 - أبو الفتح کشاجم (ت - 360 ه):
قال فی حب أهل البیت علیهم السلام:
طهرتم فکنتم مدیح المدیح * وکان سواکم هجاء الهجاء قضیت بحبکم ما علی * إذا ما دعیت لفصل القضاء وأیقنت أن ذنوبی به * تساقط عنی سقوط الهباء ١) دیوان دعبل: ١٤١ - ١٤٦، دار الکتاب اللبنانی - بیروت.
٢) القینات: جمع قینة، وهی الأمة المغنیة.
٣) فی لسان المیزان: الیسیر.
٤) القنیات: ما اکتسب من مال ونحوه.
٥) دیوان دعبل: ١٤٦. ولسان المیزان ٢: ٤٣١.
(٨١)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، کتاب لسان المیزان لإبن حجر (2)، مدینة بیروت (1)
فصلی علیکم إله الوری * صلاة توازی نجوم السماء (1) وقال فی حب أمیر المؤمنین علیه السلام:
حب الوصی مبرة وصله * وطهارة بالأصل مکتفله والناس عالمهم یدین به * حبا ویجهل حقه الجهلة (2) 9 - الناشئ الصغیر (ت - 365 ه):
قال فی حبهم علیهم السلام:
یا آل یاسین من یحبکم * بغیر شک لنفسه نصحا أنتم رشاد من الضلال کما * کل فساد بحبکم صلحا وکل مستحسن لغیرکم * إن قیس یوما بفضلکم قبحا (3) وقال أیضا:
بآل محمد عرف الصواب * وفی أبیاتهم نزل الکتاب محبتهم صراط مستقیم * ولکن فی مسالکه عقاب هم النبأ العظیم وفلک نوح * وباب الله وانقطع الخطاب (4)
١) الغدیر ٤: ١٦.
٢) الغدیر ٤: ١٧.
٣) الغدیر ٤: ٢٤.
٤) الغدیر ٤: ٢٥.
(٨٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الضلال (1)، الصّلاة (2)، الوصیة (1)
10 - ابن حماد العبدی (من أعلام القرن الرابع):
قال فی حبهم علیهم السلام:
آل النبی محمد خیر الوری * وأجلهم عند الإله مکانا قوم إذا أصفی هواهم مؤمن * یعطی غدا مما یخاف أمانا قوم یطیع الله طائع أمرهم * وإذا عصاه فقد عصی الرحمانا وهم الصراط المستقیم وحبهم * یوم المعاد یثقل المیزانا وتوالت الأخبار أن محمدا * بولائهم وبحفظهم أوصانا وأتی القرآن بفرض طاعتهم علی * کل البریة فاسمع القرآنا (1) وقال:
وإن یک حب أهل البیت ذنبی * فلست بمبتغ عنه منابا أحبهم وأمنحهم مدیحا * وأمنح من یسبهم سبابا ولم أمدحهم قط اکتسابا * ولکنی مدحتهم ارتغابا (2) 11 - الصاحب بن عباد (ت - 385 ه):
قال فی حبهم علیهم السلام:
حبی محض لبنی المصطفی * بذاک قد یشهد أضماری ١) الغدیر ٤: ١٤٥.
٢) الغدیر ٤: ١٧٠.
(٨٣)
صفحهمفاتیح البحث: کتاب الصراط المستقیم لعلی بن یونس العاملی (1)، القرآن الکریم (1)، الخوف (1)، الشهادة (1)
ولا منی جاری فی حبهم * فقلت بعدا لک من جار والله ما لی عمل صالح * أرجو به العتق من النار إلا موالاة بنی المصطفی * آل الرسول الخالق الباری (1) وقال:
إذا تراضی مدیحی آل یاسینا * وجدت فی القلب أحزانا أفانینا یا طبع فض بمدیح الطاهرین ولا * تغض وجدد ثناءا للوصیینا الحمد لله لما أن هدیت إلی * محبة السادة الغر المیامینا حب النبی وأهل البیت معتمدی * إذا الخطوب أساءت رأیها فینا (2) وقال فی حب أمیر المؤمنین علیه السلام:
إن المحبة للوصی فریضة * أعنی أمیر المؤمنین علیا قد کلف الله البریة کلها * واختاره للمؤمنین ولیا (3) وقال:
بحب علی تزول الشکوک * وتسمو النفوس ویعلو النجار فأین رأیت محبا له * فثم الزکاء وثم الفخار وأین رأیت عدوا له * ففی أصله نسب مستعار 1) دیوان الصاحب بن عباد: 219، مؤسسة القائم علیه السلام - قم.
2) دیوان الصاحب: 106.
3) دیوان الصاحب: 301.
(٨٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الطهارة (1)، العتق (1)، الإمام المهدی المنتظر علیه السلام (1)
فلا تعذلوه علی فعله * فحیطان دار أبیه قصار (1) وقال:
حب علی بن أبی طالب * هو الذی یهدی إلی الجنة والنار تصلی لذوی بغضه * فما لهم من دونها جنه والحمد لله علی أننی * ممن أوالی وله المنه (2) وقال:
حب الوصی علامة * فی الناس من أقوی الشهود فإذا رأیت محبه * فاحکم علی کرم وجود (3) 12 - مهیار الدیلمی (ت 428 ه):
قال فی حبهم علیهم السلام:
لهف نفسی یا آل طه علیکم * لهفة کسبها جوی وخبال وقلیل لکم ضلوعی تهتز * مع الوجد أو دموعی تزال کان هذا کذا وودی لکم حسب * وما لی فی الدین بعد اتصال وطروسی (4) سود فکیف بی الآن ومنکم بیاضها والصقال 1) دیوان الصاحب: 96.
2) دیوان الصاحب: 97.
3) دیوان الصاحب: 96.
4) الطروس: جمع طرس، وهو الصحیفة أو الکتاب، والشاعر یرید کتاب أعماله.
(٨٥)
صفحهمفاتیح البحث: علی بن أبی طالب (1)، الوصیة (1)
حبکم فک أسری من الشر * ک وفی منکبی له أغلال کم تزملت بالمذلة حتی * قمت فی ثوب عزکم اختال (1) وقال أیضا:
وفیکم ودادی ودینی معا * وإن کان فی فارس مولدی خصمت ضلالی بکم فاهتدیت * ولولاکم لم أکن أهتدی وجردتمونی وقد کنت فی * ید الشرک کالصارم المغمد (2) 13 - الشیخ العارف محیی الدین بن عربی (ت - 638 ه):
قال فی حبهم علیهم السلام:
فلا تعدل بأهل البیت خلقا * فأهل البیت هم أهل الشهادة فبغضهم من الإنسان خسر * حقیقی وحبهم عباده (3) 14 - کمال الدین الشافعی (ت - 652 ه):
قال فی حبهم علیهم السلام وتعداد فضائلهم:
هم العروة الوثقی لمعتصم بها * مناقبهم جاءت بوحی وإنزال وهم أهل بیت المصطفی فودادهم * علی الناس مفروض بحکم وأسجال (4)
١) الغدیر ٤: ٢٣٦.
٢) الغدیر ٤: ٢٤٢.
٣) نور الأبصار: ١١٦. وینابیع المودة ٣: ١٧٤.
٤) الغدیر ٥: ٤١٦.
(٨٦)
صفحهمفاتیح البحث: الخسران (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب ینابیع المودة (1)
وقال:
یا رب بالخمسة أهل العبا * ذوی الهدی والعمل الصالح ومن هم سفن نجاة ومن * والاهم ذو متجر رابح فإننی أرجو بحبی لهم * تجاوزا عن ذنبی الفادح فهم لمن والاهم جنة * تنجیه من طائره البارح (1) 15 - صفی الدین الحلی (ت 752 ه):
قال فی حبهم علیهم السلام:
بکم یهتدی یا بنی الهدی * ولی إلی حبکم ینتسب به یکسب الأجر فی بعثه * ویخلص من هول ما یکتسب (2) وقال:
یا عترة المختار یا من بهم * یفوز عبد یتولاهم أعرف فی الحشر بحبی لکم * إذ یعرف الناس بسیماهم (3) وقال:
یا عترة المختار یا من بهم * أرجو نجاتی من عذاب ألیم حدیث حبی لکم سائر * وسر ودی فی هواکم مقیم ١) الغدیر ٥: ٤١٧.
2) دیوان صفی الدین الحلی: 86.
3) دیوان صفی الدین الحلی: 87.
(٨٧)
صفحهمفاتیح البحث: البعث، الإنبعاث (1)
قد فزت کل الفوز إذ لم یزل * صراط دینی بکم مستقیم فمن أتی الله بعرفانکم * فقد أتی الله بقلب سلیم (1) وقال:
توال علیا وأبناءه * تفز فی المعاد وأهواله إمام له عقد یوم الغدیر * بنص النبی وأقواله له فی التشهد بعد الصلاة * مقام یخبر عن حاله فهل بعد ذکر إله السماء * وذکر النبی سوی آله (2) 16 - شمس الدین المالکی (ت - 780 ه):
قال فی حب الحسنین علیهما السلام:
هما قرتا عین الرسول وسیدا * شباب الوری فی جنة وتخلد وقال هما ریحانتای أحب من * أحبهما، فأصدقهما الحب تسعد (3) 17 - شهاب الدین أحمد بن أحمد الحلوانی الشافعی (ت - 1308 ه):
له قصیدة یقول فیها:
بنفسی أهل البیت من مثلهم علا * وهم فی عیون المجد نور قد افترا ومن ذا یساوی أو یقارب بضعة * لهم تنتهی العلیاء والرتبة الکبری ١) دیوان صفی الدین الحلی: ٨٧.
٢) دیوان صفی الدین الحلی: ٩٠.
٣) الغدیر ٦: ٥٩.
(٨٨)
صفحهمفاتیح البحث: الصّلاة (1)، الشهادة (1)
محبتهم باب الرضا ورضاهم * یسام بأرواح المحبین لو یشری بمدحتهم جاء الأمین فأصبحت * عشورا تؤدی کلما قارئ یقرا لعمری هذا المجد والعز والعلا * وأرقی مراقی الفخر والشرف الاسرا فیا أیها الساعی لیمحو مجدهم * رویدک لا تستطیع أن تطمس البدرا ویا من یعادیهم لفرط شقائه * تمتع قلیلا أنت فی سقر الحمرا ویا من یوالیهم ویحفظ ودهم * ویکرم مثواهم هنیئا لک البشری فلا بد یوم العرض تسمع قائلا * تفضل تفضل فادخل الجنة الخضرا (1) 18 - الشیخ عبد المنعم الفرطوسی (المولود سنة 1335 ه):
قال فی أرجوزته الشهیرة (ملحمة أهل البیت) مشیرا إلی قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحب أهل بیتی دخل الجنة ".
أخذ المصطفی النبی بکفی * حسن والحسین أخذ اصطفاء قال هذان والزکیة منا وهی * بنتی وسید الأوصیاء من أحب الجمیع منهم ووالی * کل فرد منهم بخیر ولاء نال بعد الدخول جنة عدن * درجات لخاتم الأصفیاء (2) وقال تحت عنوان (حب فاطمة علیها السلام ینفع فی مواطن):
1) مجلة الموسم العدد " 13 ": 351 - 352.
2) فاطمة الزهراء علیها السلام فی دیوان الشعر العربی: 250، قسم الدراسات الإسلامیة، مؤسسة البعثة - بیروت.
(٨٩)
صفحهمفاتیح البحث: السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، مدینة بیروت (1)، البعث، الإنبعاث (1)
إن حب الزهراء ینفع حقا * أهله فی مواطن للبلاء وأقل الأهوال منها بلاء * ساعة الموت عند وقت الفناء وعذاب القبور والحشر منها * وعبور الصراط یوم البقاء وحساب العباد والوزن عدلا * عند وضع المیزان یوم اللقاء لیس ینجی العباد بالأمن منها * غیر حب الزکیة الحوراء فمحب الزهراء یدخل حقا * فی جنان المأوی مع الصلحاء (1) 19 - السید محسن الأمین العاملی (ت - 1371 ه):
قال فی مودة آل البیت علیهم السلام:
آل النبی هم مصابیح الهدی * تجلی بنور هداهم الظلمات جبهاتهم بالنور تشرق کلما * قد أظلمت من غیرهم جبهات أجر الرسالة ودهم نزلت له * فی الذکر من رب السما الآیات هم عصبة بسوی الصلاة علیهم * من مسلم لا تقبل الصلوات یا آل بیت محمد بولائکم * تمحی الذنوب وتضاعف الخیرات وبغیر حبکم إذا جمع الوری * یوم الجزا لا تقبل الطاعات حبی لکم ذخری وإن جوانحی * عمر الزمان علیه مطویات (2)
1) فاطمة الزهراء علیها السلام فی دیوان الشعر العربی: 261 - 268.
2) المنتخب من الشعر الحسینی - علی أصغر المدرسی: 49، انتشارات عاشوراء - قم.
(٩٠)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الموت (1)، القبر (1)، الصّلاة (1)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، یوم عاشوراء (1)
الفضل الثالث فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القرآن والسنة الفصل الثالث فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القرآن والسنة المتتبع للنصوص الإسلامیة قرآنا وسنة یجد وبوضوح أنه لم یرد فی القرآن الکریم والسنة النبویة المطهرة فی أحد مثلما ورد فی أهل البیت علیهم السلام من تعداد فضائلهم المتمیزة ومناقبهم التی اختصوا بها من بین أفراد الأمة وحازوها من دونهم.
ومما لا شک فیه أن وصول هذا الکم الهائل من الروایات فی فضل أهل البیت علیهم السلام وبیان منزلتهم رغم محاولات الطمس والتحریف والتغییر التی تعرضت لها تلک الروایات، یشیر بوضوح إلی موقعهم الریادی فی قیادة مسیرة الأمة وکونهم یحملون مؤهلات واستعدادات لتلک القیادة.
ونحن أمام هذه الکثافة الکبیرة من نصوص المناقب والفضائل الخاصة بأهل البیت علیهم السلام لا یسعنا إلا أن نقدم نماذج منها لتکون مؤشرات صریحة علی الخصوصیة التی تمیز بها أهل البیت علیهم السلام دون سائر الأمة، وذلک من خلال مبحثین.
(٩١)
صفحهمفاتیح البحث: فضائل أهل البیت علیهم السلام (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، القرآن الکریم (2)، الطهارة (1)
المبحث الأول: فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القران الکریم المبحث الأول فضائل أهل البیت علیهم السلام فی القرآن الکریم عرض الکتاب الکریم جوانب مهمة من فضائل أهل البیت علیهم السلام وموقعهم المتمیز فی حیاة الأمة، فأکد علی حالة الاقتران بین الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته المعصومین علیهم السلام، ومن الشواهد المتفق علیها آیة المباهلة وآیة التطهیر، وأکد علی أهمیة الولاء والحب لأهل البیت علیهم السلام وأوجبه علی المسلمین، کما جاء فی آیة المودة، وثمة مظاهر متعددة من فضائلهم ومناقبهم التی اختصوا بها تدل علیها الآیات الکثیرة النازلة فی حقهم، والتی سنذکر بعضها فی هذا المبحث:
١ - قوله تعالی: ﴿فمن حاجک فیه من بعد ما جائک من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم ونساءنا ونساءکم وأنفسنا وأنفسکم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله علی الکاذبین﴾ (1).
جاء هذا الخطاب الإلهی علی أثر المحاجة بین الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم ووفد نصاری نجران الذین ادعوا الحق لأنفسهم والظهور علی الدین، فدعاهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی المباهلة بناء علی هذه الآیة المبارکة، وکان نتیجة ذلک أن رد ادعاءهم إلی نحورهم، وأفحمهم بالحجة وغلبهم بالبرهان، فاختاروا الموادعة ودفع الجزیة علی أن یباهلوا الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام بعد أن تیقنوا العذاب الألیم واللعنة الدائمة، ١) سورة آل عمران: ٣ - 61.
(٩٢)
صفحهمفاتیح البحث: فضائل أهل البیت علیهم السلام (2)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، آیة المودة (1)، آیة التطهیر (1)، القرآن الکریم (1)، آیة المباهلة (1)، الکرم، الکرامة (1)، العذاب، العذب (1)، سورة آل عمران (1)
والقصة أشهر من أن تذکر تفاصیلها وجزئیاتها، فقد تکفلت کتب التاریخ والحدیث والسیرة والتفسیر ببیانها علی وجه التفصیل.
والذی یهمنا هنا هو بیان مصادیق هذه الآیة المبارکة الذین اصطفاهم الله تعالی لتلک المنازل العظمی، وبیان مدلولات هذا الاختیار الإلهی الهادف.
أجمعت کتب التفسیر والحدیث والسیرة علی أن الذین انتخبهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بناء علی الأمر الإلهی کمصادیق للآیة الکریمة هم علی وفاطمة والحسن والحسین ولا أحد سواهم (1).
فعن سعد بن أبی وقاص، قال: لما نزلت هذه الآیة (فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءکم) دعا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علیا وفاطمة وحسنا وحسینا علیهم السلام فقال: " اللهم هؤلاء أهل بیتی " (2).
وعن جابر بن عبد الله، قال: (أنفسنا وأنفسکم) رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وعلی، و (وأبناءنا) الحسن والحسین، و (نساءنا) فاطمة (3)، وروی ١) راجع: صحیح مسلم ٤: ١٨٧١. وسنن الترمذی ٥: ٢٢٥ - ٢٩٩٩. ومصابیح السنة ٤:
١٨٣ - ٤٧٩٥. والکامل فی التاریخ ٢: ٢٩٣. وأسباب النزول للواحدی: ٦٠. وتفسیر الرازی ٨: ٨١. وتفسیر الزمخشری ١: ٣٦٨. وتفسیر القرطبی ٤: ١٠٤. وتفسیر الآلوسی ٣: ١٨٨ - ١٨٩. وتفسیر النسفی ١: ٢٢١. وفتح القدیر - الشوکانی ١: ٣٤٧.
ومعالم التنزیل - البغوی ١: ٤٨٠. وجامع الأصول ٩: ٤٧٠ - ٦٤٧٩ وغیرها کثیر.
٢) مسند أحمد ١: ١٨٥. والمستدرک علی الصحیحین ٣: ١٥٠. وقال: صحیح علی شرط الشیخین، وصححه الذهبی أیضا. وفتح الباری ٧: ٦٠. وأسد الغابة ٤: ١٠٥.
والاستیعاب - ابن عبد البر ٣: ٣٧، وراجع المصادر المتقدمة.
٣) الدر المنثور ٢: ٣٨ - 39.
(٩٣)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، عمر بن سعد لعنه الله (1)، جابر بن عبد الله (1)، الکرم، الکرامة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب فتح الباری (1)، الزمخشری (1)، کتاب صحیح مسلم (1)
نحوه عن الشعبی (1)، بل وروی ذلک نحو 24 بین صحابی وتابعی، وأکثر من (52) من رواة الحدیث وعلماء التفسیر (2).
وقال الزمخشری منبها إلی سبب تقدیم الأبناء والنساء علی الأنفس فی الآیة المبارکة: وقدمهم فی الذکر علی الأنفس لینبه علی لطف مکانهم وقرب منزلتهم، بأنهم مقدمون علی الأنفس مندکون بها، وفیه دلیل لا شئ أقوی منه علی فضل أصحاب الکساء، وفیه برهان واضح علی صحة نبوة النبی صلی الله علیه وآله وسلم (3).
أما الدلالات التی یحملها هذا النص القرآنی، فهی:
الدلالة الأولی:
إن تعیین شخصیات المباهلة لیس حالة عفویة مرتجلة، وإنما هو اختیار إلهی هادف، وقد أجاب الرسول صلی الله علیه وآله وسلم حینما سئل عن هذا الاختیار بقوله: " لو علم الله تعالی أن فی الأرض عبادا أکرم من علی وفاطمة والحسن والحسین، لأمرنی أن أباهل بهم، ولکن أمرنی بالمباهلة مع هؤلاء، فغلبت بهم النصاری ".
الدلالة الثانیة:
إن ظاهرة الاقتران الدائم بین الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام تعبر عن مضمون رسالی کبیر یحمل دلالات فکریة وروحیة وسیاسیة خطیرة، ١) أسباب النزول - الواحدی: ٥٩.
٢) راجع تشیید المراجعات 1: 344 - 348.
3) تفسیر الکشاف 1: 369 - 370.
(٩٤)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الزمخشری (1)، الکرم، الکرامة (1)، الإختیار، الخیار (1)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)
فالمسألة لیست تکریسا للمفهوم القبلی الذی ألفته الذهنیة العربیة، بل هو الإعداد الربانی الهادف لصیاغة الوجود الإمتدادی فی حرکة الرسالة، هذا الوجود الذی یمثله أهل البیت علیهم السلام بما یملکونه من إمکانات تؤهلهم لذلک.
الدلالة الثالثة:
لو حاولنا أن نستوعب مضمون المفردة القرآنیة التی جاءت فی هذا النص وهی قوله تعالی: (أنفسنا) لاستطعنا أن ندرک قیمة هذا النص فی الأدلة المعتمدة لإثبات الإمامة.
إن هذه المفردة القرآنیة تعتبر علیا علیه السلام الحالة التجسیدیة الکاملة لشخصیة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، نستثنی النبوة التی تمنح لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم خصوصیة لا یشارکه فیها أحد مهما کان موقعه، فعلی علیه السلام بما یملکه من هذه المصداقیة الکاملة هو المؤهل الوحید لتمثیل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم فی حیاته وبعد مماته (1).
2 - قوله تعالی: (فوقاهم الله شر ذلک الیوم ولقاهم نضرة وسرورا * وجزاهم بما صبروا جنة وحریرا) (2).
فقد توافق المفسرون والمحدثون علی أن هذه الآیات نزلت فی أهل البیت علیهم السلام خاصة، فی قصة تصدق علی وفاطمة والحسنین علیهم السلام علی المسکین والیتیم والأسیر، وظاهر من اللفظ القرآنی أن الله تعالی بشرهم 1) التشیع - عبد الله الغریفی: 224.
2) سورة الإنسان: 76 - 11 - 12.
(٩٥)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، الصبر (1)، سورة الإنسان (الدهر) (1)
بالجنة والرضوان (١).
٣ - قوله تعالی: ﴿إن الله وملائکته یصلون علی النبی یا أیها الذین آمنوا صلوا علیه وسلموا تسلیما﴾ (2)، ففی هذه الآیة المبارکة أوجب الله تعالی الصلاة علی الآل کما أوجبها علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وذلک یحکی عن حالة الاقتران بین النبی وآله کما شهدناه فی آیة التطهیر والمودة.
وجاء فی الصحیح المتفق علیه أنه قیل لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: یا رسول الله، أما السلام علیک فقد عرفناه، فکیف الصلاة علیک؟
فقال صلی الله علیه وآله وسلم: " قولوا: اللهم صل علی محمد وعلی آل محمد کما صلیت علی إبراهیم وآل إبراهیم، وبارک علی محمد وعلی آل محمد کما بارکت علی إبراهیم وآل إبراهیم إنک حمید مجید " (3).
وقد عبر الشافعی عن فرض الصلاة علی الآل بقوله:
یا أهل بیت رسول الله حبکم * فرض من الله فی القرآن أنزله ١) راجع: تفسیر الرازی ٣٠: ٢٤٣. وروح المعانی ٢٩: ١٥٧ - ١٥٨. وتفسیر الکشاف ٤: ٦٧٠. وفتح القدیر - الشوکانی ٥: ٣٤٩. ومعالم التنزیل - البغوی ٥: ٤٩٨.
وتفسیر أبی السعود ٩: ٧٣. وتفسیر البیضاوی ٢: ٥٢٥ - ٥٢٦. وتفسیر النسفی ٣: ٦٢٨. وأسباب النزول - الواحدی: ٢٥١. ونور الأبصار: ١٠٢. والریاض النضرة ٢: ٢٢٧.
وروح البیان - الشیخ إسماعیل حقی ١٠: ٢٦٨.
٢) سورة الأحزاب: ٣٣ - ٥٦.
٣) صحیح البخاری ٦: ٢١٧ - ٢٩١. وصحیح مسلم ١: ٣٠٥ - ٤٠٥ و ٤٠٦. وسنن الترمذی ٥:
٣٥٩ - ٣٢٢٠. وسنن ابن ماجة ١: ٢٩٣ - ٩٠٤. ومسند أحمد ٥: ٣٥٣. وتفسیر الرازی ٢٥: ٢٢٧. والمعجم الصغیر - الطبرانی 1: 180. والمعجم الأوسط - الطبرانی 3: 88 - 2389 وغیرها کثیر.
(٩٦)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، آیة التطهیر (1)، القرآن الکریم (1)، الصّلاة (5)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب سنن إبن ماجة (1)، کتاب تفسیر الرازی للرازی (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، الطبرانی (2)، کتاب صحیح مسلم (1)، سورة الأحزاب (1)
کفاکم من عظیم الشأن أنکم * من لم یصل علیکم لا صلاة له (١) ٤ - قوله تعالی: ﴿واعتصموا بحبل الله جمیعا﴾ (٢).
فقد جاء عن الإمام الرضا علیه السلام، عن أبیه عن آبائه عن الإمام علی علیه السلام قال: " قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: من أحب أن یرکب سفینة النجاة ویستمسک بالعروة الوثقی ویعتصم بحبل الله المتین فلیوال علیا ولیأتم بالهداة من ولده " (٣).
کما ورد عن الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام فی قوله تعالی: (واعتصموا بحبل الله جمیعا ولا تفرقوا) قال: " نحن حبل الله " (٤).
٥ - قوله تعالی: ﴿یا أیها الذین آمنوا اتقوا الله وکونوا مع الصادقین﴾ (5).
جاء عن الإمام الباقر علیه السلام فی هذه الآیة قوله: " مع آل محمد علیهم السلام " (6).
وورد عن عبد الله بن عمر قوله فی الآیة: (اتقوا الله) قال: أمر الله أصحاب محمد بأجمعهم أن یخافوا الله ثم قال لهم: (کونوا مع الصادقین) یعنی محمدا وأهل بیته (7).
١) الصواعق المحرقة: ١٤٨.
٢) سورة آل عمران: ٣ - ١٠٣.
٣) شواهد التنزیل ١: ١٦٨ - ١٧٧.
٤) خصائص الوحی المبین: ١٨٣ الفصل ١٥. وأمالی الطوسی ١: ٢٧٨ - ٥١.
٥) سورة التوبة: ٩ - ١١٩.
٦) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٤٢١ - ٩٣٠.
٧) مناقب آل أبی طالب - ابن شهرآشوب ٣: ١١١، دار الأضواء - بیروت ط ٢. وتفسیر البرهان ٢: ٨٦٥ - 9.
(٩٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن عمر (1)، الصّلاة (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب خصائص الوحی المبین للحافظ ابن البطریق (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، کتاب مناقب آل أبی طالب علیه السلام (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، مدینة بیروت (1)، سورة البراءة (1)، سورة آل عمران (1)، ابن شهرآشوب (1)
علی فی القرآن ٦ - قوله تعالی: ﴿فاسألوا أهل الذکر إن کنتم لا تعلمون﴾ (١).
عن الإمام الباقر علیه السلام قال: " لما نزلت هذه الآیة … قال علی علیه السلام: نحن أهل الذکر الذی عنانا الله جل وعلا فی کتابه " (٢).
٧ - قوله تعالی: ﴿إنما أنت منذر ولکل قوم هاد﴾ (٣).
جاء عن الإمام أبی جعفر علیه السلام قوله فی الآیة: " رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم المنذر، ولکل زمان منا هاد یهدیهم إلی ما جاء به نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم، ثم الهداة من بعده علی ثم الأوصیاء واحد بعد واحد " (٤).
٨ - قوله تعالی: ﴿وما یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم﴾ (5).
عن الإمام الصادق علیه السلام قال: " الراسخون فی العلم أمیر المؤمنین والأئمة من بعده " (6).
علی علیه السلام فی القرآن:
ویضاف إلی الآیات المفسرة فی أهل البیت علیهم السلام ما اختص به أمیر المؤمنین علی علیه السلام من الآیات الکثیرة التی بینت فضله ومنزلته وخصائصه ومکارم أخلاقه ووجوب إطاعته، وهی کثیرة عبر عنها حبر الأمة عبد الله ١) سورة النحل: ١٦ - ٤٣. وسورة الأنبیاء: ٢١ - ٧.
٢) تفسیر الطبری ١٤: ١٠٨. وخصائص الوحی المبین: ٢٢٩ فصل ٢٢.
٣) سورة الرعد: ١٣ - ٧.
٤) أصول الکافی ١: ١٩١ - ١٩٢ - ٢ باب أن الأئمة علیهم السلام هم الهداة.
٥) سورة آل عمران: ٣ - ٧.
٦) أصول الکافی ١: ٢١٣ - 3 باب أن الأئمة علیهم السلام هم الراسخون فی العلم.
(٩٨)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (2)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، القرآن الکریم (1)، الوصیة (1)، کتاب أصول الکافی للشیخ الکلینی (2)، کتاب تفسیر الطبری (1)، سورة الأنبیاء (1)، سورة آل عمران (1)، سورة الرعد (1)، سورة النحل (1)
ابن عباس بقوله: ما نزل فی أحد من کتاب الله تعالی ما نزل فی علی (1).
وبقوله: لیست آیة فی کتاب الله (یا أیها الذین آمنوا) إلا وعلی أولها وأمیرها وشریفها، ولقد عاتب الله أصحاب محمد صلی الله علیه وآله وسلم ولم یذکر علیا إلا بخیر. أخرجه الطبرانی وابن أبی حاتم عن ابن عباس (2).
وبالنظر لکثرة الآیات النازلة فیه علیه السلام فقد اهتم قدامی المحدثین والمفسرین بإفراد موضوع ما نزل من القرآن فی علی علیه السلام بالتصنیف والتألیف، کالجلودی والطبرانی وأبی نعیم ومحمد بن مؤمن الشیرازی والحسکانی وأبی الفرج الأصفهانی والحبری والمرزبانی وأبی إسحاق الثقفی وأبی جعفر القمی والمجاشعی وأبی عبد الله الخراسانی وغیرهم (3).
وفیما یلی نذکر نخبة من آی القرآن الکریم النازلة فی ولایة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام خاصة:
1 - قوله تعالی: (الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ١) تاریخ الخلفاء - السیوطی: ١٨٩، دار التعاون - مکة المکرمة. ونور الأبصار:
٩٠.
٢) نور الأبصار: ٨٧ و ٩٠. وکفایة الطالب: ١٣٩. والریاض النضرة ٢: ٢٧٤.
وذخائر العقبی: ٣٨٩. ومجمع الزوائد ١: ٣١٧ و ٩: ١١٢. وترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٤٢٨ - ٤٣٠ - ٩٣٥ - ٩٣٩. وشواهد التنزیل ١: ٤٨ - ٥٤ - ٦٧ - ٨٥. ومناقب الخوارزمی: ١٨٨.
٣) أهل البیت علیهم السلام فی المکتبة العربیة - عبد العزیز الطباطبائی: ٤٤٤ - ٤٥٥، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث - قم ط ١. والذریعة إلی تصانیف الشیعة - آقا بزرک الطهرانی ١٩: ٢٨ - ٢٩، منشورات إسماعیلیان - قم. والنور المشتعل من کتاب ما نزل من القرآن فی الإمام علی علیه السلام - أبو نعیم الأصبهانی: 14 - 19، وزارة الإرشاد الإسلامی - قم ط 1.
(٩٩)
صفحهمفاتیح البحث: صحابة (أصحاب) رسول الله (ص) (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، أبو طالب علیه السلام (1)، آیة الإکمال (1)، عبد الله بن عباس (2)، أبو الفرج الإصبهانی (الإصفهانی) (1)، الطبرانی (2)، القرآن الکریم (3)، محمد بن مؤمن (1)، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (2)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، الحافظ أبو نعیم (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، مدینة مکة المکرمة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، عبد العزیز (1)، الخوارزمی (1)
ورضیت لکم الإسلام دینا) (1) هذه الآیة نزلت فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام (فقد تعاضدت الروایات الصحیحة الأسانید التی تصرح بنزول هذه الآیة علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بعد المسیر من حجة الوداع، وفی أثناء خطبة الغدیر، وقد ثبت هذا من عدة طرق رجالها ثقات، عن عدد کبیر من الصحابة، منهم علی بن أبی طالب علیه السلام، وعبد الله بن عباس، وأبو سعید الخدری، والبراء بن عازب، وزید بن أرقم، وسلمان الفارسی، وأبو ذر الغفاری، وعمار بن یاسر، والمقداد بن الأسود، وأبو هریرة) (2).
وجاء فیها: أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم یوم دعا الناس إلی غدیر خم، وذلک یوم الخمیس، ثم دعا الناس إلی علی بن أبی طالب، فأخذ بضبعه فرفعها حتی نظر الناس إلی بیاض إبطیه، وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله " ثم لم یتفرقا حتی نزلت هذه الآیة: (الیوم أکملت لکم دینکم … ) فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " الله أکبر علی إکمال الدین، وإتمام النعمة، ورضی الرب برسالتی والولایة لعلی " (3).
وسجل شاعر الرسول صلی الله علیه وآله وسلم حسان بن ثابت الأنصاری هذا الحدث التاریخی بکلمات من نور بعد أن استأذن الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم فأذن له، ١) سورة المائدة: ٥ - ٣.
٢) راجع منهج فی الانتماء المذهبی - الأستاذ صائب عبد الحمید: ١٤٨، مرکز الغدیر - قم ط ٥.
٣) راجع مناقب الخوارزمی: ٨٠. ومقتل الإمام الحسین علیه السلام له أیضا: ٤٧.
وترجمة الإمام علی علیه السلام - ابن عساکر ٢: ٧٥ - ٥٧٧ - ٥٨٠. وتاریخ بغداد ٨:
٢٩٠. وتاریخ الیعقوبی ٢: ٤٣. وشواهد التنزیل: 157 - 210 - 215. ومناقب ابن المغازلی: 19. وتذکرة الخواص - ابن الجوزی: 29. وفرائد السمطین 1: 315. والدر المنثور - السیوطی 2: 259. والإتقان له أیضا 1: 75.
(١٠٠)
صفحهمفاتیح البحث: أبو طالب علیه السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (4)، أبوذر الغفاری (1)، عبد الله بن عباس (1)، أبو هریرة العجلی (1)، أبو سعید الخدری (1)، سلمان المحمدی (الفارسی) رضوان الله علیه (1)، علی بن أبی طالب (1)، البراء بن عازب (1)، عمار بن یاسر (1)، حسان بن ثابت (1)، حجة الوداع (1)، زید بن أرقم (1)، غدیر خم (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب تذکرة خواص الأمة للسبط إبن الجوزی (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، إبن عساکر (1)، سورة المائدة (1)، عبد الحمید (1)، الخوارزمی (1)
فقال حسان:
ینادیهم یوم الغدیر نبیهم * بخم وأسمع بالرسول منادیا یقول فمن مولاکم وولیکم * فقالوا ولم یبدوا هناک التعادیا إنک مولانا وأنت ولینا * ولن تجدن منا لک الیوم عاصیا فقال له قم یا علی فإننی * رضیتک من بعدی إماما وهادیا فمن کنت مولاه فهذا ولیه * فکونوا له أنصار صدق موالیا هناک دعا اللهم وال ولیه * وکن للذی عادی علیا معادیا (1) ومن قصیدة لأمیر المؤمنین علی علیه السلام مطلعها:
محمد النبی أخی وصنوی * وحمزة سید الشهداء عمی إلی أن یقول علیه السلام:
فأوجب لی الولاء معا علیکم * رسول الله یوم غدیر خم فویل ثم ویل ثم ویل * لمن یلقی الإله غدا بظلمی (2)
١) الإرشاد - الشیخ المفید ١: ١٧٧، مؤسسة آل البیت علیهم السلام - قم ط ١.
والفصول المختارة - الشیخ المفید: ٢٠٩ و ٢٣٥، مکتبة الداوری - قم ط ٤. والأمالی - الصدوق: ٤٦٠ - ٣ المجلس ٨٤. والمناقب - الخوارزمی: ٨٠. ومقتل الإمام الحسین علیه السلام له أیضا: ٤٧. وتذکرة الخواص - ابن الجوزی: ٣٣. والمناقب - ابن شهرآشوب ٣: ٢٧. وکنز الفوائد - الکراجکی ١: ٢٦٨، دار الأضواء - بیروت. وکشف الغمة - الإربلی ١: ٣١٩. وإعلام الوری - الطبرسی ١: ٢٦٢. والطرائف - ابن طاووس:
١٤٦. وکفایة الطالب: ٦٤. وفرائد السمطین ١: ٧٣ - ٧٤. وأخرجها العلامة الأمینی فی الغدیر ٢: ٣٤ من ٣٨ طریقا.
٢) کنز الفوائد - الکراجکی ١: ٢٦٦. وتذکرة الخواص - ابن الجوزی: ١٠٢. والاحتجاج - الطبرسی: ١٨٠. والفصول المهمة - ابن الصباغ: ٣٢. وروضة الواعظین: ٨٧. وکنز العمال ١٣: ١١٢. ومختصر تاریخ دمشق - ابن منظور ١٨: ٧٧. وأخرجها العلامة الأمینی فی الغدیر ٢: ٢٥ من 37 طریقا.
(١٠١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، غدیر خم (1)، التصدیق (1)، الشهادة (1)، مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث (1)، کتاب مقتل الحسین علیه السلام للخوارزمی (1)، کتاب الإرشاد للشیخ المفید (1)، کتاب الفصول المهمة لإبن صباغ المالکی (1)، کتاب تذکرة خواص الأمة للسبط إبن الجوزی (2)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب إعلام الوری بأعلام الهدی (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، مدینة بیروت (1)، الشیخ المفید (قدس سره) (1)، الشیخ الصدوق (1)، ابن شهرآشوب (1)، الخوارزمی (1)، دمشق (1)
٢ - قوله تعالی: ﴿یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس﴾ (١) وهذه الآیة، نزلت فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام وبنفس المناسبة التی نزلت فیها الآیة الأولی، فقد روی الواحدی بالإسناد عن أبی سعید الخدری، قال: نزلت هذه الآیة یوم غدیر خم فی علی بن أبی طالب رضی الله عنه (٢).
وروی السیوطی والشوکانی عن ابن مسعود أنه قال: کنا نقرأ علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم (یا أیها الرسول بلغ ما أنزل إلیک من ربک) أن علیا مولی المؤمنین (وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) (٣).
٣ - قوله تعالی: ﴿إنما ولیکم الله ورسوله والذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون﴾ (4)، هذه الآیة نزلت فی ولایة أمیر المؤمنین علیه السلام أیضا، فقد أکدت أکثر کتب التفسیر علی نزول هذه الآیة فی الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام حین تصدق بخاتمه وهو راکع فی صلاته (5)، ومعنی الولی فی هذه الآیة لا یکاد ینصرف عن المعنی المتبادر وهو مالک ١) سورة المائدة: ٥ - ٦٧.
٢) أسباب النزول: ١١٥.
٣) الدر المنثور ٢: ٢٩٨. وفتح القدیر - الشوکانی ٢: ٦٠.
٤) سورة المائدة: ٥ - ٥٥.
٥) أسباب النزول - الواحدی ٣: ١١٤. ولباب النقول فی أسباب النزول - السیوطی: ٨١. وتفسیر أبی السعود ٣: ٥٢. والکشاف - الزمخشری ١: ٦٤٩. ومعالم التنزیل - البغوی ٢: ٢٧٢. وجامع الأصول - الجزری ٨: ٦٦٤ - ٦٥١٥ وسائر مصنفات المناقب والتفاسیر.
(١٠٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (4)، جلال الدین السیوطی الشافعی (2)، أبو سعید الخدری (1)، غدیر خم (1)، الزکاة (1)، الصّلاة (1)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، سورة المائدة (2)
الأمر والأولی بالتصرف، أی من له صلاحیة الولایة علی أمور الناس والأولی بها منهم، وهو الإمام، وهی نص صریح علی إمامة أمیر المؤمنین علیه السلام بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأنشأ حسان بن ثابت فی هذا المعنی قائلا:
أبا حسن تفدیک نفسی ومهجتی * وکل بطئ فی الهدی ومسارع أیذهب مدحی والمحبین ضائعا * وما المدح فی جنب الإله بضائع فأنت الذی أعطیت إذ أنت راکع * فدتک نفوس القوم یا خیر راکع فأنزل فیک الله خیر ولایة * وبینها فی محکمات الشرائع (١) ٤ - قوله تعالی: ﴿وأنذر عشیرتک الأقربین﴾ (2).
جاء فی کتب التفسیر والسیرة فی سبب نزول هذه الآیة: أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم دعا بنی عبد المطلب وأولم لهم، ثم توجه إلیهم قائلا: " یا بنی عبد المطلب، والله ما أعلم شابا فی العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتکم به، إنی جئتکم بخیر الدنیا والآخرة، وقد أمرنی الله تعالی أن أدعوکم إلیه، فأیکم یؤازرنی علی هذا الأمر، علی أن یکون أخی ووصیی وخلیفتی فیکم؟ " فأحجم القوم عنها جمیعا، فقال علی علیه السلام أنا یا نبی الله أکون وزیرک علیه، فأخذ صلی الله علیه وآله وسلم برقبته، ثم قال: " إن هذا أخی ووصیی وخلیفتی فیکم، فاسمعوا له وأطیعوا " (3).
١) الغدیر - العلامة الأمینی ٢: ٥٢. کما ذکرت الأبیات فی فرائد السمطین ١:
١٨٩ - ١٩٠. والمناقب - الخوارزمی ١٨٦. وتذکرة الخواص - ابن الجوزی: ١٥. وکفایة الطالب: ٢٢٨ وبألفاظ أخری.
٢) سورة الشعراء: ٢٦ - ٢١٤.
٣) تاریخ الطبری ٢: ٢١٧. والسیرة الحلبیة - علی بن إبراهیم الحلبی الشافعی ١:
٢٨٦، دار إحیاء التراث العربی - المکتبة الإسلامیة - بیروت. ومعالم التنزیل - البغوی ٤: ٢٧٨.
وشرح ابن أبی الحدید ١٣: ٢١٠. وکنز العمال ١٣: ١٣١ - 36469.
(١٠٣)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، حدیث الدار (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، حسان بن ثابت (1)، الجنابة (1)، کتاب تذکرة خواص الأمة للسبط إبن الجوزی (1)، إبن أبی الحدید المعتزلی (1)، کتاب الغدیر للعلامة الأمینی (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، مدینة بیروت (1)، علی بن إبراهیم (1)، کتاب تاریخ الطبری (1)، سورة الشعراء (1)، الخوارزمی (1)
المبحث الثانی: فضائل أهل البیت علیهم السلام فی السنة المطهرة والآیات النازلة فی شأن أمیر المؤمنین علی علیه السلام کثیرة، لا یسعنا الإحاطة بها فی هذا المختصر، ومن أراد المزید فلیرجع إلی الکتب المصنفة فی هذا الموضوع (1).
المبحث الثانی فضائل أهل البیت علیهم السلام فی السنة المطهرة لم یرد فی السنة المبارکة فی فضل أحد مثلما ورد فی أهل البیت علیهم السلام من الأحادیث الصحیحة والمتواترة التی تصرح بخصائص تفردوا بها وفضائل لا یشارکهم فیها أحد، فهم سفن النجاة وأزمة الحق وألسنة الصدق وأمان الأمة والعروة الوثقی ودعائم الدین وأبواب العلم.. إلی آخر الصفات التی تصرح بها الأحادیث النبویة.
ولم یکن تأکید الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم علی تلک الخصائص والصفات منطلقا من بواعث ذاتیة أو عاطفیة، بل أنه یعبر عن تأصیل المبدأ القیادی للأمة بعد الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، وذلک یتضح من جملة الظواهر المستمدة من النصوص الحدیثیة، کالتأکید علی حالة الاقتران بین الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وبین أهل البیت علیهم السلام، والاقتران بین الکتاب الکریم وأهل البیت علیهم السلام، ولزوم التمسک بهم والاقتداء بنهجهم، وتأکید الحب والموالاة لهم، وبیان ١) راجع شواهد التنزیل - الحاکم الحسکانی، وتفسیر الحبری، وخصائص الوحی المبین - ابن البطریق.
(١٠٤)
صفحهمفاتیح البحث: فضائل أهل البیت علیهم السلام (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الکرم، الکرامة (1)، الصدق (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، ابن البطریق (1)
الموقع المتمیز لهم دون سائر أفراد الأمة، کما هو واضح فی حدیث الثقلین وحدیث السفینة وحدیث الکساء والمنزلة وغیرها..
وفیما یلی نورد طائفة من هذه الأحادیث المتفق علیها عند الفریقین:
1 - قال صلی الله علیه وآله وسلم: " إنی تارک فیکم الثقلین، ما أن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبدا، أحدهما أعظم من الآخر، کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، ولن یفترقا حتی یردا علی الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما " (1).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح، من رکبها نجا، ومن تخلف عنها غرق " (2).
3 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " النجوم أمان لأهل الأرض من الغرق، وأهل بیتی أمان ١) أخرج هذا الحدیث بهذا اللفظ وبألفاظ أخری متواترة معنی فی صحیح مسلم ٤: ١٨٧٣ - ٢٤٠٨ و ٥: ٦٦٣ - ٣٧٨٦ و ٣٧٨٨. والمستدرک - الحاکم ٣: ١٤٨. ومسند أحمد ٣: ١٤ و ١٧ و ٢٦ و ٥٩، ٤: ٣٧١، ٥: ١٨٢ و ١٨٩. وفی فضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٦٠٣ - ١٠٣٥. والخصائص - النسائی: ٢١. ومصابیح السنة ٤: ١٨٥ - ٤٨٠٠ و ١٩٠ - ٤٨١٦.
ومجمع الزوائد ٩: ١٦٣ - ١٦٤. والجامع الصغیر - السیوطی ١: ٢٤٤ - ١٦٠٨. والصواعق المحرقة - ابن حجر: ٧٥ و ٨٩. والخصائص الکبری - السیوطی ٢: ٢٦٦. وتفسیر الدر المنثور - السیوطی ٢: ٦٠. وتفسیر الرازی ٨: ١٦٣. وحلیة الأولیاء ١: ٣٥٥.
وسنن البیهقی ٢: ١٤٨ و ٧: ٣٠. وأسد الغابة ٢: ١٣. وتاریخ بغداد ٨: ٤٤٢.
والمعجم الکبیر - الطبرانی ٣: ٢٠١ - ٣٠٥٢ وغیرها کثیر.
٢) المستدرک - الحاکم ٢: ٣٤٣ وصححه علی شرط مسلم و ٣: ١٥١. والخصائص الکبری - السیوطی ٢: ٢٦٦. والجامع الصغیر - السیوطی ٢: ٥٣٣ - ٨١٦٢. وروح المعانی - الآلوسی ٢٥: ٣٢. وتفسیر ابن کثیر ٤: ١٢٣. وتاریخ بغداد ١٢: ٩١. وحلیة الأولیاء ٤: ٣٠٦. والصواعق المحرقة: ١٨٤ و ٢٣٤. ومجمع الزوائد ٩: ١٦٨. وذخائر العقبی: ١٢٠. وکفایة الطالب: 378. ونور الأبصار: 104 وغیرها.
(١٠٥)
صفحهمفاتیح البحث: حدیث الکساء (1)، حدیث الثقلین (2)، السفینة (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (2)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (2)، کتاب تفسیر ابن کثیر (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب الخصائص للنسائی (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (5)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، الطبرانی (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، أحمد بن حنبل (1)
لأمتی من الاختلاف، فإذا خالفتها قبیلة من العرب اختلفوا، فصاروا حزب إبلیس " (1).
4 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم لعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام: " أنا حرب لمن حاربتم، وسلم لمن سالمتم " (2).
وفی لفظ آخر: " أنا حرب لمن حاربکم، وسلم لمن سالمکم " (3).
5 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم وقد جلس مع علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام: " اللهم هؤلاء أهل بیتی، اللهم عاد من عاداهم ووال من والاهم " (4).
6 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " إنما مثل أهل بیتی فیکم مثل باب حطة فی بنی ١) مستدرک الحاکم ٣: ١٤٩ وصححه. والخصائص الکبری - السیوطی ٢: ٢٦٦. وفضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٣: ٦٧١ - ١١٤٥. والصواعق المحرقة: ١١١ و ١٤٠. وذخائر العقبی: ١٧. وکنز العمال ١٢: ٩٦ - ٣٤١٥٥ و ١٠١ - ٣٤١٨٨ و ١٠٢ - ٣٤١٨٩. والجامع الصغیر - السیوطی ٢: ٦٨٠ - ٩٣١٣. ومجمع الزوائد ٩: ١٧٤. وفیض القدیر ٦: ٢٩٧ وغیرها.
٢) سنن الترمذی ٥: ٦٩٩ - ٣٨٧٠. ومستدرک الحاکم ٣: ١٤٩. وسنن ابن ماجة ١: ٥٢ - ١٤٥. ومسند أحمد ٢: ٤٤٢. وأسد الغابة ٧: ٢٢٥. ومجمع الزوائد ٩: ١٦٩.
ومصابیح السنة ٤: ١٩٠. والصواعق المحرقة: ١٨٧. والریاض النضرة ٣: ١٥٤.
وشواهد التنزیل ٢: ٢٧. ومناقب الخوارزمی: ٩١. والمعجم الکبیر - الطبرانی ٣: ٣٠ - ٢٦١٩. وکنز العمال ٦: ٢١٦. وصحیح ابن حبان ٧: ١٠٢ وغیرها.
٣) مسند أحمد ٢: ٤٤٢. ومستدرک الحاکم ٣: ١٦١. وتاریخ بغداد ٧: ١٣٧. والمعجم الکبیر - الطبرانی ٣: ٣١ - ٢٦٢١. والبدایة والنهایة ٨: ٣٦. وسیر أعلام النبلاء ٢: ١٢٢ و ١٢٥. وتأریخ الإسلام ٣: ٤٥ وغیرها.
٤) التاریخ الکبیر - البخاری ٢: ٦٩ - ٧٠. ومسند أبی یعلی ١٢: ٣٨٣ - ٦٩٥١. ومجمع الزوائد ٩: ١٦٦ - 167 وقال: إسناده جید.
(١٠٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الحرب (2)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (3)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (2)، کتاب سنن إبن ماجة (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، کتاب أسد الغابة لإبن الأثیر (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (2)، کتاب البدایة والنهایة (1)، جلال الدین السیوطی الشافعی (2)، کتاب الصواعق المحرقة (2)، الطبرانی (2)، التاریخ الإسلامی (1)، أحمد بن حنبل (1)، الخوارزمی (1)
إسرائیل، من دخله غفر له " (1).
7 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " نحن أهل البیت لا یقاس بنا أحد " (2).
8 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم موصیا: " أنشدکم الله فی أهل بیتی " (3).
9 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من حفظنی فی أهل بیتی فقد اتخذ عند الله عهدا " (4).
10 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحب أن یبارک له فی أجله وأن یمتعه الله بما خوله، فلیخلفنی فی أهلی خلافة حسنة " (5).
11 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أخلفونی فی أهل بیتی " (6).
12 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " استوصوا بأهل بیتی خیرا، فأنی أخاصمکم عنهم غدا، ومن أکن خصمه أخصمه، ومن أخصمه دخل النار " (7).
١) المعجم الأوسط - الطبرانی ٦: ١٤٧ - ٥٨٧٠. والمعجم الصغیر له أیضا ٢: ٢٢.
والصواعق المحرقة - ابن حجر: ١٥٢. وکفایة الطالب: ٣٧٨. ومجمع الزوائد ٩: ١٦٨ وغیرها.
٢) فردوس الدیلمی ٤: ٢٨٣ - ٦٨٣٨. وذخائر العقبی: ١٧. وکنز العمال ٦: ٢١٨. وکنوز الحقائق - عبد الرؤوف المناوی: ١٥٣، دار الکتب العلمیة - بیروت. وفرائد السمطین ١:
٤٥.
٣) المعجم الکبیر ٥: ١٨٣ - ٥٠٢٧. وکنز العمال ١٣: ٦٤٠ - ٣٧٦١٩. وإحقاق الحق - نور الله الحسینی التستری ٩: ٤٣٤.
٤) ذخائر العقبی: ١٨. وینابیع المودة ٢: ١١٤ - ٣٢٣. وإحقاق الحق ٩: ٤١٨.
٥) کنز العمال ١٢: ٩٩ - ٣٤١٧١.
٦) الصواعق المحرقة: ١٥٠. والجامع الصغیر ١: ٥٠ - ٣٠٢. ومجمع الزوائد ٩: ١٦٣.
وینابیع المودة ١: ١٢٦ - ٦٢.
٧) الصواعق المحرقة: ١٥٠، ذخائر العقبی: ١٨٠.
(١٠٧)
صفحهمفاتیح البحث: کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (3)، کتاب ینابیع المودة (2)، کتاب فرائد السمطین (1)، کتاب ذخائر العقبی (3)، کتاب الصواعق المحرقة (3)، الطبرانی (1)، مدینة بیروت (1)
فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام فضائل أمیر المؤمنین علیه السلام:
اختص أمیر المؤمنین علی علیه السلام بفضائل لا تدانی ومنزلة لا تضاهی، فهو أخو رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأول من آمن به وصدقه، وأحب الناس إلی الله تعالی وإلی رسوله صلی الله علیه وآله وسلم، وهو وصی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ووارثه وصفیه ووزیره وباب مدینة العلم وولی کل مؤمن بعده.
وفضائله المبینة عن منزلته السامیة عند الله تعالی کثیرة تفوق حد الإحصاء، أفردها کثیر من العلماء والمحدثین بالتصنیف والتألیف (1).
روی الحاکم بإسناده عن أحمد بن حنبل، قال: ما جاء لأحد من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من الفضائل أکثر ما جاء لعلی بن أبی طالب علیه السلام (2).
ورواه ابن عساکر (3)، وابن حجر، وقال الأخیر: وکذا قال النسائی وغیر واحد (4).
وقال ابن أبی الحدید: اعلم أن أمیر المؤمنین علیه السلام لو فخر بنفسه، وبالغ فی تعدید مناقبه وفضائله بفصاحته التی آتاه الله تعالی إیاها واختصه بها، وساعده علی ذلک فصحاء العرب کافة، لم یبلغوا إلی معشار ما نطق به الرسول الصادق صلوات الله علیه فی أمره (5).
١) کالسید الرضی فی الخصائص. وابن المغازلی فی المناقب. والخوارزمی فی المناقب وغیرهم.
٢) المستدرک علی الصحیحین ٣: ١٠٧.
٣) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٣: ٨٣ - ١١٧. وطبقات الحنابلة - أبو یعلی ١: ٣١٩، دار المعرفة - بیروت. والاستیعاب ٣: ٥١.
٤) تهذیب التهذیب ٧: ٣٣٩.
5) شرح ابن أبی الحدید 9: 166.
(١٠٨)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (5)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، إبن أبی الحدید المعتزلی (2)، إبن عساکر (1)، أحمد بن حنبل (1)، الصدق (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، المذهب الحنبلی (1)، إبن المغازلی (1)، مدینة بیروت (1)، الخوارزمی (1)
وفیما یلی بعض تلک الفضائل التی اختص بها أمیر المؤمنین علیه السلام من بین أفراد الأمة:
1 - إنه أحب الخلق إلی الله تعالی، وذلک فی حدیث الطائر المشهور المتواتر، وقد أوردناه فی المبحث الثانی من الفصل الثانی صفحة (62) مع مصادره، فراجع.
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم مخاطبا أمیر المؤمنین علی علیه السلام: " أنت منی بمنزلة هارون من موسی، إلا أنه لا نبی بعدی " (1).
والظاهر من القرآن الکریم أن هارون کان وزیر موسی علیه السلام وخلیفته فی قومه (2)، وکذلک أمیر المؤمنین علیه السلام، فهو نص صریح فی خلافته علیه السلام.
3 - ولعل حدیث الرایة فی یوم خیبر ومجیئه بالفتح والظفر، هو أربی فضائله علیه السلام، وقد مر نصه فی المبحث الثانی من الفصل الثانی صفحة (63) مع جملة من مصادره، فراجع.
4 - وفی تبلیغ سورة براءة، بعث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أبا بکر إلی أهل مکة، فسار بها ثلاثا، ثم قال لعلی علیه السلام: " الحقه، فرد علی أبا بکر، وبلغها أنت " ففعل وأخذها منه وسار إلی مکة، ورجع أبو بکر إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم قائلا: یا رسول الله، أحدث فی شئ؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: " لا، ولکن أمرت أن لا یبلغها ١) صحیح البخاری ٥: ٨٩ - ٢٠٢. وصحیح مسلم ٤: ١٨٧٠ - ٢٤٠٤. وسنن الترمذی ٥:
٦٤٠ - 3730. والمستدرک للحاکم 2: 337. ومسند أحمد 1: 173 و 175 و 182 و 184.
ومصابیح السنة 4: 170 - 4762. وجامع الأصول 8: 649 - 6489 و 6490 و 6491 ولا یکاد یخلو منه مصدر من مصادر الحدیث.
2) راجع: سورة طه: 20 - 29 - 32. وسورة الفرقان: 25 - 35. وسورة الأعراف: 7 - 142.
(١٠٩)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (4)، الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، مدینة مکة المکرمة (2)، القرآن الکریم (1)، خیبر (1)، الطیران، الطیر (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب صحیح البخاری (1)، کتاب صحیح مسلم (1)، سورة الأعراف (1)، سورة الفرقان (1)، سورة طه (1)
إلا أنا أو رجل منی " وفی روایة: " لا یبلغ عنی إلا أنا، أو رجل منی " (1).
5 - ودعا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علیا علیه السلام یوم الطائف فانتجاه، فقال الناس: لقد طال نجواه مع ابن عمه، فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " ما أنا انتجیته، ولکن الله انتجاه " (2) ".
6 - وفی حدیث سد الأبواب الشارعة فی مسجد النبی، قال صلی الله علیه وآله وسلم:
" سدوا الأبواب إلا باب علی " فتکلم الناس بذلک، فقال صلی الله علیه وآله وسلم:
" أما بعد، فإنی أمرت بسد هذه الأبواب إلا باب علی، وقال فیه قائلکم، والله ما سددته ولا فتحته، ولکن أمرت فاتبعته " (3).
7 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أنا مدینة العلم، وعلی بابها، فمن أراد المدینة فلیأت الباب " (4)، وفی لفظ آخر " أنا دار الحکمة وعلی بابها " (5).
١) مسند أحمد ١: ٣ و ٣٣١، ٣: ٢١٢ و ٢٨٣، ٤: ١٦٤ و ١٦٥. وسنن الترمذی ٥: ٦٣٦ - ٣٧١٩. وجامع الأصول ٨: ٦٦٠ - ٦٥٠٨. ومجمع الزوائد ٩: ١١٩. والصواعق المحرقة:
١٢٢. والجامع الصغیر ٢: ١٧٧ - ٥٥٩٥. والبدایة والنهایة ٧: ٣٧٠. وتفسیر الطبری ١٠: ٤٦ وغیرها.
٢) سنن الترمذی ٥: ٦٣٩ - ٣٧٢٦. ومصابیح السنة ٤: ١٧٥ - ٤٧٧٣. وجامع الأصول ٩: ٦٤٩٣. والریاض النضرة ٣: ١٧٠. والبدایة والنهایة ٧: ٣٦٩ وغیرها کثیر.
٣) سنن الترمذی ٥: ٦٤١ - ٢٧٣٢. ومسند أحمد ١: ٣٣١. وفتح الباری ٧: ١٣.
والمستدرک ٣: ١٢٥. ومجمع الزوائد ٩: ١١٤. والریاض النضرة ٣: ١٥٨. وجامع الأصول ٨: ٦٥٩ - ٦٥٠٦. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٥، وجمیع کتب المناقب.
٤) مستدرک الحاکم ٣: ١٢٦ و ١٢٧ وصححه. وجامع الأصول ٨: ٦٥٧ - ٦٥٠١. والبدایة والنهایة ٧: ٣٧٢. وتاریخ بغداد ١١: ٤٩ - ٥٠ وأثبت صحته. والصواعق المحرقة: ١٢٢ وغیرها.
٥) سنن الترمذی ٥: ٦٣٧ - ٣٧٢٣. ومصابیح السنة ٤: ١٧٤ - ٤٧٧٢. والجامع الصغیر ١: ٤١٥ - ٢٧٠٤. والبدایة والنهایة ٧: ٣٧٢. وحلیة الأولیاء 1: 64 وغیرها.
(١١٠)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، حدیث مدینة العلم (1)، المسجد النبوی الشریف (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب حلیة الأولیاء لأبی نعیم (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (2)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (2)، کتاب البدایة والنهایة (4)، کتاب تفسیر الطبری (1)، کتاب الصواعق المحرقة (2)، کتاب فتح الباری (1)
8 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " إن علیا منی وأنا منه، وهو ولی کل مؤمن بعدی " (1).
9 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لکل نبی وصی ووارث، وإن علیا وصیی ووارثی " (2).
10 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من آذی علیا فقد آذانی " (3).
فهذه النصوص النبویة وغیرها الکثیر، دلائل بینة تحکی عن فضل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام علی جمیع أفراد الأمة، وکونه المؤهل لتسنم الدور القیادی فی حیاة الأمة وتحمل أعباء الرسالة بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.
١) مسند أحمد ٤: ٤٣٩، وسنن الترمذی ٥: ٦٣٢ - ٣٧١٢، وخصائص النسائی: ٦٣ و ٧٥ والمصنف - ابن أی شیبة ٧: ٥٠٤ - ٥٨، دار الفکر - بیروت ط ١. والمعجم الکبیر - الطبرانی ١٨: ١٢٨ - ٢٦٥. وجامع الأصول ٨: ٦٥٢ - ٦٤٩٣.
٢) ترجمة الإمام علی علیه السلام من تاریخ ابن عساکر ٣: ٥ - ١٠٣٠ و ١٠٣١. والریاض النضرة ٣: ١٣٨. وذخائر العقبی: ٧١. ومناقب الخوارزمی: ٤٢. والفردوس - الدیلمی ٣: ٣٣٦ - ٥٠٠٩. ومناقب ابن المغازلی: ٢٠١ - ٢٣٨. وکفایة الطالب: ٢٦٠.
٣) مسند أحمد ٣: ٤٨٣. ومستدرک الحاکم ٣: ١٢٢ وصححه. ودلائل النبوة - البیهقی ٥: ٣٩٥. والجامع الصغیر ٢: ٥٤٧ - ٨٢٦٦. ومجمع الزوائد ٩: ١٢٩. والبدایة والنهایة ٧: ٣٥٩. والریاض النضرة 3: 121. والصواعق المحرقة: 123 وغیرها.
(١١١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، أبو طالب علیه السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (2)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب الخصائص للنسائی (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، الطبرانی (1)، إبن المغازلی (1)، مدینة بیروت (1)، إبن عساکر (1)، الخوارزمی (1)
الفضل الرابع معطیات حب أهل البیت علیهم السلام الفصل الرابع معطیات حب أهل البیت علیهم السلام حب أهل البیت علیهم السلام مبدأ رسالی یتضمن أبعادا مهمة وخطیرة، لها آثارها فی حیاة الفرد المسلم وحیاة المجتمع الإسلامی، فحبهم لم یکن مجرد علاقة قلبیة أو ارتباط عاطفی یشدنا إلی أفراد معینین لأنهم قربی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وعترته، بل إنه تعلق بحبل الله الممدود من السماء إلی الأرض بعد النبی صلی الله علیه وآله وسلم والذی یتحقق من خلاله ارتباط حیاة الفرد والمجتمع بتعالیم السماء وبإرادة الخالق العزیز، ذلک لأنهم علیهم السلام یمثلون الثقل الإلهی فی الأرض وهم آیات الله والدالون علیه وفیهم تتجسد الصفات والکمالات التی یریدها الله تعالی.
فحبهم یمثل فی الواقع حب لله وللقیم الربانیة والکمالات الإلهیة، وهو یسمو بالمؤمن فی مدارج الوصول إلی الکمال الذی یریده الله سبحانه.
ومن جانب آخر فإن حبهم علیهم السلام یضمن سلامة الطریق المؤدی إلی الأهداف التی تریدها الرسالة الإسلامیة، ذلک لأنهم النبع الصافی والمصدر الأمین لأحکام الرسالة ومفاهیمها والانفتاح علی قیمها (١١٣)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، العزّة (1)
(1) حب أهل البیت علیهم السلام حب لله وفی الله الأخلاقیة وعطاءاتها التربویة، وبذلک فإن مودة أهل البیت علیهم السلام ضمان لصیانة الشریعة الإسلامیة وخط الرسالة المحمدیة وأفکارها وحفظ الأمة من الانحراف کی تسیر فی السبیل المستقیم الذی یؤمن لها الخیر والکمال.
وفیما یلی أهم الآثار المترتبة علی حب أهل البیت علیهم السلام عترة النبی المصطفی المعصومین (صلوات الله علیهم أجمعین) والمعطیات الدنیویة والأخرویة لمودتهم وفقا لما جاء فی النصوص الإسلامیة:
١ - حب أهل البیت علیهم السلام حب لله وفی الله:
إن حب أهل البیت علیهم السلام یجسد حب الله تعالی وحب رسوله صلی الله علیه وآله وسلم فی أجلی صوره، وذلک غایة أمل المؤمنین، قال تعالی: ﴿والذین آمنوا أشد حبا لله﴾ (١). وقال تعالی: ﴿قل إن کنتم تحبون الله فاتبعونی یحببکم الله﴾ (2).
وقد تقدم فی الفصل الثانی ما یدل علی أن حبهم علیهم السلام هو حب الله سبحانه ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم.
کما أن حبهم علیهم السلام من أکبر المصادیق للحب فی الله، لأنه حب یتوجه إلی أفراد یحبهم الله ویندب إلی حبهم، وبغض أعدائهم یجسد البغض فی الله، لأنه بغض یتوجه إلی أفراد یبغضهم الله ویأمر ببغضهم، وذلک حقیقة الإیمان وأوثق عراه، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أوثق عری الإیمان الحب والبغض فی الله " (3).
١) سورة البقرة: ٢ - ١٦٥.
٢) سورة آل عمران: ٣ - ٣١.
٣) الکافی ٢: ١٢٥ - ١٢٦ - ٦. وکنز العمال ١: ٤٣ - 105 وبنحوه 9: 6 - 24657.
(١١٤)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (4)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الصّلاة (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، سورة آل عمران (1)، سورة البقرة (1)
(2) معرفة الحق والسلامة من الانحراف وعندما یکون حبهم علیهم السلام لله ننال به سعادة الدارین والقرب من منازل الصالحین، قال الإمام الحسین علیه السلام: " من أحبنا للدنیا، فإن صاحب الدنیا یحبه البر والفاجر، ومن أحبنا لله کنا نحن وهو یوم القیامة کهاتین " وقرن بین سبابتیه (1).
2 - معرفة الحق والسلامة من الانحراف:
لا ریب أن الفرد المسلم بحاجة إلی المنهل الرائق والنبع الأصیل الذی یضمن له معرفة الحق من الباطل ویحقق له أقرب الطرق التی تؤمن الوصول إلی خیر الدنیا والآخرة، وبما أن الإنسان یمیل إلی الأخذ ممن أحب وممن تعلق قلبه به، فإن من یهوی أهل البیت علیهم السلام سوف یأخذ العلم من أهله، والدین من محله، والتنزیل من منزله، والاعتقاد من أصله، وبذلک تکون محبتهم علیهم السلام وقاء وعاصما من الانحراف فی تیارات الباطل والفرق الضالة، وتکون فیصلا للدین الحق عن تمویهات المبطلین وتشبیهات المغرضین.
3 - استکمال الدین:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: حب أهل بیتی وذریتی استکمال الدین (2).
4 - طاعة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم:
إن حب أهل البیت علیهم السلام والتمسک بولائهم هو أمر إلهی ورد فی الکتاب الکریم وعلی لسان الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم کما تقدم فی الفصل الثانی من 1) المعجم الکبیر - الطبرانی 3: 134 - 2880.
2) أمالی الصدوق: 161 - 1.
(١١٥)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، یوم القیامة (1)، الباطل، الإبطال (2)، کتاب أمالی الصدوق (1)، الطبرانی (1)
(3) استکمال الدین وعندما یکون حبهم علیهم السلام لله ننال به سعادة الدارین والقرب من منازل الصالحین، قال الإمام الحسین علیه السلام: " من أحبنا للدنیا، فإن صاحب الدنیا یحبه البر والفاجر، ومن أحبنا لله کنا نحن وهو یوم القیامة کهاتین " وقرن بین سبابتیه (1).
2 - معرفة الحق والسلامة من الانحراف:
لا ریب أن الفرد المسلم بحاجة إلی المنهل الرائق والنبع الأصیل الذی یضمن له معرفة الحق من الباطل ویحقق له أقرب الطرق التی تؤمن الوصول إلی خیر الدنیا والآخرة، وبما أن الإنسان یمیل إلی الأخذ ممن أحب وممن تعلق قلبه به، فإن من یهوی أهل البیت علیهم السلام سوف یأخذ العلم من أهله، والدین من محله، والتنزیل من منزله، والاعتقاد من أصله، وبذلک تکون محبتهم علیهم السلام وقاء وعاصما من الانحراف فی تیارات الباطل والفرق الضالة، وتکون فیصلا للدین الحق عن تمویهات المبطلین وتشبیهات المغرضین.
3 - استکمال الدین:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: حب أهل بیتی وذریتی استکمال الدین (2).
4 - طاعة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم:
إن حب أهل البیت علیهم السلام والتمسک بولائهم هو أمر إلهی ورد فی الکتاب الکریم وعلی لسان الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم کما تقدم فی الفصل الثانی من 1) المعجم الکبیر - الطبرانی 3: 134 - 2880.
2) أمالی الصدوق: 161 - 1.
(١١٥)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، یوم القیامة (1)، الباطل، الإبطال (2)، کتاب أمالی الصدوق (1)، الطبرانی (1)
(4) طاعة الله تعالی وسوله صلی الله علیه وآله وسلم وعندما یکون حبهم علیهم السلام لله ننال به سعادة الدارین والقرب من منازل الصالحین، قال الإمام الحسین علیه السلام: " من أحبنا للدنیا، فإن صاحب الدنیا یحبه البر والفاجر، ومن أحبنا لله کنا نحن وهو یوم القیامة کهاتین " وقرن بین سبابتیه (1).
2 - معرفة الحق والسلامة من الانحراف:
لا ریب أن الفرد المسلم بحاجة إلی المنهل الرائق والنبع الأصیل الذی یضمن له معرفة الحق من الباطل ویحقق له أقرب الطرق التی تؤمن الوصول إلی خیر الدنیا والآخرة، وبما أن الإنسان یمیل إلی الأخذ ممن أحب وممن تعلق قلبه به، فإن من یهوی أهل البیت علیهم السلام سوف یأخذ العلم من أهله، والدین من محله، والتنزیل من منزله، والاعتقاد من أصله، وبذلک تکون محبتهم علیهم السلام وقاء وعاصما من الانحراف فی تیارات الباطل والفرق الضالة، وتکون فیصلا للدین الحق عن تمویهات المبطلین وتشبیهات المغرضین.
3 - استکمال الدین:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: حب أهل بیتی وذریتی استکمال الدین (2).
4 - طاعة الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم:
إن حب أهل البیت علیهم السلام والتمسک بولائهم هو أمر إلهی ورد فی الکتاب الکریم وعلی لسان الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم کما تقدم فی الفصل الثانی من 1) المعجم الکبیر - الطبرانی 3: 134 - 2880.
2) أمالی الصدوق: 161 - 1.
(١١٥)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، یوم القیامة (1)، الباطل، الإبطال (2)، کتاب أمالی الصدوق (1)، الطبرانی (1)
(5) التمسک بالعروة الوثقی هذا البحث، وعلیه فإن محبتهم طاعة لله تعالی وللرسول صلی الله علیه وآله وسلم: ﴿ ومن یطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظیما﴾ (١).
٥ - التمسک بالعروة الوثقی:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مخاطبا أمیر المؤمنین علی علیه السلام: " یا علی، من أحبکم وتمسک بکم، فقد تمسک بالعروة الوثقی " (٢).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحب أن یتمسک بالعروة الوثقی، فلیتمسک بحب علی وأهل بیتی " (٣).
وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: " العروة الوثقی المودة لآل محمد صلی الله علیه وآله وسلم " (٤).
٦ - اطمئنان القلب وطهارته:
قال أمیر المؤمنین علیه السلام: " إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لما نزلت هذه الآیة ﴿ألا بذکر الله تطمئن القلوب﴾ (5) قال: ذاک من أحب الله ورسوله، وأحب أهل بیتی صادقا غیر کاذب، وأحب المؤمنین شاهدا وغائبا، ألا بذکر الله یتحابون " (6).
وقال الإمام الباقر علیه السلام: " لا یحبنا عبد ویتولانا حتی یطهر الله قلبه، ولا ١) سورة الأحزاب: ٣٣ - ٧١.
٢) کفایة الأثر: ٧١. وإرشاد القلوب - الدیلمی: ٤١٥، منشورات الشریف الرضی - قم ط ٢.
٣) عیون أخبار الرضا علیه السلام ٢: ٥٨ - ٢١٦. وینابیع المودة ٢: ٢٦٨ - ٧٦١.
٤) ینابیع المودة ١: ٣٣١ - ٢.
٥) سورة الرعد: ١٣ - ٢٨.
٦) کنز العمال ٢: ٤٤٢ - ٤٤٤٨. والدر المنثور ٤: ٦٤٢ عن ابن مردویه. والجعفریات: 224.
(١١٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الشهادة (1)، کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام (1)، کتاب کفایة الأثر للخزار (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب ینابیع المودة (2)، کتاب ارشاد القلوب (1)، سورة الأحزاب (1)، الشریف الرضی، أبو الحسن محمد بن الحسین (1)، سورة الرعد (1)
(6) اطمئنان القلب وطهارته هذا البحث، وعلیه فإن محبتهم طاعة لله تعالی وللرسول صلی الله علیه وآله وسلم: ﴿ ومن یطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظیما﴾ (١).
٥ - التمسک بالعروة الوثقی:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مخاطبا أمیر المؤمنین علی علیه السلام: " یا علی، من أحبکم وتمسک بکم، فقد تمسک بالعروة الوثقی " (٢).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحب أن یتمسک بالعروة الوثقی، فلیتمسک بحب علی وأهل بیتی " (٣).
وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: " العروة الوثقی المودة لآل محمد صلی الله علیه وآله وسلم " (٤).
٦ - اطمئنان القلب وطهارته:
قال أمیر المؤمنین علیه السلام: " إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لما نزلت هذه الآیة ﴿ألا بذکر الله تطمئن القلوب﴾ (5) قال: ذاک من أحب الله ورسوله، وأحب أهل بیتی صادقا غیر کاذب، وأحب المؤمنین شاهدا وغائبا، ألا بذکر الله یتحابون " (6).
وقال الإمام الباقر علیه السلام: " لا یحبنا عبد ویتولانا حتی یطهر الله قلبه، ولا ١) سورة الأحزاب: ٣٣ - ٧١.
٢) کفایة الأثر: ٧١. وإرشاد القلوب - الدیلمی: ٤١٥، منشورات الشریف الرضی - قم ط ٢.
٣) عیون أخبار الرضا علیه السلام ٢: ٥٨ - ٢١٦. وینابیع المودة ٢: ٢٦٨ - ٧٦١.
٤) ینابیع المودة ١: ٣٣١ - ٢.
٥) سورة الرعد: ١٣ - ٢٨.
٦) کنز العمال ٢: ٤٤٢ - ٤٤٤٨. والدر المنثور ٤: ٦٤٢ عن ابن مردویه. والجعفریات: 224.
(١١٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (3)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (3)، الشهادة (1)، کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام (1)، کتاب کفایة الأثر للخزار (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب ینابیع المودة (2)، کتاب ارشاد القلوب (1)، سورة الأحزاب (1)، الشریف الرضی، أبو الحسن محمد بن الحسین (1)، سورة الرعد (1)
(7) الحکمة یطهر الله قلب عبد حتی یسلم لنا ویکون سلما لنا، فإذا کان سلما لنا سلمه الله من شدید الحساب، وآمنه من فزع یوم القیامة الأکبر " (1).
وقال الإمام الصادق علیه السلام: " لا یحبنا عبد إلا کان معنا یوم القیامة، فاستظل بظلنا، ورافقنا فی منازلنا " (2).
7 - الحکمة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من أراد التوکل علی الله فلیحب أهل بیتی، … ومن أراد الحکمة فلیحب أهل بیتی، … فوالله ما أحبهم أحد إلا ربح الدنیا والآخرة " (3).
وقال الإمام الصادق علیه السلام: " من أحبنا أهل البیت، وحقق حبنا فی قلبه، جرت ینابیع الحکمة علی لسانه، وجدد الإیمان فی قلبه " (4).
8 - الاغتباط عند الموت:
قال أمیر المؤمنین علیه السلام للحارث الأعور: " لینفعنک حبنا عند ثلاث: عند نزول ملک الموت، وعند مساءلتک فی قبرک، وعند موقفک بین یدی الله " (5).
١) الکافی ١: ١٩٤ - ١ باب أن الأئمة علیهم السلام نور الله عز وجل.
٢) دعائم الإسلام - أبو حنیفة ١: ٧٣، دار المعارف - القاهرة. وشرح الأخبار فی فضائل الأئمة الأطهار - أبو حنیفة ٣: ٤٧١ - ١٣٦٧، مؤسسة النشر الإسلامی - قم ط ١.
٣) مقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی ١: ٥٩، مکتبة المفید - قم. والمناقب المائة: 106. وفرائد السمطین 2: 294 - 551. وینابیع المودة 2: 332 - 969.
وجامع الأخبار: 62 - 77.
4) المحاسن - البرقی 1: 134 - 167.
5) أعلام الدین - الدیلمی: 461.
(١١٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، یوم القیامة (2)، الموت (2)، الفزع (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، الخوارزمی (1)، القتل (1)
(8) الاغتباط عند الموت یطهر الله قلب عبد حتی یسلم لنا ویکون سلما لنا، فإذا کان سلما لنا سلمه الله من شدید الحساب، وآمنه من فزع یوم القیامة الأکبر " (1).
وقال الإمام الصادق علیه السلام: " لا یحبنا عبد إلا کان معنا یوم القیامة، فاستظل بظلنا، ورافقنا فی منازلنا " (2).
7 - الحکمة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من أراد التوکل علی الله فلیحب أهل بیتی، … ومن أراد الحکمة فلیحب أهل بیتی، … فوالله ما أحبهم أحد إلا ربح الدنیا والآخرة " (3).
وقال الإمام الصادق علیه السلام: " من أحبنا أهل البیت، وحقق حبنا فی قلبه، جرت ینابیع الحکمة علی لسانه، وجدد الإیمان فی قلبه " (4).
8 - الاغتباط عند الموت:
قال أمیر المؤمنین علیه السلام للحارث الأعور: " لینفعنک حبنا عند ثلاث: عند نزول ملک الموت، وعند مساءلتک فی قبرک، وعند موقفک بین یدی الله " (5).
١) الکافی ١: ١٩٤ - ١ باب أن الأئمة علیهم السلام نور الله عز وجل.
٢) دعائم الإسلام - أبو حنیفة ١: ٧٣، دار المعارف - القاهرة. وشرح الأخبار فی فضائل الأئمة الأطهار - أبو حنیفة ٣: ٤٧١ - ١٣٦٧، مؤسسة النشر الإسلامی - قم ط ١.
٣) مقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی ١: ٥٩، مکتبة المفید - قم. والمناقب المائة: 106. وفرائد السمطین 2: 294 - 551. وینابیع المودة 2: 332 - 969.
وجامع الأخبار: 62 - 77.
4) المحاسن - البرقی 1: 134 - 167.
5) أعلام الدین - الدیلمی: 461.
(١١٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، یوم القیامة (2)، الموت (2)، الفزع (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، الخوارزمی (1)، القتل (1)
(9) الشفاعة یوم القیامة 9 - الشفاعة یوم القیامة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " شفاعتی لأمتی من أحب أهل بیتی، وهم شیعتی " (1).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " الزموا مودتنا أهل البیت، فإنه من لقی الله یوم القیامة وهو یودنا دخل الجنة بشفاعتنا " (2).
10 - التوبة والمغفرة وقبول الأعمال:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من مات علی حب آل محمد مات شهیدا، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات مغفورا له، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات تائبا، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات مؤمنا مستکمل الإیمان " (3).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " حبنا أهل البیت یکفر الذنوب ویضاعف الحسنات " (4).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " من أحبنا أهل البیت عظم إحسانه، ورجح ١) تاریخ بغداد ٢: ١٤٦. والجامع الصغیر ٢: ٤٩.
٢) المعجم الأوسط ٣: ٢٦ - ٢٢٥١. ومجمع الزوائد ٩: ١٧٢. وأمالی الشیخ المفید:
١٣ - ١. وأمالی الشیخ الطوسی: ١٨٧ - ٣١٤. والمحاسن - البرقی ١: ١٣٤ - ١٦٩.
وبشارة المصطفی لشیعة المرتضی - أبو جعفر الطبری: ١٠٠، المطبعة الحیدریة - النجف ط ٢. وإرشاد القلوب: ٢٥٤.
٣) الکشاف - الزمخشری ٤: ٢٢٠ - ٢٢١. والجامع لأحکام القرآن ١٦: ٢٣. وتفسیر الرازی ٢٧: ١٦٥. وفرائد السمطین ٢: ٢٥٥ - ٥٢٤. وینابیع المودة ٢: ٣٣٣ - ٩٧٢.
والعمدة - ابن البطریق: ٥٤ - ٥٢. وبشارة المصطفی: ١٩٧. وجامع الأخبار: 473 - 1335. والفصول المهمة: 110.
4) أمالی الشیخ الطوسی: 164 - 274. وإرشاد القلوب - الدیلمی: 253.
(١١٨)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، یوم القیامة (2)، الموت (7)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب الفصول المهمة لإبن صباغ المالکی (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب أمالی الصدوق (3)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، کتاب ارشاد القلوب (2)، مدینة النجف الأشرف (1)، ابن البطریق (1)، القرآن الکریم (1)
(10) التوبة والمغفرة وقبول الأعمال 9 - الشفاعة یوم القیامة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " شفاعتی لأمتی من أحب أهل بیتی، وهم شیعتی " (1).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " الزموا مودتنا أهل البیت، فإنه من لقی الله یوم القیامة وهو یودنا دخل الجنة بشفاعتنا " (2).
10 - التوبة والمغفرة وقبول الأعمال:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من مات علی حب آل محمد مات شهیدا، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات مغفورا له، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات تائبا، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات مؤمنا مستکمل الإیمان " (3).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " حبنا أهل البیت یکفر الذنوب ویضاعف الحسنات " (4).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " من أحبنا أهل البیت عظم إحسانه، ورجح ١) تاریخ بغداد ٢: ١٤٦. والجامع الصغیر ٢: ٤٩.
٢) المعجم الأوسط ٣: ٢٦ - ٢٢٥١. ومجمع الزوائد ٩: ١٧٢. وأمالی الشیخ المفید:
١٣ - ١. وأمالی الشیخ الطوسی: ١٨٧ - ٣١٤. والمحاسن - البرقی ١: ١٣٤ - ١٦٩.
وبشارة المصطفی لشیعة المرتضی - أبو جعفر الطبری: ١٠٠، المطبعة الحیدریة - النجف ط ٢. وإرشاد القلوب: ٢٥٤.
٣) الکشاف - الزمخشری ٤: ٢٢٠ - ٢٢١. والجامع لأحکام القرآن ١٦: ٢٣. وتفسیر الرازی ٢٧: ١٦٥. وفرائد السمطین ٢: ٢٥٥ - ٥٢٤. وینابیع المودة ٢: ٣٣٣ - ٩٧٢.
والعمدة - ابن البطریق: ٥٤ - ٥٢. وبشارة المصطفی: ١٩٧. وجامع الأخبار: 473 - 1335. والفصول المهمة: 110.
4) أمالی الشیخ الطوسی: 164 - 274. وإرشاد القلوب - الدیلمی: 253.
(١١٨)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، یوم القیامة (2)، الموت (7)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب الفصول المهمة لإبن صباغ المالکی (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب أمالی الصدوق (3)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، کتاب ارشاد القلوب (2)، مدینة النجف الأشرف (1)، ابن البطریق (1)، القرآن الکریم (1)
(11) نور یوم القیامة میزانه، وقبل عمله، وغفر زلله، ومن أبغضنا لا ینفعه إسلامه " (1).
وقال الإمام الحسن علیه السلام: " إن حبنا لیساقط الذنوب من ابن آدم کما یساقط الریح الورق من الشجر " (2).
وقال الإمام الباقر علیه السلام: " بحبنا تغفر لکم الذنوب " (3).
11 - نور یوم القیامة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أکثرکم نورا یوم القیامة أکثرکم حبا لآل محمد " (4).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أما والله لا یحب أهل بیتی عبد إلا أعطاه الله عز وجل نورا حتی یرد علی الحوض، ولا یبغض أهل بیتی عبد إلا احتجب الله عنه یوم القیامة " (5).
12 - الأمن من أهوال القیامة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " ألا ومن أحب آل محمد أمن من الحساب والمیزان والصراط " (6).
١) مشارق أنوار الیقین - البرسی: ٥١، مؤسسة الأعلمی - بیروت.
٢) الإختصاص - المفید: ٨٢، مکتبة الزهراء علیها السلام - قم. ورجال الکشی - الطوسی: ١١١ - ١١٢ - ١٧٨، طبع مشهد.
٣) أمالی الطوسی: ٤٥٢ - ١٠١٠. وبشارة المصطفی: ٦٧.
٤) شواهد التنزیل ٢: ٣١٠ - ٩٤٨.
٥) شواهد التنزیل ٢: ٣١٠ - ٩٤٧.
٦) فضائل الشیعة - الصدوق: ٤٧ - ١، مؤسسة الإمام المهدی علیه السلام - قم ط ١.
وأعلام الدین: ٤٦٤.
وبشارة المصطفی: ٣٧. ومائة منقبة: ٩٣. وإرشاد القلوب: ٢٣٥. وفرائد السمطین ٢: ٢٥٨ - ٥٢٦. ومقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی ١: ٤٠. والمناقب له أیضا:
73 - 51.
(١١٩)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام الحسن بن علی المجتبی علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، یوم القیامة (3)، البغض (1)، الإمام المهدی المنتظر علیه السلام (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (2)، کتاب رجال الکشی (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب مشارق أنوار الیقین للحافظ رجب البرسی (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، کتاب ارشاد القلوب (1)، مدینة بیروت (1)، الشیخ الصدوق (1)، الخوارزمی (1)، الشهادة (1)
(12) الأمن من أهوال القیامة میزانه، وقبل عمله، وغفر زلله، ومن أبغضنا لا ینفعه إسلامه " (1).
وقال الإمام الحسن علیه السلام: " إن حبنا لیساقط الذنوب من ابن آدم کما یساقط الریح الورق من الشجر " (2).
وقال الإمام الباقر علیه السلام: " بحبنا تغفر لکم الذنوب " (3).
11 - نور یوم القیامة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " أکثرکم نورا یوم القیامة أکثرکم حبا لآل محمد " (4).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أما والله لا یحب أهل بیتی عبد إلا أعطاه الله عز وجل نورا حتی یرد علی الحوض، ولا یبغض أهل بیتی عبد إلا احتجب الله عنه یوم القیامة " (5).
12 - الأمن من أهوال القیامة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " ألا ومن أحب آل محمد أمن من الحساب والمیزان والصراط " (6).
١) مشارق أنوار الیقین - البرسی: ٥١، مؤسسة الأعلمی - بیروت.
٢) الإختصاص - المفید: ٨٢، مکتبة الزهراء علیها السلام - قم. ورجال الکشی - الطوسی: ١١١ - ١١٢ - ١٧٨، طبع مشهد.
٣) أمالی الطوسی: ٤٥٢ - ١٠١٠. وبشارة المصطفی: ٦٧.
٤) شواهد التنزیل ٢: ٣١٠ - ٩٤٨.
٥) شواهد التنزیل ٢: ٣١٠ - ٩٤٧.
٦) فضائل الشیعة - الصدوق: ٤٧ - ١، مؤسسة الإمام المهدی علیه السلام - قم ط ١.
وأعلام الدین: ٤٦٤.
وبشارة المصطفی: ٣٧. ومائة منقبة: ٩٣. وإرشاد القلوب: ٢٣٥. وفرائد السمطین ٢: ٢٥٨ - ٥٢٦. ومقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی ١: ٤٠. والمناقب له أیضا:
73 - 51.
(١١٩)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، الإمام الحسن بن علی المجتبی علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، یوم القیامة (3)، البغض (1)، الإمام المهدی المنتظر علیه السلام (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، السیدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها (1)، کتاب شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی الحنفی (2)، کتاب رجال الکشی (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب مشارق أنوار الیقین للحافظ رجب البرسی (1)، کتاب فرائد السمطین (1)، کتاب ارشاد القلوب (1)، مدینة بیروت (1)، الشیخ الصدوق (1)، الخوارزمی (1)، الشهادة (1)
(13) دخول الجنة والنجاة من النار وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحبنا أهل البیت حشره الله تعالی آمنا یوم القیامة " (1).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " حبی وحب أهل بیتی نافع فی سبعة مواطن أهوالهن عظیمة: عند الوفاة، وفی القبر، وعند النشور، وعند الکتاب، وعند الحساب، وعند المیزان، وعند الصراط " (2).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " أثبتکم قدما علی الصراط أشدکم حبا لأهل بیتی " (3).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " ما أحبنا أهل البیت أحد فزلت به قدم، إلا ثبتته قدم أخری، حتی ینجیه الله یوم القیامة " (4).
13 - دخول الجنة والنجاة من النار:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " ألا ومن مات علی حب آل محمد بشره ملک الموت بالجنة ثم منکر ونکیر، ألا ومن مات علی حب آل محمد یزف إلی الجنة کما تزف العروس إلی بیت زوجها، ألا ومن مات علی حب آل محمد فتح له من قبره بابان إلی الجنة، ألا ومن مات علی حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائکة الرحمة، ألا ومن مات علی حب آل محمد مات علی ١) عیون أخبار الرضا علیه السلام ٢: ٥٩ - ٢٢٠.
٢) روضة الواعظین: ٢٧١. وأمالی الصدوق: ١٨ - ٣. والخصال: ٣٦٠ - ٤٩. وبشارة المصطفی: ١٧ - ١٨. وجامع الأخبار: ٥١٣ - ١٤٤١. وکفایة الأثر: ١٠٨.
٣) کنز العمال ١٢: ٩٧ - 34163. والصواعق المحرقة: 187.
4) درر الأحادیث النبویة بالأسانید الیحیویة - یحیی بن الحسین: 51، مؤسسة الأعلمی - بیروت ط 1.
(١٢٠)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، یوم القیامة (1)، الموت (5)، الزوج، الزواج (1)، القبر (3)، کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام (1)، کتاب روضة الواعظین (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب کفایة الأثر للخزار (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، مدینة بیروت (1)، یحیی بن الحسین (1)
(14) الحشر مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم وآله علیه السلام السنة والجماعة " (1).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أحبنا لله أسکنه الله فی ظل ظلیل یوم القیامة یوم لا ظل إلا ظله، ومن أحبنا یرید مکافأتنا کافأه الله عنا الجنة " (2).
وعن حذیفة قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أخذ بید الحسین بن علی فقال: " أیها الناس، جد الحسین أکرم علی الله من جد یوسف بن یعقوب، وإن الحسین فی الجنة، وأباه فی الجنة، وأمه فی الجنة، وأخاه فی الجنة، ومحبهم فی الجنة، ومحب محبهم فی الجنة " (3).
وقال الإمام الصادق علیه السلام: " والله لا یموت عبد یحب الله ورسوله ویتولی الأئمة فتمسه النار " (4).
14 - الحشر مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم وآله علیهم السلام:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " یرد علی الحوض أهل بیتی ومن أحبهم من أمتی کهاتین " یعنی السبابتین (5).
وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: " إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أخذ بید الحسن والحسین، فقال: من أحبنی وأحب هذین وأباهما وأمهما، کان معی فی ١) الکشاف - الزمخشری ٤: ٢٢٠ - ٢٢١. ومصادر أخری ذکرناها فی الفقرة (١٠).
٢) الفصول المهمة: ٢٠٣. ونور الأبصار: ١٥٤.
٣) مقتل الحسین علیه السلام - الخوارزمی ١: ٦٧.
٤) رجال النجاشی ١: ١٣٨، دار الأضواء - بیروت ط ١. وشرح الأخبار ٣: ٤٦٣ - ١٣٥٥.
٥) مقاتل الطالبیین - أبو الفرج الأصفهانی: ٧٦، مؤسسة الأعلمی - بیروت ط ٢.
وشرح ابن أبی الحدید ١٦: ٤٥. وذخائر العقبی: ١٨. والغارات ٢: ٥٨٦.
(١٢١)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (4)، یوم القیامة (1)، یوسف بن یعقوب (1)، الحسین بن علی (1)، الکرم، الکرامة (1)، الموت (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب تفسیر الکشاف للزمخشری (1)، کتاب الفصول المهمة لإبن صباغ المالکی (1)، کتاب نور الأبصار للشبلنجی (1)، إبن أبی الحدید المعتزلی (1)، کتاب رجال النجاشی (1)، کتاب مقاتل الطالبیین لأبو الفرج الأصفهانی (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، مدینة بیروت (2)، الخوارزمی (1)، القتل (1)
(15) خیر الدنیا والآخرة درجتی یوم القیامة " (1).
وقال علیه السلام: " من أحبنا کان معنا یوم القیامة، ولو أن رجلا أحب حجرا لحشره الله معه " (2).
وقال الإمام الصادق علیه السلام: " من أحبنا، لم یحبنا لقرابة بیننا وبینه، ولا لمعروف أسدیناه إلیه، إنما أحبنا لله ولرسوله، فمن أحبنا جاء معنا یوم القیامة کهاتین " وقرن بین سبابتیه (3).
15 - خیر الدنیا والآخرة:
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من رزقه الله حب الأئمة من أهل بیتی، فقد أصاب خیر الدنیا والآخرة، فلا یشکن أحد أنه فی الجنة، فإن فی حب أهل بیتی عشرین خصلة، عشر منها فی الدنیا، وعشر منها فی الآخرة.
أما التی فی الدنیا: فالزهد، والحرص علی العمل، والورع فی الدین، والرغبة فی العبادة، والتوبة قبل الموت، والنشاط فی قیام اللیل، والیأس مما فی أیدی الناس، والحفظ لأمر الله ونهیه عز وجل، والتاسعة بغض الدنیا، والعاشرة السخاء.
وأما التی فی الآخرة: فلا ینشر له دیوان، ولا ینصب له میزان، ویعطی ١) مسند أحمد ١: ٧٧. وسنن الترمذی ٥: ٦٤١ - ٣٧٧٣. وفضائل الصحابة - أحمد بن حنبل ٢: ٦٩٤ - ١١٨٥. وتاریخ بغداد ١٣: ٢٨٧. ومناقب الخوارزمی: ١٣٨ - ١٥٦. وأمالی الصدوق: ١٩٠ - ١١. وبشارة المصطفی: ٣٢.
٢) أمالی الصدوق: ١٧٤ - ٩. وروضة الواعظین: ٤٥٧. ومشکاة الأنوار فی غرر الأخبار - الطبرسی: 84 - المکتبة الحیدریة ط 2.
3) أعلام الدین: 460.
(١٢٢)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، یوم القیامة (2)، الموت (1)، السخاء (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب أمالی الصدوق (2)، الشیخ الصدوق (1)، أحمد بن حنبل (1)، الخوارزمی (1)
کتابه بیمینه، وتکتب له براءة من النار، ویبیض وجهه، ویکسی حلل من حلل الجنة، ویشفع فی مائة من أهل بیته، وینظر الله عز وجل إلیه بالرحمة، ویتوج من تیجان الجنة، والعاشرة یدخل الجنة بغیر حساب، فطوبی لمحبی أهل بیتی " (1).
وواضح من هذا الحدیث ومما تقدم من أحادیث هذا الفصل أن حب أهل البیت علیهم السلام یعنی حب خصال الخیر ومکارم الأخلاق التی ندب إلیها الله تعالی ورسوله الکریم صلی الله علیه وآله وسلم کالزهد، والورع فی الدین، والرغبة فی العبادة، والتوبة قبل الموت، وقیام اللیل، وغیرها مما یؤدی بالعبد إلی منازل الأخیار والفوز بالرضوان.
ومن هنا یتضح أیضا أن إیجاب حبهم علیهم السلام یعنی إیجاب التمسک بهم کقادة رسالیین یمثلون إرادة الحق وسنة سید المرسلین صلی الله علیه وآله وسلم لإقامة دعائم الدین وتهذیب النفوس لتبلغ منازل الکمال التی أرادها الله تعالی لها.
وکذلک وجوب محبة شیعتهم والتبری من أعدائهم، لأن مجرد حبهم علیهم السلام دون العمل بما یقتضیه ذلک الحب لا یغنی عن صاحبه شیئا ولا یوصله إلی نیل المعطیات التی أشرنا إلیها فی هذا الفصل.
ولهذا ورد عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال: " لیس الناصب من نصب لنا أهل البیت، لأنک لا تجد أحدا یقول: أنا أبغض محمدا وآل محمد، ولکن الناصب من نصب لکم وهو یعلم أنکم تتوالونا وتتبرأون من أعدائنا " (2).
١) الخصال: ٥١٥ - ١. وروضة الواعظین: ٢٩٨.
٢) معانی الأخبار: ٣٦٥ - ١. وصفات الشیعة: ٩ - 17.
(١٢٣)
صفحهمفاتیح البحث: مکارم الأخلاق (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الموت (1)، الوجوب (1)
وجاء عن الإمام أبی الحسن الکاظم علیه السلام أنه قال: " من عادی شیعتنا فقد عادانا، ومن والاهم فقد والانا، لأنهم منا، خلقوا من طینتنا، من أحبهم فهو منا، ومن أبغضهم فلیس منا … " (1).
١) صفات الشیعة: ٣ - 4 - 5.
(١٢٤)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیهما السلام (1)
الفضل الخامس أهل البیت علیهم السلام بین الغلو والبغض الفصل الخامس أهل البیت علیهم السلام بین الغلو والبغض مما لا شک فیه أن خصال الخیر والمکارم تقع بین محذورین أو قل بین رذیلتین، فالشجاعة تقع بین التهور والجبن، والکرم یقع بین البخل والإسراف، والاعتدال فی حب أهل البیت علیهم السلام یقع بین الغلو والبغض، وقد نبه النبی المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم والأئمة الهداة علیهم السلام علی هلاک الغالین والمبغضین ونجاة المعتدلین فی حبهم علیهم السلام.
قال أمیر المؤمنین علیه السلام: " قال لی النبی صلی الله علیه وآله وسلم: فیک مثل من عیسی، أبغضته الیهود حتی بهتوا أمه، وأحبته النصاری حتی أنزلوه بالمنزلة التی لیس به ".
ثم قال علیه السلام: " یهلک فی رجلان: محب مفرط یقرظنی بما لیس فی، ومبغض یحمله شنآنی علی أن یبهتنی " (1).
١) مسند أحمد ١: ١٦٠. والصواعق المحرقة: ١٢٣. ومسند أبی یعلی ١: ٤٠٦ - ٥٣٤.
وترجمة أمیر المؤمنین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق ٢: ٢٣٧ - 742. وأمالی الطوسی 256 - 462. والسنة - ابن أبی عاصم: 470 - 1004، المکتب الإسلامی - بیروت ط 2.
(١٢٥)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، الهلاک (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)، مدینة بیروت (1)
الغلو وعلیه فلا بد من بیان منازل حبهم علیهم السلام لیتسنی لنا الإمساک بالنمط الأوسط والنمرقة الوسطی التی بها یلحق التالی وإلیها یرجع الغالی.
الغلو:
الغلو فی اللغة: هو مجاوزة الحد والخروج عن القصد (١)، قال تعالی: ﴿یا أهل الکتاب لا تغلوا فی دینکم ولا تقولوا علی الله إلا الحق إنما المسیح عیسی ابن مریم رسول الله وکلمته ألقاها إلی مریم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خیرا لکم إنما الله إله واحد سبحانه أن یکون له ولد﴾ (2).
قال الشیخ المفید رضی الله عنه: فنهی عن تجاوز الحد فی المسیح، وحذر من الخروج عن القصد فی القول، وجعل ما ادعته النصاری فیه غلوا لتعدیه الحد (3).
والغلو فی الاصطلاح: هو مجاوزة الحد المعقول والمفروض فی العقائد الدینیة والواجبات الشرعیة.
والغالی عند الشیعة الإمامیة: من یقول فی أهل البیت علیهم السلام ما لا یقولون فی أنفسهم کما یدعون فیهم النبوة والألوهیة (4).
قال الإمام الصادق علیه السلام: " لعن الله من قال فینا ما لا نقوله فی أنفسنا، لعن الله من أزالنا عن العبودیة لله الذی خلقنا، وإلیه مآبنا ومعادنا، وبیده ١) لسان العرب ١٥: ٢ - غلا -. ومختار الصحاح: ٤٨٠.
٢) سورة النساء: ٤ - 171.
3) تصحیح الإعتقاد - المفید: 109، سلسلة مؤلفات الشیخ المفید، دار المفید - بیروت ط 2.
4) مجمع البحرین - فخر الدین الطریحی - غلو - 2: 1332، مؤسسة البعثة - قم ط 1.
(١٢٦)
صفحهمفاتیح البحث: شیعة أهل البیت علیهم السلام (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الشیخ المفید (قدس سره) (2)، مدینة بیروت (1)، سورة النساء (1)، البعث، الإنبعاث (1)
أسباب نشوء الغلو نواصینا " (١).
أسباب نشوء الغلو:
الغلو ظاهرة غیر طبیعیة تنم عن الانحطاط الفکری والفساد العقیدی، ومرد هذا الفساد إلی عدم فهم الدین والابتعاد عن حقیقة العبودیة لله والانبهار بکرامات المخلوق دون معجزات الخالق.
وقد نشأ الغلو لأسباب عدیدة، منها الرواسب والآثار الفکریة المتسربة من الأدیان السابقة، وقد أشار الکتاب الکریم إلی وجود هذا الانحراف عند أهل الکتاب کما مر فی الآیة المتقدمة وفی قوله تعالی: ﴿لقد کفر الذین قالوا إن الله هو المسیح ابن مریم﴾ (2).
ومنها أسباب سیاسیة تهدف إلی التسلط علی رقاب الناس وطلب الرئاسة والزعامة، أو إلی الحط من مکانة الأشخاص الذین یغالون فیهم وتشویه سمعتهم والتقلیل من شأنهم وتکفیرهم، أو إلی اتهام إحدی الفرق بتألیه البشر لإفساد عقیدتها وتشویه مبادئها وإبعاد الناس عنها.
قال الإمام الرضا علیه السلام: " إن مخالفینا وضعوا أخبارا فی فضائلنا، وجعلوها علی ثلاثة أقسام: أحدها الغلو، وثانیها التقصیر فی أمرنا، وثالثها التصریح بمثالب أعدائنا، فإذا سمع الناس الغلو فینا کفروا شیعتنا ونسبوهم إلی القول بربوبیتنا، وإذا سمعوا التقصیر اعتقدوه فینا، وإذا سمعوا مثالب أعدائنا بأسمائهم ثلبونا بأسمائنا، وقد قال الله عز وجل:
١) بحار الأنوار - المجلسی ٢٥: ٢٩٧ - ٥٩ عن رجال الکشی، مؤسسة الوفاء - بیروت ط ٢.
٢) سورة المائدة: ٥ - 17.
(١٢٧)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام (1)، أهل الکتاب (1)، الکرم، الکرامة (1)، القصر، التقصیر (2)، کتاب رجال الکشی (1)، العلامة المجلسی (1)، مدینة بیروت (1)، کتاب بحار الأنوار (1)، سورة المائدة (1)
مقولات الغلاة وفرقهم (ولا تسبوا الذین یدعون من دون الله فیسبوا الله عدوا بغیر علم) (1).
ومنها المصالح المادیة والأطماع الشخصیة الهادفة إلی ابتزاز أموال الناس وأکلها بالباطل، ومنها النزوات الفردیة الدنیئة الناشئة من الشذوذ الخلقی والعقد النفسیة التی دعت أصحابها إلی التمرد علی شرعة الخالق العزیز، فأباحوا المحرمات واستخفوا بالعبادات ورکنوا إلی اللهو والدعة، ولجمیع الأسباب التی ذکرناها وبشکل عام یمکن القول إن الغلو بمظاهره المختلفة ظاهرة طارئة نشأت بدعم منظم من قبل أعداء الإسلام الذین عجزوا عن مواجهته فی مواطن الوغی وساحات القتال، فظلوا یکیدون له ویتربصون به الدوائر، لیسلبوا مبادئ الإسلام من نفوس أبنائه، ویشوهوا أساسیاته وضروریاته ومعتقداته، ولم یتم لهم مرادهم، فقد قطع الأئمة الهداة علیهم السلام الطریق أمام هذا الداء الوبئ وحاربوه بکل ما أتیح لهم من عناصر القوة والإمکان.
مقولات الغلاة وفرقهم:
أهم مقولات الغلاة هو القول بألوهیة النبی صلی الله علیه وآله وسلم والأئمة علیهم السلام وبکونهم شرکاء لله سبحانه فی الربوبیة، وکونهم یرزقون ویخلقون، وأن الله تعالی حل فیهم أو اتحد بهم، وأنهم یعلمون الغیب من غیر وحی أو إلهام، والاعتقاد بکونهم من القدم مع نفی الحدوث عنهم، والقول بأن معرفتهم تغنی عن جمیع الطاعات والعبادات، ولا تکلیف مع تلک المعرفة، والقول بأن الله فوض إلیهم أمر العباد بالتفویض المطلق علی جهة ١) عیون أخبار الرضا علیه السلام ١: ٢٣٧ - ٦٣. وبشارة المصطفی: ٢٢١ والآیة من سورة الأنعام: 6 - 108.
(١٢٨)
صفحهمفاتیح البحث: الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، العزّة (1)، القتل (1)، کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام (1)، سورة الأنعام (1)
موقف أهل البیت علیهم السلام من الغلاة الاستقلال، والقول بأن الأئمة علیهم السلام أنبیاء، والقول بتناسخ أرواح بعضهم إلی بعض، وإنکار موتهم وشهادتهم بمعنی أنهم لم یقتلوا بل شبه لقاتلیهم، وتفضیل الأئمة علیهم السلام علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی العلم أو الشجاعة وغیرها من مکارم الأخلاق، إلی غیر ذلک من العقائد الفاسدة التی تنقص من عظمة الخالق وقدرته وشأنه وإنزال المخلوق بمنزلته تعالی الله عن ذلک علوا کبیرا، أو تلک التی تفرط فی حق الأئمة علیهم السلام وتنزلهم فی غیر المنزلة التی جعلها الله لهم والرتبة التی خصهم بها.
وفرق الغلاة کثیرة نشأت فی أدوار مختلفة، منهم البیانیة والخطابیة والشعیریة والمغیریة والبابیة والغرابیة والعلیائیة والمخمسة والبزیعیة والمنصوریة (1)، وغیرهم من فرق الضلال التی انقرضت جمیعا والحمد لله.
ومن یدین ولو ببعض معتقداتهم فهو کافر ملعون خارج عن الإسلام بنص الکتاب الکریم والسنة المطهرة وإجماع الطائفة المحقة الاثنی عشریة علی ما سیأتی بیانه.
موقف أهل البیت علیهم السلام من الغلاة:
وقف أهل البیت علیهم السلام موقفا صریحا مضادا لحرکة الغلو، فاجتهدوا فی محاربته، وبذلوا کل ما بوسعهم للقضاء علی الغلو والغلاة والحیلولة دون انتشاره، وبینوا أن الغلو کفر وشرک وخروج عن الإسلام، ولعنوا الغلاة وتبرأوا منهم، وقطع الطریق أمامهم وکشفوا عن تمویهاتهم وأکاذیبهم، 1) راجع، الفرق بین الفرق - البغدادی. والمقالات والفرق - الأشعری. وفرق الشیعة - النوبختی. والملل والنحل - الشهرستانی. وموسوعة الفرق الإسلامیة - محمد جواد مشکور.
(١٢٩)
صفحهمفاتیح البحث: مکارم الأخلاق (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (2)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، الضلال (1)، الطهارة (1)
وحذروا شیعتهم منهم، وفیما یلی طائفة من الأخبار الواردة فی هذا الشأن.
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " إیاکم والغلو، فإنما أهلک من کان قبلکم الغلو فی الدین " (1).
2 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " بنی الکفر علی أربع دعائم: الفسق، والغلو، والشک، والشبهة " (2).
3 - وقال علیه السلام: " إیاکم والغلو فینا، قولوا: عبید مربوبون، وقولوا فی فضلنا ما شئتم " (3).
4 - وقال الإمام الصادق علیه السلام: " قل للغالیة توبوا إلی الله، فإنکم فساق کفار مشرکون " (4).
5 - وقال علیه السلام: " لعن الله عبد الله بن سبأ، إنه ادعی الربوبیة فی أمیر المؤمنین علیه السلام، وکان والله أمیر المؤمنین علیه السلام عبدا لله طائعا، الویل لمن کذب علینا، وإن قوما یقولون فینا ما لا نقوله فی أنفسنا، نبرأ إلی الله منهم، نبرأ إلی الله منهم " (5).
6 - وعنه علیه السلام وقد سأله سدیر: إن قوما یزعمون أنکم آلهة، یتلون بذلک ١) الطبقات الکبری - ابن سعد ٢: ١٨٠ - ١٨١. والسنن الکبری - البیهقی ٥: ١٢٧.
٢) أصول الکافی ٢: ٣٩١ - ١.
٣) الخصال: ٦١٤ - ١٠. وتحف العقول عن آل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم - ابن شعبة الحرانی: 104، المطبعة الحیدریة - النجف الأشرف ط 5. وغرر الحکم: 2740.
4) رجال الکشی: 297 - 527.
5) رجال الکشی: 106 - 170 - 174.
(١٣٠)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، عبد الله بن سبأ (1)، الکذب، التکذیب (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، کتاب رجال الکشی (2)، کتاب أصول الکافی للشیخ الکلینی (1)، کتاب الطبقات الکبری لإبن سعد (1)، مدینة النجف الأشرف (1)
موقف أعلام الإمامیة من الغلاة علینا قرآنا ﴿وهو الذی فی السماء إله وفی الأرض إله﴾ (1)؟ فقال علیه السلام: " یا سدیر، سمعی وبصری وبشری ولحمی ودمی وشعری من هؤلاء براء، وبرئ الله منهم، ما هؤلاء علی دینی ولا علی دین آبائی، والله لا یجمعنی الله وإیاهم یوم القیامة إلا وهو ساخط علیهم " (2).
7 - وقال علیه السلام: " احذروا علی شبابکم الغلاة لا یفسدونهم، فإن الغلاة شر خلق الله، یصغرون عظمة الله ویدعون الربوبیة لعباد الله، والله إن الغلاة شر من الیهود والنصاری والمجوس والذین أشرکوا " (3).
موقف أعلام الإمامیة من الغلاة:
وقف أتباع مذهب أهل البیت علیهم السلام من أعلام الفرقة المحقة موقفا واضحا وصریحا من حرکة الغلو والغلاة، یستند إلی الأخبار الواردة عن أئمة أهل البیت علیهم السلام، فأجمعوا علی البراءة من مقولاتهم الفاسدة ولعنوهم وبینوا کذبهم وافتراءاتهم فی العدید من کتب العقائد والکلام، وإلیک نماذج من أقوالهم.
قال الشیخ الصدوق رضی الله عنه: (اعتقادنا فی الغلاة والمفوضة أنهم کفار بالله تعالی، وأنهم شر من الیهود والنصاری والمجوس والقدریة والحروریة، ومن جمیع أهل البدع والأهواء والمضلة) (4).
وقال الشیخ المفید رضی الله عنه: (والغلاة من المتظاهرین بالإسلام، هم الذین ١) سورة الزخرف: ٤٣ - ٨٤.
٢) أصول الکافی ١: ٢٦٩ - 6.
3) أمالی الطوسی: 650 - 1349.
4) إعتقادات الصدوق: 97 - 37، المؤتمر العالمی لألفیة الشیخ المفید - قم ط 1.
(١٣١)
صفحهمفاتیح البحث: مدرسة أهل البیت علیهم السلام (1)، یوم القیامة (1)، الشیخ المفید (قدس سره) (2)، الشیخ الصدوق (2)، کتاب أمالی الصدوق (1)، کتاب أصول الکافی للشیخ الکلینی (1)، سورة الزخرف (1)
نسبوا أمیر المؤمنین والأئمة من ذریته علیهم السلام إلی الألوهیة والنبوة … وهم ضلال کفار، حکم فیهم أمیر المؤمنین علیه السلام بالقتل والتحریق بالنار، وقضت الأئمة علیهم السلام علیهم بالإکفار والخروج عن الإسلام) (1).
وقال الشیخ المظفر رضی الله عنه: (لا نعتقد فی أئمتنا علیهم السلام ما یعتقده الغلاة والحلولیین (کبرت کلمة تخرج من أفواههم) بل عقیدتنا الخاصة أنهم بشر مثلنا، لهم ما لنا، وعلیهم ما علینا، وإنما هم عباد مکرمون، اختصهم الله تعالی بکرامته، وحباهم بولایته، إذ کانوا فی أعلی درجات الکمال اللائقة فی البشر من العلم والتقوی والشجاعة والکرم والعفة وجمیع الأخلاق الفاضلة والصفات الحمیدة، لا یدانیهم أحد من البشر فیما اختصوا به.
قال إمامنا الصادق علیه السلام: " ما جاءکم عنا مما یجوز أن یکون فی المخلوقین ولم تعلموه ولم تفهموه فلا تجحدوه وردوه إلینا، وما جاءکم عنا مما لا یجوز أن یکون فی المخلوقین فاجحدوه ولا تردوه إلینا " (2).
وقال الشیخ کاشف الغطاء فی معرض حدیثه عن الغلاة ومقالاتهم: (أما الشیعة الإمامیة وأئمتهم علیهم السلام فیبرأون من تلک الفرق براءة التحریم … ویبرأون من تلک المقالات، ویعدونها من أشنع الکفر والضلالات، ولیس دینهم إلا التوحید المحض، وتنزیه الخالق عن کل مشابهة للمخلوق..) (3).
1) تصحیح الإعتقاد: 131 فصل فی الغلو والتفویض.
2) عقائد الإمامیة - الشیخ المظفر: 326 - 28 عقیدتنا فی الأئمة علیهم السلام، مؤسسة الإمام علی علیه السلام - قم ط 1.
3) أصل الشیعة وأصولها - الشیخ کاشف الغطاء: 173 - 177، مؤسسة الإمام علی علیه السلام - قم ط 1.
(١٣٢)
صفحهمفاتیح البحث: شیعة أهل البیت علیهم السلام (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الإمام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام (1)، العلامة الشیخ کاشف الغطاء (1)، القتل (1)، الجواز (2)، عقائد الشیعة الإمامیة (1)، کتاب أصل الشیعة وأصولها للشیخ کاشف الغطاء (1)
بغض أهل البیت علیهم السلام بغض أهل البیت علیهم السلام:
إلی جانب الغلو فی النبی والأئمة علیهم السلام فإن البعض یقصر فی حقهم وینتقص من قدرهم ویحط من مکانتهم الحقة عند الله تعالی ومنزلتهم ودورهم فی تبلیغ الرسالة والحفاظ علیها وتنفیذ أحکامها، منکرین ما ینسب إلیهم من معاجز وکرامات ذهبت بها الرکبان وشهد لها الموالف والمخالف، فجعلوهم کسائر الناس، والأنکی من ذلک أن البعض من الناصبة قد یصل إلی حد البغض المقیت والحقد الدفین لکل ما یمت إلی أهل البیت علیهم السلام من عقائد ومکارم وفضائل ولکل من یدین بحبهم ویقتدی بهم کقادة رسالیین انتجبهم الله تعالی لتبلیغ دینه وإتمام رسالته.
وبغضهم علیهم السلام عصیان لأمر الله تعالی ولأمر رسوله صلی الله علیه وآله وسلم القاضی بمحبتهم والتمسک بحبلهم والاقتداء بهدیهم، وهو بغض لله تعالی ولرسوله صلی الله علیه وآله وسلم، قال الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم مشیرا إلی أهل البیت علیهم السلام: " من أبغضهم فقد أبغضنی " (1)، وقال الإمام الرضا علیه السلام: " من أبغضکم فقد أبغض الله " (2)، وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من سب علیا فقد سبنی، ومن سبنی فقد سب الله " (3).
وبغضهم علیهم السلام من علامات النفاق والشقاء ورداءة الولادة، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " من أبغضنا أهل البیت فهو منافق " (4).
١) ترجمة الإمام الحسین علیه السلام من تاریخ مدینة دمشق: ٩١ - ١٢٦.
٢) عیون أخبار الرضا علیه السلام: ٢ - ٢٧٩.
٣) المستدرک - الحاکم ٣: ١٢١. وکنز العمال ٦: ٤٠١. ومسند أحمد ٦: ٣٢٣. وخصائص النسائی: ٢٤.
٤) فضائل الصحابة ٢: ٦٦١ - ١١٢٦. والدر المنثور ٦: ٧. وکشف الغمة ١: ٤٧. وذخائر العقبی: ١٨.
(١٣٣)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، البغض (1)، السب (2)، کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (1)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب کشف الغمة للإربلی (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر (1)
آثار بغضهم وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یبغضنا إلا منافق شقی " (1).
وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " لا یبغضهم إلا شقی الجد ردئ الولادة " (2).
آثار بغضهم علیهم السلام:
إذا کانت مودة أهل البیت علیهم السلام تضمن للمرء سعادة الدارین، فإن بغضهم ونصب العداء لهم یوجب الخروج عن الملة ودخول النار وغضب الجبار والشقاء الأبدی کما هو مدلول الأحادیث الصحیحة الآتیة:
1 - قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " والذی نفسی بیده، لا یبغضنا أهل البیت أحد إلا أدخله الله النار " (3).
2 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " صنفان من أمتی لا نصیب لهما فی الإسلام:
الناصب لأهل بیتی حربا، وغال فی الدین مارق منه " (4).
3 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم مشیرا إلی الحسن والحسین علیهما السلام: " من أبغضهما فقد أبغضنی، ومن أبغضنی فقد أبغض الله، ومن أبغض الله أدخله النار " (5).
١) ذخائر العقبی: ١٨. وینابیع المودة ٢: ١٣٤ - ٣٨١. والصواعق المحرقة: ٢٣٠.
٢) الریاض النضرة ٢: ١٨٩. وأرجح المطالب: ٣٠٩. ومناقب العشرة: ١٨٩.
٣) المستدرک - الحاکم ٣: ١٦٢ - ٤٧١٧ وصححه. والدر المنثور ٦: ٧. والصواعق المحرقة: ١٤٣. والخصائص الکبری ٢: ٢٦٦. وسیر أعلام النبلاء ٢: ١٢٣ وغیرها.
٤) من لا یحضره الفقیه ٣: ٢٥٨ - ١٠ کتاب النکاح، باب ما أحل الله عز وجل من النکاح وما حرم منه.
٥) مسند أحمد ٢: ٢٨٨. والمستدرک - الحاکم ٣: ١٦٦. وسنن الترمذی ٢: ٢٤ و ٣٠٧.
والمعجم الکبیر: ١٣٣. وکنز العمال ١٣: ١٠٥. ومجمع الزوائد ٩: ١٨١. وذخائر العقبی: ١٢٣. وتاریخ بغداد ١: ١٤١.
(١٣٤)
صفحهمفاتیح البحث: أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام الحسین بن علی سید الشهداء (علیهما السلام) (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (1)، البغض (4)، کتاب المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری (2)، کتاب مسند أحمد بن حنبل (1)، کتاب تاریخ بغداد للخطیب البغدادی (1)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب فقیه من لا یحضره الفقیه (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، کتاب ینابیع المودة (1)، کتاب ذخائر العقبی (1)، کتاب الصواعق المحرقة (1)
الاعتدال فی محبة أهل البیت علیهم السلام 4 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أبغضهم أبغضه الله " (1).
5 - وقال صلی الله علیه وآله وسلم: " من أبغضنا أهل البیت حشره الله یوم القیامة یهودیا " قال جابر بن عبد الله الأنصاری: فقلت: یا رسول الله، وإن صام وصلی وزعم أنه مسلم؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: " وإن صام وصلی وزعم أنه مسلم " (2).
6 - وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " لمبغضینا أفواج من سخط الله " (3).
7 - وقال الإمام الباقر علیه السلام: " جاء رجل إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال: یا رسول الله، أکل من قال لا إله إلا الله مؤمن؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: إن عداوتنا تلحق بالیهود والنصاری " (4).
الاعتدال فی محبة أهل البیت علیهم السلام:
مما تقدم تبین لنا أن النجاة تتمثل فی الاعتدال بحبهم علیهم السلام، فهو الحد الوسط الذی یقع بین الإفراط والتفریط، وهو الحب الذی أمرنا به، وعلینا أن ندین به ونلقی الله علیه، وهو حب لله وفی الله سبحانه.
قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: " یا علی، إن فیک مثلا من عیسی بن مریم، أحبه قوم فأفرطوا فی حبه فهلکوا فیه، وأبغضه قوم فأفرطوا فی بغضه فهلکوا فیه، واقتصد فیه قوم فنجوا " (5).
١) کنز العمال ١٢: ٩٨ - ٣٤١٦٨. وبشارة المصطفی: ٤٠.
٢) المعجم الأوسط - الطبرانی ٤: ٣٨٩ - ٤٠٠٢. وأمالی الصدوق: ٢٧٣ - ٢. وروضة الواعظین: ٢٩٧. ومجمع الزوائد ٩: ١٧٢.
٣) تحف العقول: ١١٦. والخصال: ٦٢٧ - ١٠. وغرر الحکم: ٧٣٤٢.
٤) أمالی الصدوق: ٢٢١ - ١٧. وبشارة المصطفی: ١٢٠.
٥) أمالی الطوسی: ٣٤٥. وکشف الغمة ١: ٣٢١. وتقدم فی أول الفصل قریب منه ومن مصادر أخری.
(١٣٥)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام (1)، أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله (1)، الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (1)، الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله (2)، یوم القیامة (1)، جابر بن عبد الله (1)، البغض (1)، الأکل (1)، الصّلاة (1)، کتاب أمالی الصدوق (3)، کتاب مجمع الزوائد ومنبع الفوائد (1)، کتاب کشف الغمة للإربلی (1)، کتاب کنز العمال للمتقی الهندی (1)، الطبرانی (1)
وقال الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: " أحبونا بحب الإسلام، فإن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: لا تعرفونی فوق حقی، فإن الله تعالی اتخذنی عبدا قبل أن یتخذنی رسولا " (1).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: " سیهلک فی صنفان: محب مفرط یذهب به الحب إلی غیر الحق، ومبغض مفرط یذهب به البغض إلی غیر الحق، وخیر الناس فی حالا النمط الأوسط فالزموه " (2).
وقال علیه السلام: " یهلک فینا أهل البیت فریقان: محب مطری، وباهت مفتری " (3).
وقال الإمام الرضا علیه السلام: " نحن آل محمد النمط الأوسط الذی لا یدرکنا الغالی ولا یسبقنا التالی " (4).
اللهم اجعلنا أنصار صدق لهم، وأمتنا علی محبتهم، واحشرنا علی موالاتهم، إنک نعم المولی ونعم النصیر.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین وأفضل الصلاة وأتم التسلیم علی محمد المصطفی وآله الهداة المیامین ١) المعجم الکبیر - الطبرانی ٣: ١٣٨ - ٢٨٨٩.
٢) نهج البلاغة: الخطبة (١٢٧).
٣) السنة - ابن أبی عاصم: ٤٧٠ - ١٠٠٥.
٤) أصول الکافی ١: ١٠١ - 3 باب النهی عن الصفة بغیر ما وصف به نفسه تعالی.
(١٣٦)
صفحهمفاتیح البحث: الإمام أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیهما السلام (2)، الإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام (1)، الهلاک (1)، التصدیق (1)، الصّلاة (1)، کتاب أصول الکافی للشیخ الکلینی (1)، کتاب نهج البلاغة (1)، الطبرانی (1)، النهی (1)

پانویس